واصل الظهور بمستوى مخيّب وتعادل مع «العنابي» في ختام الدور الأول

المنتخب يودّع «خليجي 25» بنقطة

يحيى الغساني يسيطر على كرته أمام لاعب «العنابي» إسماعيل محمد. رويترز

اجتمع سوء الحظ مع الأداء المخيّب والمتواضع، والقراءة الخاطئة للمدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا في فقدان المنتخب فرصة التأهل إلى الدور الثاني من دورة كأس الخليج لكرة القدم «خليجي 25»، وذلك بتعادله 1-1 مساء أمس، أمام منافسه المنتخب القطري في اللقاء الذي أقيم على استاد الميناء في مدينة البصرة العراقية، إذ أهدر كايو كانيدو ركلة جزاء، فيما انتهت المباراة الثانية بين البحرين والكويت هي الأخرى بالتعادل 1-1، والتي كانت آمال المنتخب معلقة فيها بفوز «الأحمر» على الكويت.

وبجانب سوء الطالع، كان الأداء المتذبذب للاعبي المنتخب كذلك أحد العوامل الرئيسة في النتيجة المخيبة، إذ لم يحافظ «الأبيض» خلال المواجهة على أداء واحد وثابت، وكان المستوى في أحيان مرتفعاً، لكنه سرعان ما كان يهبط بعدها، في حين دفع المدرب أروابارينا أيضاً ثمن عدم الدفع منذ البداية بالمهاجم سبستيان تيغالي وعلي صالح.

وكان المنتخب الطرف الأفضل خلال الشوط الأول، بفضل الأسلوب الهجومي الذي اتبعه ومشاركة فابيو ليما كأساسي منذ البداية، ما فرض حصاراً مستمراً على دفاع المنتخب القطري، وشن «الأبيض» مجموعة من الهجمات المستمرة لكنها لم ترتقِ إلى مستوى الخطورة لتهديد مرمى الحارس مشعل برشم وخطف الأسبقية وإراحة الأعصاب.

ومع مرور الوقت وجد المنتخب نفسه مطالباً بالتوازن ما بين الهجوم والدفاع، وذلك بعد تماسك لاعبي «العنابي» الذين قاموا ببعض المحاولات الهجومية، ما فرض واقعاً جديداً على المباراة ظهرت معه أهمية السيطرة على منطقة وسط الملعب التي شهدت منافسة قوية بين طرفي المواجهة، وهو ما قلل من عدد الطلعات الهجومية لـ«الأبيض».

وانخفض أداء لاعبي المنتخب مع الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، وهو ما سمح لـ«العنابي» أن يشن هجمات خطرة على مرمى الحارس خالد عيسى، لكن الأخير أنقذ واحدة منها فيما علت الأخرى القائم بقليل، ليخرج الطرفان إلى استراحة بين الشوطين متعادلين سلبياً.

ومع انطلاقة الشوط الثاني قدم «الأبيض» مستوى جيداً مقارنة بالأول، إذ سدد أول كرة خطرة في المباراة على مرمى مشعل برشم في الدقيقة 54 بواسطة يحيى الغساني من زاوية مغلقة، لكنها كانت بمثابة إنذار حقيقي من جانب المنتخب في قدرته على القيام بمحاولات هجومية أخطر.

ومع تقدم الوقت أدرك لاعبو المنتخب ضرورة التخلي عن مناطقهم الدفاعية، وهو ما منحهم ركلة جزاء حينما تعرض المدافع وليد عباس لمخالفة داخل منطقة جزاء قطر ارتكبها معه عمرو سراج، لكن المهاجم كايو كانيدو أهدرها بعد أن اصطدمت بالقائم الأيسر للحارس مشعل برشم.

وبدا واضحاً تأثر اللاعبين بعدم استثمار ركلة الجزاء بتسجيل هدف، وانعكس ذلك على كايو كانيدو الذي حمل على عاتقه مهمة التعويض، إذ توغل داخل منطقة الجزاء قبل أن يرسل كرة نموذجية إلى زميله فابيو ليما الذي نجح في تحويلها للشباك من لمسة واحدة ليضع بذلك «الأبيض» في المقدمة في الدقيقة 77.

وفيما كان المنتخب يسير في الطريق الصحيح لتحقيق ما بيده وانتظار هدية من المباراة الأخرى التي تُقام في التوقيت نفسه بين البحرين والكويت، استقبلت شباكه هدف التعادل في الدقيقة 88 بواسطة البديل تميم منصور الذي استفاد من خطأ في تمركز خط الدفاع لينهي بذلك أحلام «الأبيض».

• اجتمع سوء الحظ مع الأداء المتواضع وأخطاء الدفاع، وغياب الفاعلية الهجومية، والقراءة الخاطئة للمدرب الأرجنتيني أروابارينا في وداع المنتخب مبكرا كأس الخليج الـ25 من الدور الأول.


البحرين يتعادل مع الكويت ويضرب موعداً مع عُمان في نصف النهائي

صعد المنتخب البحريني إلى نصف نهائي «خليجي 25» متصدراً للمجموعة الثانية بتعادله أمام منافسه الكويتي 1-1، في المباراة التي أقيمت أمس، على ملعب البصرة الدولي، ليضرب بذلك موعداً مع نظيره العماني في المربع الذهبي، في حين تأهلت قطر لمواجهة العراق «المستضيف».

واستبسل لاعبو المنتخب البحريني خلال المواجهة في سبيل المحافظة على بطاقة التأهل تفادياً للمفاجآت، وكان هدف التقدم الذي سجله مهدي فيصل في الدقيقة 26 بمثابة دفعة معنوية كبيرة، خصوصاً أن الهدف أراح أعصاب لاعبي «الأحمر»، لكن ذلك لم يدم طويلاً إذ سجل شبيب الخالدي هدف التعادل للكويت في الدقيقة 45 ليشتعل اللقاء مجدداً، غير أن الأمور استمرت على ما هي عليه حتى نهاية اللقاء بالتعادل الذي منح البحرين بطاقة التأهل.


نصف نهائي «خليجي 25»

• العراق - قطر 17:15

• البحرين - عمان 21:15 

 

طباعة