أبوظبي تستضيف الدورة الثالثة للمنتدى العالمي للملاكمة

ثمن عمر كريملي رئيس الاتحاد الدولي للملاكمة، الترحيب الكبير من أبوظبي ودولة الإمارات لاستضافة الدورة الثالثة للمنتدى العالمي للملاكمة الذي انطلق في بفندق كونراد بأبوظبي مساء أمس، ويقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، بمشاركة الاتحادات الوطنية ونجوم اللعبة من السابقين والحاليين.

ووصف رئيس الاتحاد الدولي أبوظبي، بأنها عاصمة الرياضة العالمية، وقال خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد مساء أمس على هامش أعمال اليوم الأول من المنتدى: أبوظبي ليست عاصمة الرياضة في الخليج أو الشرق الأوسط، بل عاصمة الرياضة في العالم، فالإمارات وعاصمتها أبوظبي تحترم كل الثقافات والقيم العالمية لذلك فهي موطن للملاكمة ونتمنى أن يكون موطن الملاكمة هنا في أبوظبي لأنها عاصمة تتوفر فيها كل الإمكانات من بنية تحتية متينة وكل ما شأنه أن يجعل منظومة عملنا تسير بوتيرة مميزة بعكس وضعنا في المقر الحالي بالعاصمة السويسرية زيورخ حيث يعاني الرياضيين من ملاكمين حول العالم في الحصول على تأشيرات لصعوبة القوانين السويسرية في هذا الجانب.

وأضاف عمر كريملي «أود أن أشكر القيادة الرشيدة للإمارات التي تدعم الرياضة والرياضيين، وهو ما جعل الإمارات مركزاً للرياضة العالمية، وخلال فترة قصيرة لم تتجاوز 3 أسابيع فقط، تمكنا من عقد هذا المنتدى في أبوظبي، وهذا لا يحدث في دولة أخرى».

وتضمن اليوم الأول من المنتدى العالمي للملاكمة، الذي عقدت الدورتين الأولى والثانية منه في تسوشي عام 2018، ويكاترينبورغ عام 2019، عددا من الحلقات النقاشية والخطابات والحوارات والندوات، وقد تمحورت رسالة دورة هذا العام حول توفير الفرص المتكافئة للرياضيين وتأمين مشاركة الاتحاد الدولي للملاكمة في الألعاب الأولمبية.

ويجمع المنتدى العالمي للملاكمة خبراء ورواد هذه الرياضة لمناقشة المواضيع المتعلقة بالملاكمة منها: دور الملاكمة في نشر رسالة السلام وحل النزاعات، والتحديات التي تعيق من تطور رياضة الملاكمة في القارات الخمس والحلول المقترحة، والتحكيم العادل والنزاهة، ومسيرة التطور المهني للهواة في الاتحاد الدولي للملاكمة إلى محترفين، والإعلام الرقمي ودوره في تطور رياضة الملاكمة في منطقة الخليج، والمسؤولية الاجتماعية والمبادرات الإنسانية في رياضة الملاكمة والتحول الرقمي.

 

طباعة