4 أسباب دفعت "ميسي" و"الأرجنتين" خارج المونديال

أكد عدداً من الرياضيون أن خسارة الأرجنتين ووداعها لبطولة كأس العالم في روسيا من دور الـ 16 كان أمر متوقع من بداية البطولة التي لم يقدم فيها الفريق أي شيء يذكر يستطيع من خلالها تكملة مشوار البطولة والوصول إلى الأدوار النهائية، خاصة بعدما قابل اليوم منتخب أكثر من رائع وهو المنتخب الفرنسي وهجومه الرائع والذي نجح في انهاء رحلة ميسي ورفاقه في منتخب الأرجنتين مبكراً وذلك لأربعة أسباب فهي:-

1- تألق مبابي
أكد المحلل الفي بقناة أبوظبي الرياضية ولاعب الوحدة السابق ياسر سالم، أن أحد أهم عوامل فوز منتخب فرنسا وخروج الأرجنتين هو تألق اللاعب الصغير الفرنسي مبابي، الذي قدم مباراة رائعة وكان عند حسن الظن فقاد فريقه إلى الفوز الكبير والوصول إلى الأدوار النهائية، وقد ساهمت انطلاقات واختراقات مبابي في ترجيح كفة فرنسا، واستحق لقب نجم المباراة بلا منازع.

2- دفاع الأرجنتين
أكد مدير المنتخب الأولمبي والمحلل الفني بقناة دبي الرياضة جمال بوهندي، أن كتيبة النجوم الفرنسية تتفوق على كتيبة النجم الواحد(المختفي)، فنياً وتكتيكياً ومهارياً وتهديفياً، وقال: "فرنسا تركت للأرجنتين الاستحواذ وبالتحول والسرعة وبأقل عدد من اللمسات فازت، الارتباك وسوء المنظومة الدفاعية والتحضير البطيء للأرجنتين سبب الهزيمة والوداع المبكر من المونديال".

3- انتظار ميسي
أوضح مدير فريق النصر السابق خالد عبيد، أن الأرجنتين دفعت ثمن الاعتماد على النجم الواحد حيث ظلت في انتظار ميسي البعيد عن مستواه فخسرت، وودعت البطولة موضحاً أن اللاعب لم يوفق في البطولة ولم يستطيع المدرب إيجاد البدائل وتوفير الدعم اللازم للمنتخب الأرجنتيني فكانت النتيجة الخسارة والوداع.

4- سامبولي
"مدرب غريب ومباراة مجنونة ومدرب غريب الأطوار" بهذه الكلمات بدأ المدرب التونسي والمحلل الرياضي بقناة أبوظبي الرياضية المهدي بن عبيد، تحليله عن مباراة الأرجنتين وفرنسا واصفاً المدرب سامبولي، بالغباء التكتيكي بالاعتماد على اللاعب الكبير ماسكيرانو، المجهد بمفرده في وسط الملعب وغياب الفكر الفني والتدخلات الصحيحة التي كان بإمكانها أن تنقذ الأرجنتين ليرتكب في حق منتخب بلاده كارثة فنية وخسارة تاريخية مذله.

 

طباعة