رونالدو وميسي يتشاركان الحلم نفسه.. من «الأسطورة»

10 نجوم يضمنون المتعة في المونديال رغم غياب بنزيمة

يضمن 10 نجوم المتعة في مباريات كأس العالم المقامة حالياً في قطر، وتستمر حتى 18 ديسمبر المقبل على الرغم من النبأ الصادم بغياب المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة الفائز بالكرة الذهبية، إثر إصابة عضلية ستبعده عن العرس الكروي الكبير الذي لطالما حلم بالمشاركة فيه إلى جانب الصف الأول من لاعبي العالم.

ولأنه حدث الكبار فلا يزداد حلاوة إلا بحضور الأرجنتيني ليونيل ميسي (35 سنة)، والبرتغالي كريستيانو رونالدو (37 سنة)، اللذين يتشاركان الحلم نفسه برفع كأس العالم في نهاية مسيرتهما الدولية، لاسيما أن المونديال ربما يكون الأخير لكليهما.

ويحمل «الدون» رقماً قياسياً بخوضه 191 مباراة دولية سجل خلالها 117 هدفاً، وتبدو فرصته واعدة لمصالحة جمهوره بعد تراجع مستواه مع مانشستر يونايتد، وحالة التوتر بينه وبين مدربه الهولندي تين هاغ الذي يتطلع رونالدو للرد عليه بقوة من خلال المونديال، أما ميسي فقد خاض 164 مباراة دولية وسجل 90 هدفاً، ويرغب في تحقيق حلم طال انتظاره، فمن منهما يتوج باللقب ويتحول إلى أسطورة تضاهي البرازيلي بيليه والأرجنتيني دييغو مارادونا؟

يتساءل كثيرون: هل يمكن أن يتواجه ميسي ورونالدو في مونديال قطر؟ بحسب قرعة البطولة ومساراتها فإنهما لن يلتقيا قبل بلوغ المباراة النهائية إلا في حالة واحدة فقط إذا تأهل أحد المنتخبين متصدر مجموعته والآخر حل ثانياً، عندها سيصطدمان معاً في الدور نصف النهائي، ودون ذلك فإن أي سيناريو سيجمعهما في المباراة النهائية في حال استمرت انتصاراتهما في البطولة.

ويتصدر المشهد بين النجوم الـ10 فتى البرازيل نيمار صاحب الإطلالة الذهبية، الذي نضج هذا الموسم كثيراً مع فريقه باريس سان جيرمان، فيما يدخل على الخط زميله في الفريق النجم الشاب كيليان مبابي الساعي نحو لقب شخصي ثانٍ بكأس العالم وثالث لبلاده، بعدما سحر الجماهير بفنونه وقدراته التهديفية.

ولأنه ابن برشلونة وصاحب الشعبية الجارفة، فإن البولندي روبرت ليفاندوفيسكي من بين المرشحين لعبور مجموعته، إلا أن هناك أحلاماً بعيدة عن الواقع، وكذلك الحال بالنسبة إلى ماركو أسينيسو (إسبانيا) وفان دايك (هولندا)، فكلاهما لا يحظى بالدعم الكبير لعدم امتلاك المنتخبين النجم الحقيقي القادر على قيادة إسبانيا لبطولة ثانية أو هولندا «المنحوسة» للقب أول.

كما تبرز منتخبات بحجم بلجيكا وألمانيا وانجلترا في المونديال، وتسطع نجومها أمثال حارس «المانشافت» العملاق مانويل نوير، وقناص الدوري الانجليزي هاري كين، ورسّام إسبانيا الواعد ماركو أسينيسو، أما اللاعب القمة في المحتوى الكروي فهو مبدع مانشستر سيتي كيفن دي بروين.

هؤلاء العشرة الكبار في المونديال، فهل يستطيع لاعبون آخرون سحب البساط من تحت أقدامهم خلال المنافسات أم أن أحدهم سيقود بلاده للفوز بكأس العالم وملايين القلوب النابضة؟

 النجوم الـ 10

ميسي (الأرجنتين)

رونالدو (البرتغال)

نيمار (البرازيل)

مبابي (فرنسا)

ليفاندوفسكي (بولندا)

مانويل نوير (ألمانيا)

هاري كين (انجلترا)

أسينيسو (إسبانيا)

فان دايك (هولندا)

دي بروين (بلجيكا)

حظوظ فان دايك ودي بروين وأسينسيو دون مستوى التوقعات.

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة