«المذيعة الداخلية» لنادي شباب الأهلي تتحدث عن الذكريات «الجميلة» في 2015

الإماراتية مريم يوسف ومهنة التعليق على مباريات كرة القدم

صورة

كشفت «مذيعة الإذاعة الداخلية» لنادي شباب الأهلي، مريم يوسف عن تطلعاتها في المستقبل القريب للانضمام إلى إحدى القنوات الرياضية والقيام بمهمة المعلق الرياضي، لتكون أول امرأة إماراتية تعلق على مباريات كرة القدم في الدوري تلفزيونياً، فيما قدمت الشكر والتقدير لنادي شباب الأهلي، ووصفته بأنه أسهم ببناء شخصيتها الرياضية في كل الجوانب، وتدين له بالفضل الكبير.

وقالت مريم يوسف لـ«الإمارات اليوم»، إن أمنيتها المستقبلية هي العمل بمهنتها مذيعة في بطولة كأس العالم لو تم تنظيمها مستقبلاً في الإمارات، ووصفت سر دخولها هذا المجال بحبها لكرة القدم منذ الصغر، ومتابعتها مع عائلتها للمباريات وإنها تعشق فريق برشلونة وتفضل متابعة المنتخب الألماني على الدوام.

وأضافت: «أتطلع إلى دخول عالم التعليق التلفزيوني على المباريات الرياضية واستثمار الكم الطيب من المعلومات التي بحوزتي، وأيضاً أن أكون أول إماراتية تدخل هذا المجال، وأتوقع أني سأحظى بدعم طيب من القنوات التلفزيونية لما هو معروف عنها أنها داعمة بشكل مميز للمرأة الإماراتية».

وأضافت: «منذ الصغر وأنا أعشق نادي شباب الأهلي، ليس فقط لأنه ناد نجح بتحقيق أغلى البطولات، بل لكونه كياناً كبيراً وله ثقله العالمي والإماراتي وله جمهوره المميز ولاعبوه الذين قدموا مستويات رائعة في الكثير من المواسم الرياضية، واحتفظ معه بالعديد من الذكريات الجميلة، وأبرزها تأهله لنهائي دوري أبطال آسيا في العام 2015، والكثير من الذكريات الجميلة، وفي الوقت نفسه أحاول دائماً أن أنسى أو أتناسى خسارته لنهائي تلك البطولة في الموسم نفسه».

وأكدت أن النادي قدم لها كل الدعم للعمل في جانب الإعلام الرياضي بشكل عام والتعليق بشكل خاص.

وتابعت: «أدرس في الوقت الحاضر بمجال الإذاعة والتلفزيون وأتطلع للاستفادة من دراستي بحيث أدمجها مع خبرتي الرياضية الحالية لبناء شخصية قادرة على العطاء بشكل دائم وقد نجحت بالفعل في دمج الهواية مع الدراسة لتطوير هذا الجانب».

وأضافت: «شباب الأهلي هو حلم الطفولة وله فضل كبير علي، وأتمنى أن أرد له هذا الفضل، ونصيحتي للشباب والشابات بالسعي لتحقيق أحلامهم من خلال المثابرة على القراءة لدورها في تنمية الثقافة وتطور عناصر النجاح في المجالات كافة». وتتمتع مريم يوسف بصوت قوي وأسلوب مميز في تقديم المباريات، فضلاً عن إجادتها للغة الإنجليزية وأسلوب محاكاة احترافي في توجيه المعلومة للجمهور، كما أنها أسهمت بالتقديم في دورة ناس الرمضانية وبطولة الشارقة الدولية للكاراتيه وبطولة الفجيرة الدولية للتايكواندو مذيعة داخلية وفي دورات وبطولات عدة.

لمشاهدة الفيديو، يرجى الضغط على هذا الرابط.


مريم يوسف:

«أمنيتي المستقبلية العمل مذيعة في بطولة كأس العالم لو تم تنظيمها مستقبلاً في الإمارات».

«أعشق نادي شباب الأهلي منذ الصغر، كونه كياناً كبيراً له ثقله العالمي والإماراتي وجمهوره المميز».

طباعة