النسخة الرابعة من دورة الألعاب الرياضية للشركات تنطلق 25 فبراير

ستقام النسخة الرابعة لدورة الألعاب الرياضية للشركات "ڤي ويل"، بدعم من مجلس دبي الرياضي، يومي 25 و26 فبراير المقبل، وهو الحدث الأكبر من نوعه الذي سيقام في دبي، والمخصص للموظفين في مختلف الشركات المحلية والإقليمية والعالمية التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، للتنافس في مسابقات رياضية خارج أوقات العمل لتعزيز روح الفريق وكسب فوائد صحية وبدنية.


أنطلقت هذه الدورة التي تقام بنظام المنافسة بين الفريق في دولة الإمارات العربية المتحدة لأول مرة في عام 2019 – والتي كانت تعرف سابقاً باسم البطولة الرياضية للشركات – وهي تمنح موظفي القطاعين العام والخاص فرصة الخروج من بيئة العمل الروتينية، والتنافس وجهاً لوجه في مجال الرياضة واللياقة البدنية، والفوز بجوائز مالية وميداليات تقديرية.


ترعى "ڤي ويل" نسخة العام الرابع - وهي منصة الرفاهلية الشاملة وإشراك موظفين المؤسسات في الشرق الأوسط – مما يعزز دورة الألعاب الرياضية للشركات من حيث الصحة، الرفاهية وأسلوب الحياة النشط داخل مجتمع الشركات في دبي، مع نشر ثقافة التوازن بين الهمل والحياة، وتعزيز بناء الفريق والإنتاجية، ويدعم مجلس دبي الرياضي هذه الدورة بوصفها تشكل جزءاً مهماً لتعزيز صحة المجتمع وسعادته.


ستقام نسخة هذا العام في الفترة 25 و26 فبراير 2023 في جامعة أميتي دبي، وبفضل مرافقها الاحترافية ستمنح الشركات والمؤسسات المشاركة فرصة التنافس في 16 لعبة رياضية مختلفة عبر العديد من السابقات، من خلال تلبية كافة مجموعة المهارات والمستويات والقدرات البدنية لكل لعبة رياضية.


يمكن للمشاركة الاختيار بين عدد لا يحصى من الألعاب والمشاركة في اكثر من لعبة أو المشاركة في الألعاب الفردية، في رياضات: كرة القدم، كرة السلة والكريكت (الجائزة النقدية لكل منها 4000 درهم إماراتي للفريق الفائز)، كرة الطائرة الشاطئية (3000 درهم الجائزة النقدية للفريق الفائز)، الريشة الطائرة، البادل تنس، تحدي اللياقة وبناء الفريق (1500 درهم جائزة نقدية للفائز لكل منها)، والسباحة، فوزبول، الرياضة الإلكترونية، السهام، الرماية، الشطرنج وسباقات الجري (جائزة نقدية 1000 درهم لكل منها). التسجيل مفتوح الآن عبر الموقع الإلكتروني: www.corporatesports.ae.


وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "ڤي ويل"محمد الحصري: "تتجاوز الدورة الرياضية لألعاب الشركات "ڤي ويل"، الصحة واللياقة، فهي تساعد على التوازن بين العمل والحياة، وتعزيز مكان العمل، والتشجيع على التعاون، وبنا الثقة والاحترام بين فريق العمل. وقد ثبت أن مساعدة الموظفين على التواصل في بيئة غير متعلقة بالعمل لها تأثير إيجابي على زيادة الحافز والإنتاجية وسلوك الموظف في العمل – مع تعزيز الصحة الشخصية أيضاً وضمان أن تصبح اللياقة البدنية أسلوب حياة للجميع هنا في دبي. 

 

طباعة