5 أسباب وراء رغبة الجمهور العراقي في حضور نهائي «خليجي 25»

رقم قياسي للجمهور العراقي في الحضور المبكر للمدرجات

حقق الجمهور العراقي رقماً قياسياً بحضوره إلى استاد البصرة الدولي «جذع النخلة» الذي يتسع لـ65 ألف متفرج لمتابعة المباراة النهائية بين أسود الرافدين وعمان، منذ شروق شمس الأمس، أي قبل 14 ساعة من موعد انطلاق اللقاء. واحتشد جمهور العراقي بالآلاف خارج الملعب، واصطف البعض منهم منتظرين اقتناء التذاكر، ومنهم من دخل بتذكرته إلى الملعب بصعوبة بالغة. وكانت اللجنة المنظمة قد طرحت نسبة كبيرة من التذاكر للبيع إلكترونياً، وتركت نسبة محددة للبيع المباشر.

ويقف خلف هذه الرغبة بحضور الجمهور لمباريات «خليجي 25» أسباب فنية وأخرى مجتمعية، على النحو التالي:

1- لم يسبق للبصرة وجمهورها استضافة بطولة بحجم ومكانة «خليجي 25» طوال تاريخها الرياضي، باستثناء مباريات دولية قليلة، ما وفر فرصة ثمينة للجمهور لاستثمار الفرصة لمتابعة المباريات حضوراً داخل الملاعب، وقضاء فترات سعيدة قد لا تتكرر قريباً.

2- رسالة للمجتمع الرياضي الدولي بضرورة رفع الحظر عن الملاعب العراقية من خلال الحضور بكثافة إلى الملاعب.

3- تتميز نسبة كبيرة من أبناء الشعب العراقي بكونهم رياضيين، ويعشقون كرة القدم، ومحبين ومشجعين لـ«أسود الرافدين» وبقية المنتخبات والخليجية والعربية، ورغبة منهم في تأكيد ذلك حضروا بقوة في جميع المباريات.

4- أسهم انخفاض أسعار التذاكر بأن تكون في متناول أيدي الجميع، الأمر الذي شجع الجميع على اقتنائها أو السعي لها.

5- أسهم تطور وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي في تشجيع الجمهور العراقي على الحضور إلى المباريات في المدرجات، لتوثيقها كذكرى تاريخية لا تنسى، خصوصاً أنها قد لا تتكرر بسهولة مستقبلاً، وكذلك أسهم في تشجيع جميع منتخبات دول الخليج العربي والاحتفال معهم.

طباعة