أكدوا دور الأجواء الأسرية في تتويجهم بلقب مونديال قطر 2022

لاعبو الأرجنتين يشكرون عائلاتهم: كنا معاً في السراء والضراء

صورة

شهدت احتفالات لاعبي منتخب الأرجنتين بتتويج «التانغو» بلقب كأس العالم 2022 عقب تغلبه، أول من أمس، على حامل اللقب فرنسا بركلات الترجيح 4-2، بعدما انتهت المباراة بالتعادل 3-3، وجود عدد كبير من أفراد عائلات اللاعبين في لقطات كانت الأبرز التي تعبّر عن الترابط الكبير بين اللاعبين وأسرهم، وتأثير ذلك على مردود الفريق طوال البطولة.

وتفاعل العديد من لاعبي المنتخب الأرجنتيني مع أفراد أسرهم عقب التتويج باللقب، إذ تقدم القائمة الأسطورة ليونيل ميسي الذي ترك الاحتفالات وجلس إلى جانب زوجته أنتونيلا وأبنائه الثلاثة، وجذب أفضل لاعب في العالم سبع مرات الأنظار بعدما تولى التقاط الصور التذكارية لزوجته وهي تحمل كأس العالم.

في المقابل، جاءت تصريحات العديد من اللاعبين بإهداء الانتصار التاريخي إلى عائلاتهم، إذ قال حارس المرمى إيميليانو مارتينيز الذي تصدى لركلة ترجيحية باكياً، إن «هذا ما حلمت به، لقد حلمت كثيراً بهذه البطولة، لا يوجد كلام لأصف ما أشعر به، غادرت بلدي الى إنجلترا من أجل الوصول إلى حلمي، وأهدي اللقب الى عائلتي وأطفالي، أعتقد أنني خرجت من مكان متواضع وأنا شاب وأرغب في أن أهدي ذلك لوالدتي».

وأضاف: «كانت مباراة صعبة جداً وعانينا كثيراً، وكان علينا أن نعاني ونصل الى ركلات الترجيح، رغم أننا سجلنا الهدف الثالث، ثم حصلوا على ركلة جزاء وسجلوا، وكان من الممكن أن يضيفوا الرابع».

من جهته، قال مدرب الأرجنتين، ليونيل سكالوني: «أعتقد اننا لا ندرك ما حققناه هذه اللحظة كي نستمتع، عشنا لحظات صعبة وكنا سوياً في السراء والضراء، نحن معتادون على مثل هذه الأمور، أعتقد أنها متعة كبيرة أن نصل الى القمة لأنه شعور فريد جداً».

وتابع باكياً: «الجميع يقول إنه يجب شكر العائلة (للوصول الى هذا الإنجاز)، وأعتقد أنه لو كان والدي موجوداً كنت سأهدي له هذا الفوز والانتصار، ووالدتي أيضاً، هما ساعداني في حياتي وعلّماني ألّا أستسلم وأن أمضي قدماً وأعمل بجد دوماً، والآن أجني الثمار».

من جانبه، قال المهاجم الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز: «لا أعرف ماذا أقول، انظروا الى هذه الأجواء، أشكر الجميع والشعب الأرجنتيني وعائلتي والـ26 لاعباً ومن بقوا في الخارج والطاقم والاتحاد وكل شخص كان معنا».

وختم بقوله: «أهدي اللقب الى كل الأشخاص الذين ذكرتهم والى عائلتي التي في المدرجات، ووالدتي في البيت وتشاهد المباراة من كل قلبها، وجدتي التي لا تمر بأفضل اللحظات، وأتمنى أن يمنحها هذا اللقب المزيد من القوة». 

طباعة