تدرس الإدارة الرياضية إلى جانب اللعب في «الليغا»

نوف العنزي: نصيحة من زيدان وراء تحقيق حلمي.. وأحضّر لـ «الماجستير»

صورة

أكدت لاعبة المنتخب الوطني نوف العنزي، أنها لا تعتبر احترافها في ليغانيس الإسباني تجربة لتطوير نفسها في كرة القدم فحسب، مشيرة إلى أنها تسعى إلى تنمية قدراتها في الجانب الإداري، إذ تحضّر لرسالة «الماجستير» في الإدارة الرياضية بالجامعة الأوروبية، مستفيدة من نصيحة أسطورة فرنسا زين الدين زيدان في تحقيق حلمها الرياضي.

وقالت نوف العنزي في مؤتمر صحافي عبر «الفيديو» من إسبانيا لوسائل إعلام إماراتية، إنها لا تكتفي بأنها أول لاعبة إماراتية تحترف في الدوريات الأوروبية، مؤكدة أنها ترغب في أن تدخل مجال الإدارة الرياضية.

وأوضحت: «أحافظ على خوض التدريبات بشكل يومي بينما تُقام المباريات في نهاية الأسبوع، بينما أستغل وجودي في مدريد بالاستيقاظ مبكراً، وأذهب إلى الجامعة الأوروبية لدراسة الإدارة الرياضية، وهو ما يساعدني بشكل كبير في مجال كرة القدم بشكل عام».

وتابعت: «أكتسب العديد من الخبرات، وأستفيد من كل ما حولي في مجال الكرة، وكذلك أقوم بتطوير مهاراتي في مجال أكاديمي مرتبط بكرة القدم، حيث أحضّر لنيل (الماجستير) في الإدارة الرياضية بالجامعة الأوروبية الأمر الذي قد يمكنني من تحقيق حلمي بتطوير لعبة كرة القدم النسائية في الإمارات، حتى أدخل ميدان التدريب».

وأشارت إلى أن تجربتها مع ليغانيس مفيدة جداً من النواحي كافة، وقالت: «هي تجربة جديدة بالنسبة لي بعدما سبق لي الاحتراف في الدوري المصري، إذ إنها فرصة للتعرف إلى ثقافات جديدة، ومستويات مرتفعة في كرة القدم النسائية».

وأضافت: «عندما لعبت في وادي دجلة المصري كانت تجربة مفيدة جداً من ناحية أن الدوري المصري أقوى بدنياً من الإماراتي، بينما فرصة الذهاب إلى الدوري الإسباني لا تعوض إذ إن كرة القدم النسائية في أوروبا متطورة جداً».

وتحدثت نوف العنزي عن بدايتها وسبب تعلقها بكرة القدم، وقالت: «حصلت على دعم كبير من عائلتي في لعب كرة القدم في أبوظبي، إذ وجدت البيئة المناسبة لممارسة اللعبة، وأسهم التزامي وتعلقي بكرة القدم في اقتناع عائلتي بأن أترك وظيفتي وأتفرغ للساحرة المستديرة ولعبت في صفوف نادي الوحدة، ولم تتوقف طموحاتي بالانتقال إلى وادي دجلة قبل أن أخطو خطوة مهمة باللعب في إسبانيا».

ورداً على سؤال حول تأثير مقابلتها في وقت سابق مع أسطورة فرنسا زين الدين زيدان، قالت: «قابلت زيدان في الإمارات وتحدثت معه حول كرة القدم النسائية، وأكدت له أنني أحلم بالاحتراف في إسبانيا، وقال لي أن أتمسك بحلمي وألا أستسلم وبالفعل نصيحته أثرت بشكل إيجابي وحققت حلمي، بينما في الوقت نفسه أبدى النجم الفرنسي إعجابه الشديد بالإمارات مشيراً إلى أنه يزورها بشكل سنوي هو وأسرته».

أمّا بالنسبة إلى فريقها المفضل في دوري أدنوك للمحترفين، قال: «أنا أشجع فريق الجزيرة وأتابع باستمرار مباريات الدوري رغم أنني أعيش في مدريد، ولكن أشاهد المباريات عندما يكون لدي وقت فراغ ولست مرتبطة بالتدريبات أو المباريات».

ووجهت نوف العنزي نصيحة إلى الفتيات في الإمارات، وقالت: «أتمنى ألا أكون أول وآخر لاعبة إماراتية تحترف هنا، وأن يكون هناك لاعبات إماراتيات في الدوري الإسباني أيضاً، وبالنسبة لي أريد أن أستفيد من تجربتي هنا من أجل نقلها إلى كرة الإمارات».

يُذكر أن نوف العنزي قد بدأت مشوارها مع نادي الوحدة، حين كان عمرها 16 عاماً، وتألقت مع «العنابي»، ما أسهم في انضمامها إلى المنتخب الوطني، وخاضت تجربة احترافية مع فريق وادي دجلة المصري، قبل أن تحط الرحال في الدوري الإسباني مع فريق ليغانيس.

طباعة