لاعبو ميلان وأرسنال وليون يواجهون تحدي "طيران الإمارات" في دبي

صورة

دعت طيران الإمارات لاعبي "إيه سي ميلان" وأرسنال وأوليمبيك ليون لقضاء وقت ممتع بتسجيل العديد من الأهداف الإبداعية واستعراض براعتهم أثناء جولة شملت برج خليفة وبرج العرب وصحراء دبي مع المغامرات العربية. وكان هناك عائقٌ واحدٌ فقط، حيث اضطر اللاعبون إلى تسديد الكرة نحو هدف صغير للغاية، بعرض 86 سنتيمتراً، والركل من مسافات وزوايا وتضاريس مختلفة، في مواجهة زملائهم اللاعبين، حتى وهم معصوبو الأعين أحياناً.

وتعرض طيران الإمارات الأداء التمثيلي لتحدي كرة الشارع للاعبي أولمبيك ليون و"إيه سي ميلان" وأرسنال عبر مواقعها على منصات تيكتوك وفيسبوك ويوتيوب وانستجرام. وساعدت مضيفات طيران الإمارات في إطلاق التحدي، الذي افتتحه ألكسندر لاكازيت وكورنتين توليسو وأنتوني لوبيز وموسى ديمبيلي وحسام عوار وماكسينس كاكيريت من أولمبيك ليون. واستعرض اللاعبون في ظل برج خليفة مهاراتهم في التصويبات الحادة وحركة القدمين والتمريرات الذكية بتسديدات تخطئ وتصيب في أجواء من المرح والمتعة.

وجاء الدور بعد ذلك على أرسنال بقيادة الكابتن مارتن أوديغارد وكيران تيرني وإدي نكيتياه وناثان بتلر أويديجي. وجرب اللاعبون نسختهم الخاصة من كرة القدم الشاطئية، مع ظهور برج العرب في الخلفية حيث تحدوا مهارات بعضهم البعض وأدّوا ركلات مذهلة. وتحدى لاعبو ميلان بيير كالولو وسيبريان تاتاروسانو وأستر فرانكس في بيئة مختلفة تماماً، وهم يحاولون تغيير الملعب وإحراز أهدافهم بطريقة مبهرة وسط صحراء دبي.

وفي الختام، تم عصب أعين اللاعبين أثناء تصويبهم على الهدف الصغير. وكان البعض منهم دقيقاً بصورة مذهلة، في حين أرسل آخرون كراتهم على غير هدى.
وكان لاعبو الفرق الثلاث قد أمضوا جلسات تدريبية في أجواء الإمارات الرائعة، وخاضوا منافسات كأس سوبر دبي. وتواصل طيران الإمارات جلب الأندية الكبرى إلى الدولة للمنافسة في بطولات فريدة من نوعها، بالإضافة إلى المشاركة في المعسكرات التدريبية في استعداداً لما تبقى من الموسم الكروي. وأصبحت دبي وجهةً مفضلةً للتدريب الشتوي مع توفر الملاعب التدريبية ذات المستوى العالمي والمجمعات الرياضية على مدار العام، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من أماكن الجذب الترفيهية والثقافية التي يؤمها اللاعبون خلال أوقات الاستراحة. كما تواصل طيران الإمارات جهودها لتعزيز مكانة دبي كمركز رياضي عالمي المستوى ومركز للأحداث الرياضية الاحترافية.

 

طباعة