يشغل مهمة مزدوجة في دورة الألعاب العالمية الصيفية

«صاحب همة» مواطن.. لاعب غولف ومساعد مدرب كرة قدم في «برلين 2023»

صورة

ينشد لاعب الأولمبياد الخاص علي بن سميدع حامل الميدالية الفضية بمنافسات الغولف في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019، الجمع بين نجومية لعبته المفضلة، والتتويج مع منتخب كرة القدم الموحد، حين يشغل مهمة مزدوجة هي لاعب غولف ومساعد مدرب بكرة القدم في دورة الألعاب العالمية الصيفية «برلين 2023» التي تستضيفها ألمانيا خلال الفترة من 17 حتى 25 من الشهر المقبل.

وقال علي بن سميدع (19 عاماً) المصنف ضمن فئات «الإعاقة الدماغية الطفيفة والمتوسطة» لـ«الإمارات اليوم»: «إن الزخم القوي الذي حققته في عالمية أبوظبي 2019، وحصدي الميدالية الفضية في منافسات الغولف، كان وراء استمراري في بذل مزيدٍ من الجهد لخدمة المنتخبات الوطنية، بهدف رفع علم الدولة خفاقاً في أكبر المحافل الدولية، لأعمل منذ 2021 إلى جانب مواظبتي على خوض المنافسات والتدريبات في لعبتي المفضلة بمهنة مساعد مدرب منتخب كرة القدم الموحد».

وأوضح: «ارتباطي بالرياضة يعود إلى سن مبكرة من خلال انتسابي إلى مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم في فرصة مهّدت الطريق لانخراطي في لعبة الغولف، والحصول على شرف تمثيل منتخب الدولة والتتويج بالميدالية الفضية في عالمية أبوظبي 2019، ومنذ ذلك الحين وطموحاتي كبيرة في مواصلة بذل الجهد لإهداء الدولة الميدالية الذهبية في عالمية برلين 2023، بجانب حصولي قبل عامين على ثقة الجهاز التدريبي لمنتخب الكرة بشغل منصب مساعد المدرب».

وأضاف: «نعيش في دولة معطاءة لا تبخل على أبنائها بتقديم كل سبل الدعم، خصوصاً أن الإمارات من الدول الرائدة عالمياً في تسريع وتيرة الدمج المجتمعي، وهو ما أكدته عالمية أبوظبي 2019 في استضافتها للحدث الأضخم والأكبر بتاريخ دورات الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، لأواصل العمل وبدعم من اتحاد الإمارات للغولف على تطوير مهاراتي، سواء على صعيد التدريبات، أو حتى خوض المنافسات سواء في البطولات المحلية أو العالمية، منها تتويجي ببرونزية كأس صاحب السمو رئيس الدولة في 2020 ضمن الفريق الموحد، ومن ثم الدفع من قبل اتحاد اللعبة للمنافسة في (تحدي برو-إم) الفعالية المصاحبة لبطولة (إتش إس بي سي) ضمن الجولة الأوروبية للاعبين المحترفين في أبوظبي 2021».

وأشار علي إلى أن ممارسة العديد من الأنشطة الرياضية تأتي إلى جانب مواصلة تفوقه الدراسي. وقال: «رغم التحضيرات المكثفة لعالمية برلين، فإنني حريص على إيجاد التوازن بين التدريبات اليومية والتفوق الدراسي، فأنا في السنة الأخيرة من المرحلة الثانوية».

وعن علاقته بكرة القدم والتنوع في المهام، اختتم علي بقوله: «رحلة الإصرار والدعم التي نحظى بها بجانب الخبرات الكبيرة التي تحظى بها مؤسسة زايد العليا والأولمبياد الخاص الإماراتي، كانت وراء منحي القدرة على كسر حاجز الخوف، والتحول من شاب خجول إلى شغلي العديد من المهام، فأنا سفير للصحة، وعضو في مجلس الشباب الموحد، بالإضافة إلى أن عشقي لكرة القدم كان وراء منحي فرصة الانضمام إلى الجهاز التدريبي كمساعد للمدرب، وأعمل بجد لمواصلة التألق في الرياضة التي أفضلها وهي الغولف».

طباعة