أكد أن هدف «الأبيض» المنافسة على الألقاب.. «خليجي 25» وغرب آسيا والقارة

أروابارينا ينصح لاعبي المنتخب بـ «الابتعاد عن الأطعمة غير الصحية»

المدرب الأرجنتيني أروابارينا: من أبرز الإيجابيات الروح القتالية لدى اللاعبين. من المصدر

أكد مدرب المنتخب الوطني، الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، أن هدفه الأساسي مع «الأبيض»، خلال البطولات المقبلة، هو المنافسة على ألقاب «خليجي 25» وبطولة غرب آسيا وكأس آسيا 2023، مشدداً على أن ذلك لن يتحقق عن طريق الكلام فقط، ولكن من خلال العمل الجاد والتزام الجميع، والابتعاد عن الأطعمة غير الصحية.

وقال أروابارينا، في مؤتمر صحافي، إنه سيبدأ مرحلة جديدة من العمل من خلال متابعة معسكرات الأندية في أوروبا، موضحاً: «سأتوجه غداً إلى هولندا لمتابعة فريقي الوصل والجزيرة، ثم سأتوجه إلى النمسا لمتابعة فريقي الشارقة والعين، وسألتقي مع المدربين لمتابعة التفاصيل الخاصة بتجهيزات اللاعبين الدوليين، إذ إن الفترة المقبلة مهمة جداً، ونحن نتبع منهجية تعتمد على التواصل مع المدربين».

وأشار إلى أن «اختيارات اللاعبين تعتمد على مردودهم خلال المباريات، سواء الودية أو الأساسية، وبالتأكيد سنعتمد على عدد من اللاعبين الشباب، ونتمنى أن يتطور مستواهم».

أما بالنسبة إلى أهداف المنتخب من خوض البطولات المقبلة، وهي «خليجي 25» وبطولة غرب آسيا وكأس آسيا، قال: «دائماً أنا واضح بأنني جئت إلى هنا من أجل تحقيق إنجاز تاريخي مع المنتخب الوطني، ونحن نشارك في هذه البطولات ليس بهدف المشاركة فقط، ولكن من أجل المنافسة على الألقاب».

وأضاف: «بالتأكيد المنافسة على الألقاب لن تكون بالكلام فقط، ويجب أن نبذل جهداً كبيراً لتحقيق أهدافنا، وأن يكون هناك التزام من الجميع».

وتحدّث عن تحضيرات المنتخب في الفترة المقبلة، وقال: «سيكون هناك في شهر سبتمبر معسكر في النمسا من 18 إلى 28، والهدف من المعسكر أن نخوض مباراة أو مباراتين وديتين، ولا نرغب حالياً في أن نستبق الأحداث بأن نعلن عن أسماء المنتخبات المرشحة لخوض مباريات ودية معها، حتى يتم الاتفاق بشكل رسمي». وزاد بقوله: «الاستعانة بـ23 لاعباً، وتجربة عدد من اللاعبين الشباب والوقوف على جاهزيتهم واندماجهم مع الفريق الأول، بينما سيكون هناك معسكر آخر في شهر نوفمبر بأبوظبي، وتم تحديد مباراتين وديتين يوم 16 مع الأرجنتين وتاريخ 20 مع كازاخستان». وعن رأيه في مردود المنتخب أمام أستراليا خلال ملحق تصفيات كأس العالم، قال: «لم نكن سعداء بالنتيجة وعدم تأهلنا إلى كأس العالم، ورغم وجود بعض الجوانب الإيجابية، ولكن يوجد هامش من الأمور التي نرغب في تطويرها، وأن يكون التركيز الأكبر على الجانب البدني لدى اللاعبين، ولقد تحدثت في هذه الأمور مع المدربين في الأندية بالموسم الماضي، واتفقنا على أهمية الجانب البدني من أبرز الأمور التي يجب تطويرها بالنسبة إلى اللاعبين، حتى نتمكن من الوصول إلى مستويات المنتخبات التي تتأهل إلى كأس العالم».

وتابع: «من أبرز الإيجابيات الروح القتالية لدى اللاعبين، إلى جانب أن المشاعر التي شاهدناها من اللاعبين وحزنهم وحسرتهم على عدم تحقيق الفوز يُعد أمراً إيجابياً شعورهم بأن الفريق يجب أن يلعب بطريقة جماعية، وأن يكون لديهم الرغبة في تحقيق الفوز».

ورداً على سؤال حول زيادة عدد مقاعد قارة آسيا في كأس العالم 2026 إلى ثمانية مقاعد ونصف المقعد، قال: «خبر جيد لجميع المنتخبات الآسيوية، ونحن يجب أن نكون موجودين في هذا المونديال ويجب أن نعمل من أجل تحقيق هذا الهدف». وعلق على زيادة عدد اللاعبين الأجانب إلى خمسة لاعبين في كل فريق، وقال: «بالتأكيد لن يستطيع بعض اللاعبين المواطنين من المشاركة بشكل أساسي في حال الاعتماد على اللاعبين الأجانب بصورة أكبر من جانب الأندية، لذلك نصيحتي للاعبين بأن يقدموا كل ما لديهم ويتمسكوا بفرصتهم في المشاركة مع الأندية، وذلك باستغلالهم الفترة الصباحية ومضاعفة مجهوداتهم في الصالات الرياضية بما يؤثر بشكل إيجابي على مردودهم بشكل عام، بينما أعتقد أن وجود خمسة لاعبين أجانب سيؤثر بشكل كبير، وستكون الفرصة متاحة أمام اللاعبين الدوليين لإثبات وجودهم وظهورهم بمستوى جيد». «أفضل مواجهة المنتخبات القوية في المعسكر المقبل بشهر سبتمبر، رغم أن البعض قد يرى أن ذلك أمر سلبي، ولكن أعتقد أنه عامل إيجابي لتطوير الفريق، ويمنحنا الفرصة لتحليل اللاعبين بشكل جيد وتطوير مستواهم بما يصب في مصلحة المنتخب الوطني، وكما ذكرت تركيزي بشكل كبير على الجانب البدني».

وعن رأيه في وجود نخبة من المدربين العالميين وتأثير ذلك على إعداد اللاعبين الدوليين، قال: «بالتأكيد وجود أسماء كبيرة تعاقدت معها الأندية، وبالتالي فإن اللاعبين يجب أن يستفيدوا من وجود هؤلاء المدربين، وهذه هي الطريقة الوحيدة لهم للتطوير في الجوانب التكتيكية، واللاعب بشكل عام لديه الذكاء والأشياء التي تتناسب معه وتساعده على الاستفادة بأكبر طريقة ممكنة، وفي المقابل وجود مدربين من العيار الثقيل أمر إيجابي جداً سيسهم في تطوير مستوى الدوري بشكل عام».

وشدد المدرب الأرجنتيني على أهمية تركيز اللاعبين على تناول الأغذية الصحية، وقال: «مهم جداً أن يتبع اللاعبون نظاماً غذائياً صحياً، والابتعاد عن الأطعمة غير الصحية التي تؤثر في مردود اللاعبين وجاهزيتهم البدنية».

المنتخب الوطني يواجه الأرجنتين وكازاخستان في نوفمبر بأبوظبي.

طباعة