استمرت 8 أشهر وضمت 13 لعبة رياضية مختلفة

3000 طالب في ختام «ألعاب مدارس دبي»

الطلاب والطالبات تنافسوا في 13 لعبة رياضية. من المصدر

أسدل مجلس دبي الرياضي الستار على النسخة الثانية من «ألعاب مدارس دبي» التي أطلقها المجلس ونظمتها شركة «إي أس أم»، في الفترة من أكتوبر 2021 حتى يونيو 2022 بالتعاون مع المدارس الخاصة بدبي.

وقال مجلس دبي الرياضي في بيان أمس، إن أكثر من 3000 طالب وطالبة شاركوا في «ألعاب مدارس دبي» وتنافسوا في 13 لعبة رياضية هي: كرة السلة، البادل تنس، ألعاب أصحاب الهمم، الجمباز، الريشة الطائرة، الغولف، الكريكت داخل القاعات المغطاة، الكريكت، السباحة، التنس، الجمباز الإيقاعي، الشطرنج، الألعاب الالكترونية.

وشهدت الدورة التي أقيمت برعاية مجموعة مدارس جيمس التعليمية، مشاركة أكثر من 60 مدرسة من دبي، إذ إن المشاركة في الدورة الرياضية كانت مجانية لجميع المدارس ولمختلف الأعمار والجنسيات والفئات والمستويات البدنية بداية من عمر تحت تسع سنوات حتى 19 سنة، كما تم تطبيق برنامج انتقاء المواهب من جميع الألعاب الرياضية، إذ تواجد في المنافسات ممثلون عن أندية دبي لانتقاء الموهوبين وتسجيلهم ومتابعة تطور أدائهم ومستوياتهم. وتتيح هذه المبادرة الفرصة لجميع طلبة المدارس الخاصة لإبراز مواهبهم وقدراتهم الرياضية، كما تم خلالها إنشاء ملف رياضي لكل لاعب يسجل في الدورة، بحيث يمكنه الاستفادة منه خلال انتقاله إلى المرحلة الجامعية والانضمام للأندية الرياضية من أجل اللعب في المستوى العالي. وقال المدير التجاري لمجموعة «إي أس أم» المنظمة للدورة، أرون بالمر: «إن ألعاب مدارس دبي حققت هذا العام نجاحاً كبيراً بفضل أعداد الطلبة والطالبات من مختلف المدارس بشكل تجاوز جميع توقعاتنا بكثير». وأضاف بالمر: «كانت الألعاب الموحدة التي أقيمت فعالياتها في ملاعب عالم دبي للرياضة رائعة، إذ شارك فيها أكثر من 400 طالب من أصحاب الهمم الذين كانوا ملهمين ومتحمسين لتجربة رياضات جديدة والمشاركة في جميع الأنشطة التي قدمت فيها، وحصل كل طالب على ميدالية بعد الانتهاء من أنشطته وكان الأمر كما لو أنه فاز بالميدالية الذهبية الأولمبية». وجاء تنظيم الدورة في إطار جهود مجلس دبي الرياضي لتطوير الرياضة في القطاع المدرسي تأكيداً على الدور المحوري الذي تلعبه المدارس في تطوير الحركة الرياضية بالدولة بوصفها قاعدة الهرم الرياضي الصحيح والتي تنطلق منها المواهب الواعدة التي ترفد الأندية والمنتخبات وتقودها إلى منصات التتويج في مختلف المحافل الدولية، حيث تمثل البطولات الرياضية المدرسية أولى المحطات التأسيسية في عملية انتقاء وتطوير المواهب الرياضية قبل الانضمام للأندية. وشدد بيان مجلس دبي على أن تنظيم هذه الدورة يهدف إلى زيادة الوعي في المدارس بأهمية ممارسة الرياضة والنشاط البدني باعتبارها وسيلة لتعزيز الصحة البدنية والعقلية والرفاهية للجميع، إلى جانب تعزيز العلاقة بين المدارس والأندية وزيادة أعداد الرياضيين المنتمين لأندية دبي من خلال توسيع قاعدة الممارسين في المدارس وتوسيع قاعدة اكتشاف المواهب الرياضية عبر المسابقات المدرسية التي يتنافس فيها الطلبة والطالبات من مختلف الأعمار والجنسيات، وإتاحة الفرصة للأندية لاختيار أفضل المواهب منهم وضمهم لفرقها في الألعاب المختلفة، والاستفادة أيضاً من خوض الطلبة منافسات في مختلف الرياضات مع أقرانهم في مدارس دبي.

 الدورة تهدف إلى زيادة الوعي في المدارس بأهمية ممارسة الرياضة والنشاط البدني.

طباعة