الفلاسي يشهد حفل افتتاح دورة التضامن الإسلامي ويشيد بجهود أبطال الإمارات

صورة

أعرب الدكتور أحمد بالهول الفلاسي رئيس الهيئة العامة للرياضة، النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي عن ثقته بالرياضيين الإماراتيين المشاركين، وكذلك اللاعبات اللاتي ينافسن في فئة السيدات، بدورة ألعاب التضامن الإسلامي المقامة حاليا في تركيا. وجاء ذلك خلال زيارته مقر إقامة الوفد الإماراتي بمدينة قونية التركية، التي تستضيف حاليا فعاليات النسخة الخامسة من دورة ألعاب التضامن الإسلامي.

ورافقه خلال الزيارة العميد أحمد حمدان الزيودي رئيس وفد الإمارات في الدورة، ونقل تحيات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، مؤكدا على متابعة سموه لمشوار وفد الإمارات في الدورة وجميع المنتخبات الوطنية في مسيرة تمثيل الوطن في هذا المحفل الرياضي المهم والذي يضم نخبة من أبرز الرياضيين من 56 دولة.

وطالب الجميع بالتركيز ومضاعفة الجهود لتحقيق أكبر عدد ممكن من الميداليات واستثمار هذه الدورة القوية كمحطة رياضية قبل خوض الاستحقاقات المقبلة، وفي مقدمتها دورة الألعاب الأولمبية في باريس عام 2024، ودورة الألعاب الآسيوية بالصين العام المقبل. ووجه بتوفير جميع الإمكانات اللازمة وتسخيرها أمام الوفد المشارك وتسهيل مهمته طوال فترة الدورة وحتى الوصول إلى أرض الوطن؛ وتقديم كافة أوجه الدعم للرياضيين وتحفيزهم لتحقيق النتائج المرجوة باسم الوطن.

وكان الفلاسي حضر حفل افتتاح الدورة على استاد "متروبوليتان" بمدينة قونية، التي تستضيف فعاليات هذه النسخة من 9 إلى 19 الجاري بمشاركة 6000 رياضي من 56 دولة، وتشارك الإمارات فيها بـ53 رياضيا في 9 رياضات مختلفة.

وحمل علم الإمارات في حفل الافتتاح ثنائي منتخبنا الوطني للدراجات الهوائية يوسف ميرزا وصفية الصايغ، إذ تقدم الثنائي طابور عرض الدولة في مراسم مرور حملة أعلام الدول المشاركة بالدورة. وافتتح الحفل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحضور عدد من رؤساء الدول والحكومات ورؤساء وممثلي اللجان الأولمبية الوطنية.

كما حضر الحفل سعيد ثاني الظاهري سفير دولة الإمارات لدى تركيا، وسعيد عبدالغفار حسين الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، وسعادة المهندسة عزة بنت سليمان الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية للجنة الأولمبية الوطنية.

طباعة