ماركا تكشف عن اللقاء الغاضب بين ميسي وسامبولي في كأس العالم

كشفت صحيفة ماركا الاسبانية عن اللقاء الغاضب الذي جمع اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، ومدربه خورخي سامبولي والجهاز الفني وذلك عقب الخسارة القاسية أمام منتخب كرواتيا بثلاثية نظيفة في مباريات دوري المجموعات في كأس العالم روسيا 2018، حيث دعا ليونيل ميسي وخافيير ماسكيرانو إلى لقاء مع خورخي سامبولي وباقي جهازه الفني، وهذا ما قاله الصحافي الأرجنتيني اريال سانسيان، من تي واي سي سبورت، وذكر ذلك في كتابه Mundial es Historias.

وقالت الصحيفة: "كان الموقف محرجًا واللاعبون أرادوا رؤية المدرب لذا دعوا سامبولي إلى اجتماع عاجل مع اثنين من مساعديه، وهم سيبستيان بيكاسي، وليونيل، وكان الهدف من اللقاء واضحًا، وهو جعله يرى أن الفريق لم يعد يثق به".

وأضاف المقال على لسان لاعبي المنتخب الأرجنتيني: "لا نحصل على ما تقوله، نحن لا نثق بك بعد الآن ونريد أن يكون لدينا رأي"، وقد تفاجأ سامبولي بذلك واستجاب بسؤاله عن رأيهم، وأجاب اللاعبون "على كل شيء"، ونظر ميسي إلى الأرض، وكان أيضا غير راضٍ عن سامبولي ويسأله من الذي سيحضره، وهي اللحظة التي التقطتها الكاميرات وقال ميسي: "لقد سألتني 10 مرات عن اللاعبين الذين تريدون رؤيتهم، والذي لم أرغب في عدم مشاهدهم، ولم أعطيك أبداً أي اسم".

وذكر المقال أن رئيس الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم كلاوديو تابيا، شهد اللقاء والوضع غير المعتاد وكان على علم بالفعل بما سيقوله اللاعبون للمدرب وأخبر سامبولي أنه يجب عليه الاستسلام لهم، وقد هدأت الجلسة بعد بداية مفعمة عصبية ومتوترة، وتم التوصل إلى توافق في الآراء على أن المدرب يجب أن يستمع للاعبين دون أن ينزعج، وأراد أحد مساعدي سامبولي، وهو بيكاسسي، الاستقالة لكنه منع من القيام بذلك من قبل مدرب المنتخب الأرجنتيني.

 

طباعة