شدد على أن هدف المنتخب في «خليجي 25» كتابة تاريخ جديد لكرة الإمارات

أروابارينا رداً على استبعاد مبخوت: نبحث عن مميزات أخرى

صورة

كشف مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، الأرجنتيني أروابارينا، عن سبب استبعاده هداف المنتخب الوطني ودوري أدنوك للمحترفين، مهاجم الجزيرة علي مبخوت، من القائمة المشاركة في بطولة الخليج الـ25، المقررة خلال الفترة من السادس إلى 19 يناير المقبل في مدينة البصر العراقية.

وقال في مؤتمر صحافي، أمس: «أعرف أهمية مبخوت للمنتخب ولجميع المشجعين، وهو لاعب محترم، ومحترف، لكنني أبحث الآن داخل الملعب في التشكيلة كفريق بشكل عام عن مميزات أخرى مختلفة، وقد شاهدنا في بعض المباريات بكأس العالم (قطر 2022) القوة والالتزام وروح الفريق واللعب الجماعي، وهذه هي المرآة التي أريد أن أرى المنتخب بها خلال كأس الخليج العربي المرتقبة».

ويشارك المنتخب الوطني في «خليجي 25» ضمن المجموعة التي تضم إلى جانبه منتخبات قطر والبحرين والكويت، وسيخوض مباراة ودية عند الساعة 19:30 من مساء اليوم أمام لبنان، تحضيراً للمشاركة في البطولة الخليجية.

وأعلن أروابارينا عن هدف المنتخب من المشاركة، قائلاً: «سننافس على البطولة حتى النهاية من أجل الفوز باللقب، وأتمنى مشاهدة الروح القتالية والجدية والرغبة، كما شاهدنا ذلك في كأس العالم في قطر.. ونرغب في الوصول إلى المباراة النهائية، وكتابة تاريخ جديد لكرة الإمارات».

وتابع: «القائمة الحالية للمنتخب تم اختيارها فقط للمشاركة في كأس الخليج العربي، دون أن نفكر أبعد من المشاركة في البطولة الخليجية».

وأوضح: «سنقوم بعد مباراة لبنان بتسريح اللاعبين لمدة يوم واحد، لقضاء إجازة وبعض الوقت مع أسرهم، على أن يعودوا إلى المعسكر بعد غد لخوض تدريب في الأول من يناير، وذلك قبل السفر إلى العراق الإثنين المقبل، وسيتم بعد مباراة اليوم تقليص عدد اللاعبين من 25 لاعباً إلى 23».

وأشار مدرب المنتخب إلى أن المنتخب بدأ معسكره في 26 الجاري، وسينتهي بخوض مباراة ودية اليوم أمام لبنان، مشيراً إلى أنه راضٍ عن تحضيرات المنتخب، وعن أداء اللاعبين.

وكشف مدرب المنتخب عن مجموعة من المعايير الخاصة بلائحة اختيار اللاعبين للمنتخب، قائلاً: «المعيار الأول هو الرياضي، إذ أفضِّل أن يكون لدى المنتخب ديناميكية في الحركة، ولديه روح»، مشيراً إلى أنه «كان هناك عدد كبير من اللاعبين المصابين، وفترة الاستشفاء لديهم كانت أطول مما تسمح به مواعيد المباريات، وبالتالي لم يتم استدعاء هؤلاء اللاعبين، كما ظهرت خلال الجولة الأخيرة إصابات في آخر لحظة، حسب تقارير الطبيب المختص، ولم يتم استدعاء هؤلاء أيضاً، فيما هناك لاعبون اتخذت بحقهم قرارات انضباطية، لذلك نستدعيهم».

وأكمل «هناك أيضاً بعض اللاعبين الذين لديهم بعض الظروف العائلية أو الشخصية، وبالتالي فإنهم ذهنياً لم يكونوا جاهزين ذهنياً ونفسياً، لذلك لم يتم استدعاؤهم المنتخب، وعلى ضوء جميع هذه المعطيات نقوم باختيار اللاعبين للمنتخب».

وشدد مدرب المنتخب على أن «تشكيلة المنتخب التي سبق أن فازت بكأس الخليج ظهرت بروح قتالية، وتميزت بالجدية»، مؤكداً أهمية أن يلعب المنتخب بروح الفريق الواحد.

وأكد مدرب المنتخب أنه يتجنب الحديث عن أسماء بعينها، لكنه ضرب مثالاً باللاعب وليد عباس، وقال: «أعرفه جيداً، وسبق أن عملنا معاً عندما كنت مدرباً لشباب الأهلي، فهو لاعب لديه خبرة كبيرة، ويمتلك كل المقومات الشخصية التي أريدها، وأنا كمدرب للمنتخب أرى فيه قوة الشخصية داخل الملعب وخارجه».

أروابارينا:

• «تشكيلة المنتخب التي سبق أن فازت بكأس الخليج ظهرت بروح قتالية وتميزت بالجدية».

• «المعيار الأول في اختياراتي (رياضي).. أفضّل ديناميكية الحركة والروح في المنتخب».

• «وليد عباس يمتلك كل المقومات الشخصية، وأرى فيه قوة الشخصية داخل الملعب وخارجه».

طباعة