في مباراته الودية الثانية بمعسكر النمسا

المنتخب غير مقنع.. خسر من فنزويلا بـ 4 هفوات دفاعية

صورة

خسر المنتخب الوطني لكرة القدم مباراته الودية الدولية، التي أقيمت أمس في النمسا أمام منتخب فنزويلا، بأربعة أهداف نظيفة في ختام معسكره الخارجي في النمسا الذي امتد 10 أيام، ضمن تحضيرات المنتخب للاستحقاقات المقبلة، من بينها كأس الخليج العربي 25، وبطولة غرب آسيا، ونهائيات كأس آسيا 2023.

وتعد مباراة فنزويلا التجربة الودية الثانية للمنتخب في معسكر النمسا، بعد مباراته السابقة أمام منتخب باراغواي، التي خسرها الأبيض بهدف نظيف، فقد سعى مدرب المنتخب أروابارينا لمنح الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين، لتجربتهم خلال مباراتي فنزويلا وباراغواي.

وظهر المنتخب في هذه المباراة بأداء غير مقنع، خصوصاً في الشوط الأول، الذي استقبلت خلاله شباك المنتخب ثلاثة أهداف، فيما تحسن الأداء نسبياً في الشوط الثاني، الذي شهد محاولات عدة، أبرزها المحاولة المشتركة بين بندر الأحبابي وحارب عبدالله لتقليص الفارق.

وتسببت الأخطاء الدفاعية الفردية، وغياب التغطية، وغياب الانسجام، في الخسارة التي تعرض لها المنتخب.

وبغض النظر عن نتيجتي المباراتين، فإن المنتخب استفاد كثيراً منهما للوقوف على نقاط القوة والضعف في صفوفه.

أنهى منتخب فنزويلا الشوط الأول متقدماً بثلاثة أهداف نظيفة.

وافتتح التسجيل لمنتخب فنزويلا اللاعب جيفرسون سافارينو «18»، مستفيداً من هفوة دفاعية، فيما أضاف اللاعب خوسيه سالمون رودندون الهدف الثاني «25»، وسدد المدافع خون تشانسيلور الهدف الثالث من رأسية «34». وفي الشوط الثاني أضاف اللاعب مارتنيز الهدف الرابع «77».

ولم يقدم المنتخب الإماراتي المردود الفني المطلوب، وظهر في هذه المباراة بصورة مغايرة لتلك التي ظهر بها أمام باراغواي، وقدم خلالها مردوداً إيجابياً رائعاً، رغم الخسارة.

وظهر الأبيض بخطوط متباعدة، ولم تشكل محاولات هجوم الأبيض خطورة حقيقية على مرمى فنزويلا في معظم فترات الشوط الأول.

ودفع مدرب المنتخب أروابارينا خلال المباراة بتشكيلة مغايرة نسبياً للتشكيلة السابقة في مباراة باراغواي، فقد ضمت كلاً من الحارس محمد الشامسي، وفي الدفاع خليفة الحمادي ومحمد العطاس وسعيد جمعة وأحمد جميل، وفي الوسط علي سالمين وماجد راشد وعبدالله رمضان، وفي الخط الأمامي بندر الأحبابي وحارب عبدالله وكايو كانيدو.

وغاب عن التشكيلة الأساسية للمنتخب مهاجمه علي مبخوت، الذي شارك أساسياً في المباراة السابقة أمام باراغواي. ظهر المنتخب في الشوط الثاني بصورة أفضل عن تلك التي كان عليها في الشوط الأول، وهدد مرمى فنزويلا بأكثر من فرصة.

وكان المنتخب قد خاض قبل المباراة حصته التدريبية الأخيرة في ختام معسكر النمسا قبل العودة إلى الدولة وانضمام اللاعبين إلى أنديتهم مجدداً، في حين سيكون المعسكر المقبل للمنتخب خلال الفترة من 13 إلى 19 نوفمبر المقبل في أبوظبي، وسيخوض خلاله مباراتين وديتين أمام منتخبي الأرجنتين وكازاخستان يومي 16 و19 نوفمبر المقبل.

طباعة