يعقوب الحمادي: أمر إيجابي للمحافظة على حقوق الأندية

5 حالات لاحتساب الوقت «بدل الضائع» بعد تطبيقه في «دورينا»

صورة

شهدت الجولة الـ11 في دوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم تطبيق لجنة الحكام في اتحاد الكرة احتساب الوقت بدل الضائع فعلياً، أسوة بما حدث أخيراً في مونديال قطر 2022. ووفقاً لقانون التحكيم الصادر من قبل الاتحاد الدولي (فيفا)، هناك خمس حالات يتم خلالها احتساب الوقت بدل الضائع في المباريات، تتمثل في توقف اللعب بسبب إصابات اللاعبين، وكذلك عملية تبديل اللاعبين، وتوقفات الحكم الفيديو (الفار) للتأكد من صحة حالات تحكيمية، فضلاً عن الاحتفال بتسجيل الأهداف، إضافة إلى التوقفات الأخرى المبالغ فيها. وقال الحكم الدولي السابق في كرة القدم، يعقوب الحمادي، إن احتساب الوقت بدل الضائع في مباريات دورينا وفقاً للحالات المحددة في قانون التحكيم يعد أمراً إٍيجابياً للمحافظة على حقوق الأندية، فضلاً عن أن هذا الأمر يمنع عمليات التلاعب وتضييع الوقت.

وقال الحمادي لـ«الإمارات اليوم»: «الأمر الجيد في احتساب الوقت بدل الضائع أن كل شيء بات محسوباً بدقة، بما في ذلك سقوط أي لاعب في الملعب، وغيره من الحالات التي تؤدي إلى تضييع الوقت».

وعن آلية عملها، أوضح الحمادي «هناك استمارة محددة في هذا الخصوص يتم من خلالها رصد كل حالات التوقف بدقة، وهذا الأمر شاهدناه في مونديال 2022». وأشار الحمادي إلى أن الحكم الفيديو المساعد يقوم بتسجيل حالات الوقت بدل الضائع. وأضاف: «شاهدنا في كأس العالم الأخيرة أن الوقت بدل الضائع الفعلي كان محسوباً بدقة، إذ كان الوقت المحتسب بدل الضائع يصل في بعض الأحيان إلى 12 و13 دقيقة وكأننا نلعب شوطاً إضافياً».

وأكد الحمادي أن هناك أندية في الدوري استفادت من احتساب الوقت بدل الضائع في تسجيل أهداف، كما حدث في لقاء الوحدة وخورفكان، والذي انتهى بالتعادل 2-2، فقد سجل الوحدة هدفه الثاني عن طريق تيغالي «6+90»، فيما خطف خورفكان التعادل في «8+90»، بينما في فوز الجزيرة 4-2 على البطائح، سجل الجزيرة هدفه الرابع عن طريق زايد العامري في «5+90».

الحالات الـ 5

1- إصابات اللاعبين.

2- تبديل اللاعبين.

3- توقفات الحكم الفيديو (الفار) للتأكد من الحالات التحكيمية.

4- الاحتفال بتسجيل الأهداف.

5- التوقفات الأخرى المبالغ فيها.

طباعة