البرازيلي تيتي ثانياً والفرنسي ديشامب ثالثاً

لوف الأعلى دخلاً بين مدربي المونديال.. وكوبر يتفوق «عربياً»

صورة

تصدر مدرب منتخب ألمانيا يواخيم لوف، قائمة أعلى المدربين دخلاً في كأس العالم «روسيا 2018» بقيمة 3.85 ملايين يورو سنوياً، بعدما تم تجديد تعاقده لقيادة الماكينات الألمانية في أكتوبر 2016 لمدة أربع سنوات حتى 2020، وإن كانت التقارير الأجنبية تشير إلى أن المدرب قد يترك تدريب منتخب ألمانيا بعد كأس العالم روسيا 2018، متجهاً إلى إحدى الفرق الأوروبية الكبرى.

وذكر موقع «فوتبول 2018»، المختص بأخبار كأس العالم في روسيا، أن المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر الذي يقود منتخب مصر، يأتي في المركز الأول بين مدربي المنتخبات العربية الأربعة المشاركة في المونديال، والـ11 في ترتيب مدربي المنتخبات الـ32 المشاركة في البطولة براتب سنوي 1.5 مليون يورو.

ترتيب مدربي المونديال الأعلى دخلاً

1- يواخيم لوف (ألمانيا) 3.85 ملايين يورو.

2- تيتي (البرازيل) 3.5 ملايين يورو.

3- ديدييه ديشامب (فرنسا) 3.5 ملايين يورو.

4- جوليان لوبيتغي (إسبانيا) ثلاثة ملايين يورو.

5- ستانيسلاف تشيرتشيسوف (روسيا) 2.6 مليون يورو.

6- فيرناندو سانتوس (البرتغال) 2.25 مليون يورو.

7- كارلوس كيروز (إيران) يتقاضى مليوني يورو.

8- غاريث ساوثجيت (إنجلترا) يحصل على مليوني يورو.

9- خورخي سامبولي (الأرجنتين) 1.8 مليون يورو.

10- أوسكار تابريزي (أوروغواي) 1.7 مليون يورو.


• 126 مليون يورو في رصيد النجم الأرجنتيني ميسي حتى أبريل الماضي.

ويأتي في المركز الثاني مدرب منتخب البرازيل تيتي، براتب قدره 3.5 ملايين يورو، بعدما قاد السامبا بنجاح في التصفيات المؤهلة لكأس العالم ما جعله أقوى المرشحين للبطولة، ويتفوق تيتي على مدرب منتخب فرنسا ديدييه ديشامب، الذي بدأ مسيرته التدريبية في 2001 ويتقاضى حالياً في تدريب المنتخب الفرنسي 3.5 ملايين يورو.

ويأتي في المرتبة الرابعة، مدرب منتخب إسبانيا جوليان لوبيتغي، الذي قاد المنتخب بعد أن ترك المدرب المخضرم دي بوسكي القيادة الفنية للإسبان عقب الإخفاق في يورو 2016، ورغم أن هذا المدرب كان حارس مرمى إلا أنه يقود المنتخب الإسباني بنجاح وبراتب ثلاثة ملايين يورو.

ويتفوق المدرب الإسباني على مدرب صاحب الأرض المنتخب الروسي ستانيسلاف تشيرتشيسوف، الذي يحلم بإنجاز لبلاده، ويتقاضى 2.6 مليون يورو سنوياً.

ويأتي حامل لقب يورو 2016 منتخب البرتغال فيرناندو سانتوس، وهو المدرب الذي بدأ مسيرته التدريبية في 2010 حتى وصل إلى قيادة منتخب بلاده وفاز معه بلقب يورو 2016، ويتقاضى 2.25 مليون يورو سنوياً في المركز السادس بين مدربي منتخبات كأس العالم، ويأتي مدرب منتخب إيران كارلوس كيروز، في المركز السابع براتب مليوني يورو، وقاد منتخب البرتغال سابقاً.

ويأتي في المركز الثامن مدرب فريق انجلترا غاريث ساوثجيت، ويتقاضى مليوني يورو، وقد لعب كلاعب خط وسط ومدافع عندما كان لاعباً وهو الآن مدرب منتخب إنجلترا منذ عام 2016، ويأتي مدرب منتخب الأرجنتين خورخي سامبولي الذي كان لاعباً شاباً للمنتخب الأرجنتيني، لكنه ذهب إلى الإدارة عندما تعرض لإصابة خطيرة، وقد اشتهر بمهاراته في اللعب، والآن كمدرب، ويحصل على مبلغ 1.8 مليون يورو من خلال قيادة المنتخب الأرجنتيني.

رونالدو يقاتل لاستعادة لقب الأعلى دخلاً من ميسي

تشهد بطولة كأس العالم «روسيا 2018» صراعاً جديداً بين أفضل لاعبين في العالم آخر 10 سنوات وهما الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، حيث يبحث الأخير عن استعادة لقب الأعلى دخلاً في العالم الذي سيطر عليه اللاعب الأرجنتيني في أبريل الماضي بدخل وصل إلى 126 مليون يورو، بعدما كان اللاعب البرتغالي الأعلى دخلاً العام الماضي.

ووفقاً لدراسة أجرتها مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية، فإن اللاعب الأرجنتيني سيطر على المركز الأول ضمن ترتيب الخمسة الأوائل لأكثر اللاعبين دخلاً مع احتساب دمج الرواتب الكاملة (قبل اقتطاع الضرائب) والمكافآت والعائدات الإعلانية المتراكمة خلال الموسم الجاري، والتي بلغ مجموعها 126 مليون يورو «نحو 580 مليون درهم»، مقابل 94 مليوناً لرونالدو «نحو 422 مليون درهم»، بفارق «32 مليون يورو» أي «نحو 143 مليون درهم».

ونجح «البرغوث» في إزاحة رونالدو عن صدارة الترتيب الذي تبوأه العام الماضي مع 87.5 مليون يورو أمام ميسي بالذات (76.5 مليوناً)، ويتقاسم اللاعبان جوائز الكرة الذهبية منذ عام 2008 مع خمس كرات لكل واحد منهما، وهو رقم قياسي، وسيوجد اللاعبان مع منتخبي بلديهما في البطولة التي قد تكون الأخيرة لهما إذا نظرنا إلى عمر كلا اللاعبين، حيث يبلغ رونالدو، 33 عاماً، مقابل 31 عاماً للاعب الأرجنتيني وهو ما يعني تمسك كلل منهما بحلم معانقة كأس العالم.

وحل في المركز الثالث للترتيب نجم منتخب البرازيل نيمار، وهو لاعب باريس سان جرمان الفرنسي، إذ وصلت عائداته إلى 81.5 مليون يورو.