قال إن الدعم المعنوي من والديه يحفزه على تقديم الأفضل

محمد عبدالله حسن: طموحي التمثيل المشرف للإمارات في مونديال 2022

صورة

أكد حكم الساحة الدولي محمد عبدالله حسن، أن وجوده في كأس العالم لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي بجانب طاقم التحكيم الإماراتي المساعد الذي يضم الحكمين محمد أحمد الحمادي وحسن المهري، يُعد وساماً وشهادة فخر يعتز بهما كثيراً، مشيراً إلى جاهزيته التامة للظهور في مونديال 2022 المقرر في قطر خلال الفترة من 20 نوفمبر الجاري إلى 18 ديسمبر، لافتاً إلى أن الإعداد للمشاركة في المونديال بدأ منذ نحو أربع سنوات، أي عقب انتهاء مشاركته في كأس العالم الماضية التي أقيمت في روسيا 2018 ، وذلك بعدما تم اختيارهم من قبل «فيفا» ضمن القائمة الموسعة لحكام مونديال 2022، مشدداً على أن طموحه هو التمثيل المشرف لدولة الإمارات بشكل خاص، وكذلك لقارة آسيا بشكل عام، كون أن طاقم التحكيم الإماراتي يمثل قارة آسيا كاملة، لافتاً إلى أنه يتطلع للوصول إلى إدارة مباريات الأدوار النهائية في المونديال، مشيراً إلى الدعم النفسي والمعنوي الكبير الذي ظل يجده من عائلته، خصوصاً من والديه وإخوانه منحه حافزاً كبيراً بالنسبة له لتقديم أفضل ما عنده في هذا الحدث الكبير.

وقال محمد عبدالله حسن لـ«الإمارات اليوم»، إن «وجودي في كأس العالم للمرة الثانية واختياري من قبل الفيفا، وكذلك من قبل الاتحاد الآسيوي، اعتبره شهادة تميز وفخر أعتز بها كثيراً، لاسيما على صعيد اختيار طاقم تحكيمي كامل من الإمارات للمرة الثانية على التوالي، وليس أمراً بسيطاً أن يختار الفيفا طاقماً تحكيمياً مرتين على التوالي للوجود في كأس العالم، لاسيما في ظل وجود منافسة كبيرة وشرسة بين أطقم التحكيم على مستوى العالم للمشاركة في كأس العالم».

وتُعد هذه المرة السابعة التي يتواجد فيها التحكيم الإماراتي في كأس العالم، بعدما تواجد محمد عبدالله حسن نفسه في النسخة الماضية بمونديال روسيا 2018، وكذلك كل من الحكام السابقين علي بوجسيم ثلاث مرات في مونديال 94 و98 و2002، ومرة واحدة لكل من عيسى درويش بمونديال 2006، وصالح المرزوقي في مونديال 2010.

وكشف محمد عبدالله حسن (44 عاماً) عن الدعم والاهتمام الكبيرين اللذين ظل يجدهما من المسؤولين في اتحاد الإمارات لكرة القدم، وكذلك من لجنة الحكام في اتحاد الكرة، مؤكداً أن كل ذلك يحفزهم للظهور المشرف.

واعتبر محمد عبدالله حسن أن المشاركات الكبيرة والمتعددة في إدارة نهائيات كثيرة أكسبته خبرة وتجربة كبيرة.

وبخصوص برنامج الإعداد للوجود في كأس العالم المرتقبة، أوضح أن «برنامج الإعداد الذي بدأ من انتهاء كأس العالم الماضية في روسيا، تضمن العديد من المحطات تفادياً للتعرض للإصابات، وعلى الرغم من المشاركة في إدارة العديد من المباريات، إلا أن تركيزي الأكبر خلال الأشهر الثلاثة أو الأربعة الماضية كان على رفع معدل اللياقة البدنية».

وأضاف «بالنسبة لبرنامج الإعداد الخاص بي فقد تواصل بشكل دائم ومستمر في مركز فيفا الطبي في دبي بجانب ملعب اتحاد الإمارات لكرة القدم، في حين أقيم برنامج إعداد خاص بالحكمين المساعدين محمد أحمد الحمادي وحسن المهيري في أبوظبي».

وأشار محمد عبدالله حسن (44 عاماً) إلى أنه بدأ مسيرته التحكيمية في 2000 ونال الشارة الدولية في التحكيم في 2010 ، وفي العام ذاته انضم إلى قائمة الحكام النخبة في قارة آسيا.

ووصف محمد عبدالله حسن مشاركته في مونديال روسيا في 2018 بأنها تُعد من أبرز المحطات التي يعتز بها خلال مسيرته التحكيمية منذ عام 2010، بجانب قيادته لمباراة نهائي دوري أبطال آسيا للأندية في 2021 بين الهلال السعودي وبوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي.

وأكمل محمد عبدالله حسن «من أبرز المحطات التحكيمية في مسيرتي كذلك إدارة نهائي كأس آسيا للشباب ونهائي كأس الاتحاد الآسيوي 2017، ونهائي كأس أندية العرب في 2019 بين الهلال السعودي والنجم الساحلي التونسي، بجانب المشاركة مرتين في كأس آسيا في 2015 و2018، والوجود في كأس العالم للشباب تحت 23 سنة في 2017 في كوريا الجنوبية، وكأس العالم للأندية 2021 وكأس العالم للناشئين 2013 وكأس العالم للناشئين تحت 17 سنة في تشيلي 2015، وكأس آسيا 2015 في أستراليا، وكأس آسيا 2019 الإمارات، وهذه تُعد كلها بطولات بارزة».

أبرز المحطات التحكيمية في مسيرة محمد عبدالله حسن

المشاركة في كأس العالم 2018 في روسيا.

إدارة نهائي دوري أبطال آسيا 2021 بين الهلال السعودي وبوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي.

إدارة نهائي كاس الأندية العربية 2019 بين الهلال السعودي والنجم الساحلي التونسي.

المشاركة في إدارة مباريات كأس العالم للشباب تحت 23 سنة في 2017 في كوريا الجنوبية.

المشاركة في قيادة مباريات كأس العالم للأندية في 2021.

المشاركة في إدارة مباريات كأس العالم للناشئين 2013 في الإمارات.

المشاركة في إدارة مباريات كأس العالم للناشئين تحت 17 عاماً 2015 في تشيلي.

المشاركة في كأس آسيا 2015 في أستراليا.

المشاركة في كأس آسيا 2019 في الإمارات.

طباعة