أكدوا أن الأرض والجمهور والطقس ستساعدهم على التألق

نجوم عالميون يرفعون سقف العرب إلى الدور الثاني

صورة

توقع نجوم عالميون وعرب حضوراً مميزاً للمنتخبات العربية المشاركة في مونديال قطر 2022 الذي سينطلق رسمياً اليوم، مؤكدين أن قطر والسعودية والمغرب وتونس تملك حظوظاً قوية لتخطي مرحلة دوري المجموعات لأسباب عدة، أبرزها إقامة البطولة في دولة عربية، ما سيجعلها تحظى بدعم جماهيري كبير، فضلاً عن تعودها على اللعب في الأجواء المناخية التي ستقام فيها البطولة.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «هناك ثلاثة منتخبات من بين الأربعة المشاركة تملك خبرات اللعب في كأس العالم، وقد أصبحت متمرسة على مثل هذه التظاهرة العالمية، ما يجعل الدوافع لديها كبيرة في تقديم بطولة استثنائية».

وأجرت «الإمارات اليوم» استطلاعاً على «تويتر» شارك فيه 128 مشجعاً أجابوا على سؤال: «ما هو المنتخب العربي المرشح لتجاوز دور المجموعات في كأس العالم 2022؟»، وكشفت نتائج الاستطلاع عن تساوي حظوظ تأهل السعودية والمغرب بـ38.3% لكل منهما، مقابل 13.3% لتونس، و10.2 لقطر.

وقال المدرب الإيطالي السابق لأندية ميلان واليوفي وريال مدريد، فابيو كابيلو: «من الصعب قبل انطلاق المونديال رسم صورة عن حظوظ المنتخبات المشاركة في البطولة، من بينها المنتخبات العربية، قبل أن نُلقي نظرة على الأقل على الجولة الأولى».

وأضاف: «صورة المونديال هذه المرة غير واضحة بالنسبة لأغلبية المنتخبات المشاركة، فهناك إصابات كثيرة ستحرم عدداً من المنتخبات من نجومها، وهناك منتخبات أيضاً لم تظهر بالشكل الذي كان متوقعاً منها خلال المباريات التي لعبتها في التحضيرات التي سبقتها قبل خوض غمار المونديال».

وأشار إلى أنه «بخصوص المنتخبات العربية المشاركة في المونديال، حظوظها كبيرة للغاية لتخطي دور المجموعات على أقل تقدير، فالمغرب على سبيل المثال منتخب ممتاز وأدى في النسخة الماضية بطولة رائعة، رغم وقوعه في مجموعة صعبة، واليوم هو قادر على تخطي مجموعته في النسخة الحالية، والشيء نفسه بالنسبة للسعودية التي لعبت التصفيات بصورة أكثر من ممتازة، واستحقت التأهل عن جدارة واستحقاق».

وتابع: «تونس أيضاً أعتقد أنها اطمأنت إلى جاهزية لاعبيها وستدخل البطولة وهي في قمة جاهزيتها النفسية والبدنية بعد فوزها على إيران بهدفين نظيفين، وقطر من المنتخبات المتطورة في السنوات الأخيرة، ولديها الحماس لتقديم مباريات قوية في البطولة التي تقام على ملاعبها وبين جماهيرها، وأود القول إن حظوظ الجميع متساوية في هذه البطولة، ومن الصعب التنبؤ بما يمكن أن يحدث في مرحلة المجموعات».

بدوره، توقع حارس مرمى منتخب تونس السابق شكري الواعر بروز المنتخبات العربية في مونديال قطر 2022 بصورة مختلفة عن البطولات السابقة، وقال: «عاملا الأرض والجمهور خلال مونديال قطر قادران على مساعدة المنتخبات العربية على تقديم الأفضل، وقد يكونا حاسمين في تخطي مرحلة المجموعات، فضلاً عن عامل الطقس الذي يأتي في مصلحة تلك المنتخبات، فاللاعب العربي بشكل خاص دائماً ما يتألق في مثل هذه الأجواء، حتى وإن كان فارق الإمكانات في مصلحة منافسيه».

وأضاف: «اليوم لدينا أربعة منتخبات ستشارك في المونديال، وهو عدد كبير مقارنة بالبطولات السابقة، والتي كانت غالباً تشهد حضور منتخبين عربيين فقط، وهذا ما يُعزز من حظوظنا في تواجد منتخبين أو ثلاثة على الأقل في المرحلة الإقصائية من البطولة».

وأشار: «تونس والمغرب تحديداً لديهما لاعبون محترفون في الدوريات الأوروبية، ولن يشعرا برهبة اللعب أمام المنتخبات الكبرى، والسعودية أيضاً لديها مدرب مُحنك، ولاعبون يشاركون في أفضل دوري عربي، كما أتوقع أن تكون قطر مفاجأة البطولة، فلديها منتخب أعد بصورة مثالية منذ أكثر من أربع سنوات، وبالتالي فإن كل منتخب عربي من المشاركين يتمتع بميزات تجعله قادراً على تقديم بطولة استثنائية في النسخة الحالية».

تونس والمغرب لديهما محترفون في الدوريات الأوروبية، ولن يشعرا بالرهبة أمام المنتخبات الكبرى.

طباعة