حقق 10 بطولات مع العين منذ 2012

محمد أحمد: ملتزم بعقدي مع العين.. ووضعت تحدياً لنفسي في الموسم الجديد

محمد أحمد في مباراة ودية للعين. من المصدر

أكّد مدافع فريق العين، محمد أحمد، أنه «ملتزم بعقده مع (الزعيم) ومع أي قرارات يمكن أن تصدر من إدارة النادي، إذا ما ارتأت بقاءه أو مغادرته أسوار النادي»، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنه عقد اجتماعاً مصغراً مع مدير الفريق أحمد الشامسي، وأوضح له أنه سيدخل تحدياً مع نفسه من أجل استعادة مستواه المعروف عنه، الذي مكّنه من إكمال 10 مواسم منذ انتقاله إلى «البنفسجي» في 2012، محققاً خلالها 10 بطولات.

وقال محمد أحمد، في حديثه للموقع الرسمي لنادي العين، خلال المعسكر الصيفي الذي يقيمه الفريق حالياً في النمسا، إن «العديد من الشائعات ربطته خلال الفترة الماضية بمغادرة صفوف الفريق»، مضيفاً: «من السهل جداً الترويج لشائعة انتقال اللاعبين، غير أن الواقع في كثير من الأحيان يكون مخالفاً لما يتم نشره، فأنا ملتزم بعقدي مع العين، ولم يصلني أي إخطار من الإدارة بوجود عرض لانتقالي، لكن في مواقع التواصل الاجتماعي فإن أي شخص بمقدوره أن يكتب وينشر من هاتفه المحمول، وفي لحظة ينتشر الخبر».

وأشار المدافع إلى أنه يرغب في البقاء في صفوف الفريق، وقال: «أنا مستمر مع العين ومرتاح هنا في النادي، ولا أدري سبب الشائعات حول انتقالي، والآن أنا متفرغ لكرة القدم بعد أن أنهيت فترة الخدمة الوطنية، وتحدثت مع مدير الفريق بأنني في الموسم المقبل سأدخل تحدياً مع نفسي من أجل استعادة مستواي وإظهار أفضل ما لدي، لأن هذا النادي لم يقصر معنا، ونحن مطالبون بردّ الجميل لهذا الكيان».

وحول تعامله مع النقد بشقيه البنّاء والهدام، قال: «الانتقاد موجود في كل المجالات، وهناك من يوجه انتقاداً بمبدأ إسداء النصح، الأمر الذي ينبع فعلياً من حرصه على مصلحتك، والبعض الآخر لا أريد أن أطلق عليهم وصف الكره لمنتقديهم، بصورة عامة فلنقل يحبون أن يرونهم أفضل، لذلك لابد لهم من توجيه النقد لك، وشخصياً أسعى دائماً إلى الاستفادة من النقد، لأن المنتقد ربما يرى أخطاءً لم أرها في نفسي، خصوصاً في عالم التواصل الاجتماعي الأمور تبدو سهلة في توجيه الرسائل».

وقال: «إنه في 10 سنوات مع العين حقق 10 بطولات، منها أربع بطولات دوري، واثنتان في كأس رئيس الدولة، ومرتان في كأس السوبر، ومرة واحدة لكل من كأس المحترفين وكأس السوبر الإماراتي المغربي، إضافة إلى الإنجاز العالمي من خلال الوصول إلى نهائي كأس العالم للأندية».

وعن أجمل ذكرياته مع العين حتى الآن، قال: «الوصول إلى نهائي كأس العالم للأندية كإنجاز حققه العين كأول نادٍ خليجي وإماراتي، له مكان خاص في نفسي بعد أن أسعد الجميع، ولكن كما ذكرت جميع الإنجازات التي حققتها مع العين لها ذكريات رائعة في نفسي».

وزاد: «هدفي في كأس العالم للأندية على مرمى الترجي التونسي أيضاً من الأهداف المهمة بالنسبة لي كأسرع هدف في بطولة كبيرة حطّم العين من خلالها أرقاماً عدة».

وعن الموسم الجديد، قال: «إن العين يسعى إلى إحراز الألقاب، وإن هذا قدر الأندية الكبيرة دائماً تجدها تعمل على ترجمة الدعم والمساندة والإمكانات المتاحة إلى إنجازات». وحول إمكانات اللاعبين الجديدين، يارمولينكو وبلاسيوس، قال: «المؤكد أن الأوكراني يارمولينكو والأرجنتيني بلاسيوس، يمتلكان الإمكانات الجيدة التي تخدم مصلحة الفريق، وفي اعتقادي أنهما قادران على تحقيق الإضافة المرجوة».


«مستمر مع العين، ولا أدري سبب الشائعات حول انتقالي».

«الوصول إلى نهائي كأس العالم للأندية مع العين أجمل ذكرياتي».

طباعة