5 مشاهد تحكيمية وراء نجاح «الكلاسيكو»

العاجل: الحكم دياز أدار مباراة العين والوحدة دون أخطاء مؤثرة

الحكم البرتغالي سواريز دياز. تصوير: إريك أرازاس

استمتع الجمهور بالمستوى الفني المرتفع، الذي شهدته مباراة القمة، بين فريقي العين والوحدة، التي انتهت، أول من أمس، بفوز الأخيرة 3-2، ضمن الجولة السادسة لدوري أدنوك للمحترفين في كرة القدم، وزاد من متعة المباراة نجاح الحكم الدولي البرتغالي أتور سواريز دياز، في قيادة المباراة إلى بر الأمان دون أخطاء تحكيمية مؤثرة، رغم أن مثل هذه المباريات الكبيرة والمهمة تصاحبها دائماً ضغوط نفسية على لاعبي الفريقين، من قبل الجمهور الكبير الذي حضر في المدرجات، علماً أن الحكم أخرج البطاقة الصفراء ثلاث مرات، وبرزت خمسة مشاهد تحكيمية كانت وراء نجاح «الكلاسيكو» تحكيمياً، تمثلت في وجود الحكم في مكان الحدث، والسرعة في اتخاذ القرارات، وعدم التوقفات الكثيرة دون سبب كما كان يحدث في أغلب مباريات الدوري، ما أسهم في زيادة الوقت الفعلي لزمن اللعب، وقلة استخدامه الصافرة أثناء اللعب، وإدارته اللاعبين بشكل جيد، ومواجهة اعتراضات بعضهم بابتسامة، ما خفف الضغط النفسي عنهم وأبعدهم عن التوتر، فضلاً عن عدم اللجوء إلى تقنية الحكم الفيديو (الفار)، رغم أن المباراة شهدت خمسة أهداف للفريقين.

من جانبه، أكد الحكم الدولي السابق في كرة القدم عبدالله العاجل، لـ«الإمارات اليوم» أن الحكم البرتغالي دياز أدار المباراة بشكل ممتاز دون أي أخطاء مؤثرة، وكان مقنعاً في قيادته المباراة، مشيراً إلى أن أبرز ملاحظاته على أداء الحكم هو أنه كان قليل الصافرة، وأدار اللاعبين خلال المباراة بشكل ممتاز، وبذكاء، وكان قريباً من الحدث دائماً، لدرجة أن كل من يشاهده وهو يتحرك يعتقد أنه لم يكن يركض في الملعب، لافتاً إلى أنه كان يمتص اعتراضات بعض اللاعبين في الحالات الجدلية بابتسامة.

المشاهد التحكيمية الـ 5

1- وجود الحكم في مكان الحدث، والسرعة في اتخاذ القرارات.

2- عدم التوقفات الكثيرة دون سبب، ما أسهم في زيادة الوقت الفعلي للعب.

3- قلة استخدام الصافرة أثناء اللعب، وإدارة الحكم اللاعبين بشكل جيد.

4- مواجهة اعتراضات بعض اللاعبين بابتسامة، ما خفف الضغط النفسي عنهم.

5- عدم اللجوء إلى تقنية الحكم الفيديو (الفار)، رغم أن المباراة شهدت خمسة أهداف.

طباعة