أثنت على ظهور الفتاة الخليجية في بطولة الشارقة الدولية

السعودية نهال.. من رياض الأطفال إلى الطيران الشراعي

المُشاركة السعودية نهال علي الهلال. من المصدر

جذبت مشاركة العنصر النسائي في النسخة الرابعة من بطولة الشارقة الدولية الرابعة للطيران الشراعي، التي أقيمت تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي، على مدار ثلاثة أيام بمشاركة 60 طياراً من 20 دولة، والتي أسدل الستار على منافساتها أمس، الأنظار في أول ظهور لهن في تلك البطولة. وبرزت المُشاركة السعودية نهال علي الهلال، والتي تخوض أول منافسة دولية لها خارج الأراضي السعودية الأنظار إليها بشدة في أول ظهور لها ببطولة دولية.

وتعمل نهال علي الهلال «مدرسة رياض أطفال»، فيما اقتحمت مجال الطيران الشراعي منذ ثلاث سنوات، من خلال تمثيلها لنادي عسير للرياضات الجوية على مستوى البطولات المحلية فقط.

واقتصر ظهورها الخارجي على عدد من المعسكرات الخارجية والتي لم يكن كثيراً على حد قولها، وكان آخرها في سلوفينيا، للتحضير لبطولة الشارقة الدولية.

وقالت نهال الهلال: «من دواعي السرور أن أكون موجودة في بطولة عالمية تنظمها إمارة الشارقة، بمشاركة عدد كبير من الأبطال العالميين في مجال الطيران الشراعي وهو ما يُسهم في تطور مستواي على المستوى الشخصي».

وأضافت في تصريحات صحافية: «الطيران الشراعي أصبح من الرياضات المنتشرة بصورة كبيرة في المملكة العربية السعودية، وهي هواية أصبح يُقبل عليها الفتيات مثل الرجال تماماً، ولكنها في الوقت نفسه تحتاج إلى مزيج من الصبر وقوة التحمل وأيضاً في المقابل تمنح ممارسيها شعوراً مختلطاً بالمتعة والمغامرة والمخاطرة».

وأشارت: «قررت أن اقتحم هذا المجال والانضمام لنادي عسير للرياضات الجوية، والذي يضم نخبة من أبرز العاملين في هذا المجال ويوماً بعد الآخر أصبحت أشارك في البطولات وحققت من خلالها نتائج إيجابية وهذا ما دفعني للظهور في بطولة الشارقة الدولية». وعن تقيمها لتجربتها الأولى مع بطولة الشارقة الدولية للطيران الشراعي

قالت: «إنه لأمر جيد أن تخرج الفتاة الخليجية للظهور في مثل هذه المناسبات الكبرى، التجربة بالفعل مثمرة على المستويات كافة، والمنظمون لبطولة الشارقة قدموا بحق تنظيماً مثالياً على كل المستويات سواء من حيث توفير عنصر الأمان أو اختيار موقع إقامة البطولة، وهو مكان متفرد لأنه من الصعوبة أن تجد هذه الجبال الملونة إلى جانب النظم والقوانين التي تحكم البطولة».

وكانت البطولة قد شهدت في يومها الأخير تنافساً مثيراً وانحصر الصراع على اللقب بين خمسة طيارين، إذ انفرد بالصدارة في نهاية الجولات الثلاث البيلاروسي يوهيني فيخور برصيد 14 نقطة، وتبعه في المركز الثاني البلغاري ياسين نيشييف برصيد 15 نقطة، ثم الروسي ميلينيكوف جاء ثالثاً برصيد 16 نقطة، ثم التركي ارتون بايراك رابعاً برصيد 22 نقطة، ثم الألباني بليراين براس خامساً برصيد 71 نقطة.

طباعة