محمد حسن: تأثر كثيراً في الفترة الأخيرة بسبب غياب المطروشي

سالم غالب.. مـوهبة إماراتية بقوة 50 رقماً محلياً بحاجة إلى مسبح 50 متراً

صورة

واصل سباح نادي الوصل والمنتخب الوطني الصاعد سالم غالب، تفوقه وإنجازاته، بعد أن حصد ميداليتين فضية وبرونزية في دورة الألعاب الخليجية التي اختتمت أخيراً في الكويت، إضافة إلى تحطيمه سبعة أرقام محلية في آخر بطولة إماراتية اشترك فيها ليصل عدد الأرقام المحلية الى أكثر من 50 رقم دولة، ليصبح أكثر سباح في تاريخ الإمارات يملك أرقاماً مسجلة باسمه بعمر لا يتخطى 18 عاماً، رغم أنه شارك في الدورة الخليجية بفئة الكبار وليس الشباب، في وقت يشدد مدربه محمد حسن على حاجته إلى مسبح 50 متراً لكي يتدرب عليه سالم بدلاً من الـ25 متراً الذي يتدرب عليه حالياً، على حد تعبيره.

وأكد المدير الفني لفريق السباحة بنادي الوصل، محمد حسن، أن سالم غالب من المواهب الصاعدة التي تحتاج إلى اهتمام كبير، مشيراً إلى أن السباح عندما يشارك في بطولة ينجح في تحطيم رقم الفئة المشارك فيها إضافة إلى الفئة الأكبر منه، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «سالم من السباحين الموهوبين وله مستقبل كبير في سباحة الإمارات، خصوصاً أن عمره صغير، ونجح في تحطيم أرقام دولة موجودة منذ أكثر من 15 عاماً».

وأضاف: «تأثر سالم كثيراً في الفترة الأخيرة بسبب غياب يوسف المطروشي، الذي غادر إلى أميركا، بسبب المنافسة التي كانت تجمع السباحين معاً أثناء التدريبات والبطولات، وهي الطريقة الوحيدة لتطوير السباح بتواجد سباحين منافسين له، كما نعاني عدم توافر مسبح 50 متراً باستمرار لكي يتدرب سالم غالب عليه، فهو يتدرب الآن على مسبح 25 متراً، ويشارك في البطولة بمسبح 50 متراً، ورغم ذلك ينجح في تحقيق النتائج الإيجابية، فماذا لو تدرب سالم في مسبح 50 متراً».

وتابع محمد حسن: «هناك تفاصيل كثيرة في لعبة السباحة، والتدريب على مسبح 50 متراً يختلف عن الـ25 متراً، والتعود عليه أمر مختلف تماماً.. سالم نجح في تحطيم سبعة أرقام دولة خلال أقل من أسبوعين خلال مشاركته في بطولات محلية معتمدة، ومنها أرقام دولة لفئة العمومي نجح السباح الصغير في تحطيمها، وسالم الآن لايزال في مرحلة الثانوية، وبمجرد أن ينهي دراسته سنسعى بالتأكيد إلى محاولة سفره خارجياً لكي يتدرب في مستوى مختلف، وهي الطريقة نفسها التي قمنا بها مع السباح يوسف المطروشي».

من جهته، أشاد مدرب الوصل والمنتخب والوطني، مروان حافظ، بالسباح سالم غالب ومشاركته في دورة الألعاب الخليجية في الكويت، وأكد أن حصول سالم علي ميداليتين، وهو يشارك في فئة الكبار ولايزال عمره 18 عاماً، بالتأكيد أمر رائع، خصوصاً أنه تفوق في أحد السباقات على سباحين يتدربون في أميركا ليحصل على ميداليتين فضية وبرونزية.

وقال مروان حافظ: «سالم من السباحين المتميزين، ولكن لايزال الطريق طويلاً بالنسبة له، حيث إنه لايزال في دراسته الثانوية، ونريد فقط التركيز عليه والاهتمام به، حيث إنه من المواهب الرائعة التي لا تقل عن السباح يوسف المطروشي، الذي سافر لتكملة دراسته وتدريبه خارجياً، وسنسعى إلى ذلك مع السباح سالم غالب أيضاً للوصول به إلى المكان الذي يجب أن يكون فيه من أجل الإعداد للمناسبات والبطولات العالمية».


السباح الصاعد: أبحث دائماً عن الانتظام في التدريبات والبطولات لتطوير مستواي

كشف السباح الصاعد سالم غالب عن رغبته في السفر والتدريب وتكملة دراسته في الخارج، مشيراً إلى أنه يسعى إلى ذلك منذ الصغر ويحلم بالتتويج وتحطيم الأرقام المحلية والخليجية والعربية.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «أعرف أن الطريق لايزال طويلاً، وأبحث دائماً عن الانتظام في التدريبات والبطولات لتطوير مستواي، وأحلم بالسفر إلى الخارج من أجل تكملة دراستي وتدريبي في الخارج بالتأكيد سيكون هناك فارق في كل شيء، وتركيز كثير على تطوير المستوى».

وأضاف: «نجحت في تحطيم أكثر من رقم، الفترة الماضية، ولكن صراحة لا أبحث عن ذلك بقدر التركيز ومحاولة الانتظام وعمل توازن بين الدراسة والتدريب، خصوصاً أنني لاأزال في مرحلة الثانوية العامة، وأعلم أن السفر حالياً قد يكون صعباً، ولذلك أبحث دائماً عن استغلال الوقت في التدريب، سواء كان في نادي الوصل أو مجمع حمدان الرياضي، وكنت سعيداً بالتواجد مع المنتخب الوطني في دورة الألعاب الخليجية وألعب لفئة الكبار، والحصول على ميداليتين في البطولة».

طباعة