ظروف لقاء البطائح طغت على الظهور الأول لمدافع العين الجديد

مدافع العين الكرواتي تين يدفاي. من المصدر

وجد مدافع فريق العين الجديد، الكرواتي تين يدفاي، الذي انتقل لصفوف «الزعيم» خلال الانتقالات الحالية، نفسه في موقف لا يحسد عليه في ظهوره الأول مع فريقه الجديد، إذ بجانب حمى البدايات فقد وضعته ظروف المباراة أمام البطائح، التي انتهت بفوز العين 3-2 مساء أول من أمس، ضمن الجولة 13 لدوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم، في أصعب اختبار عقب طرد زميله المدافع البرازيلي ايريك جورجيس منذ الدقيقة 1+45.

كان حامل اللقب في طريقه لتحقيق فوز سهل على البطائح، إذ تقدم بهدفين نظيفين في أول 35 دقيقة في اللقاء، لكن حالة الطرد تسببت في دخول «الزعيم» في الاختبار الأصعب خلال الشوط الثاني، إذ وجد لاعبوه، وتحديداً خط الدفاع، أنفسهم تحت الضغط، وهو ما تطلب منهم المزيد من الاجتهاد والاستبسال في وقت كان واضحاً فيه عدم وجود أي انسجام بين الكرواتي يدفاي وقلب الدفاع الآخر الإيفواري كوامي كويدو.

واعترف مدرب فريق العين، الأوكراني سيرجي ريبروف، خلال المؤتمر الصحافي عقب المباراة، بأن مهمة «الزعيم» خلال الشوط الثاني كانت صعبة جداً نظراً لأن فريقه فرضت ظروف المباراة عليه اللعب بعشرة لاعبين عقب طرد ايريك جورجينس، وفي الوقت نفسه أهمية المحافظة على تقدمه أمام الترسانة الهجومية لأصحاب الأرض.

وأشار المدرب إلى أن فريقه خاض شوطين مختلفين خلال لقاء واحد، وقال: «حققنا فوزاً مستحقاً على حساب البطائح، وفي اعتقادي أن أداء العين كان جيداً حتى لحظة طرد إيريك بالبطاقة الحمراء، وقد هيأنا العديد من الفرص وأنهينا الشوط الأول متقدمين بهدفين نظيفين».

وهي المرة الثانية خلال الموسم الحالي التي يكمل فيها «الزعيم» مباراة بعشرة لاعبين بعد مواجهة الجزيرة في الجولة الثالثة، حينما حصل بندر الاحبابي على بطاقة حمراء، وانتهت بخسارة العين 1-2، لكنها الأولى التي يحقق فيها الفوز وهو ناقص العدد.

في المقابل قال مدرب فريق البطائح، المغربي سعيد شخيت، إن السبب وراء خسارتهم يعود إلى الأنانية لدى لاعبي فريقه، وأوضح: «كان يجب أن نستغل الفرص التي حصلنا عليها خلال المواجهة لكن بعض اللاعبين كانوا أنانيين».

طباعة