«فرسان دبي» يرفع شعار اللقب الـ 13 و«الملك» يطلب نجمته العاشرة

شباب الأهلي والشارقة في حوار «بطل» كأس السلة اليوم

من لقاء شباب الأهلي والشارقة في إياب دوري السلة للموسم الحالي. تصوير: أسامة أبوغانم

يجدد فريقا السلة في ناديي شباب الأهلي والشارقة، الحوار للعام الثاني على التوالي، في نهائي كأس رئيس الدولة، وذلك حين يلتقيان في السابعة والربع مساء اليوم، على صالة نادي الوصل، في مباراة يطمح خلالها الفريقان إلى لقبهما الثاني في الموسم الحالي، بعد أن توج «الملك» في سبتمبر الماضي، خلال افتتاحية الموسم، بلقب بطولة «كأس الاتحاد»، وانتزع «فرسان دبي» الأربعاء الماضي، لقب بطولة الدوري العام.

ونجح شباب الأهلي والشارقة، في حجز مقعدهما إلى النهائي، بتخطيهما الأحد الماضي، عقبة الدور نصف النهائي، بفوز «فرسان دبي» على الوصل بواقع «80-77»، و«الملك» على النصر «84-80».

ويجدد الفريقان، في نهائي الكأس، الحوار للعام الثاني على التوالي، في مباراة يطلبها شباب الأهلي بشعار رد اعتبار الخسارة أمام الشارقة في نهائي نسخة العام الماضي «79-81»، وانتزع فوزٍ يضمن لـ«فرسان دبي» إضافة رقم قياسي في سجلات البطولة، كأكثر الفرق تتويجاً بألقابها، ورفع الكأس للمرة الـ13 تاريخياً، وفي المقابل، يتمسك الشارقة بحظوظه في نهائي النسخة الـ44، بإضافة النجمة العاشرة.

ويستند مدربا الفريقين، الوطني عبدالحميد إبراهيم، في القيادة الفنية للشارقة، والمصري أحمد عمر، مدرب شباب الأهلي، في نهائي الكأس، على كوكبة من النجوم الدوليين، ونخبة المحترفين الأجانب في الدولة، يتقدمهم في صفوف «الملك»، الخماسي جاسم محمد وعمر الخالد وراشد ناصر وحميد هاشل ومحمود وسيم، ومن خلفهم الأميركي أليكس يونغ، وفي صفوف «فرسان دبي» الشقيقان سعيد ومحمد مبارك، وطلال سالم، وقيس عمر، والأشقاء الثلاثة محمد وأحمد وحامد عبداللطيف، مدعمين بمحترفين أميركيين من طراز رفيع، أسهما بشكل فاعل في حصد لقب الدوري الأربعاء الماضي، هما راندون تريشي، ونيكولاس مينراث.

• شباب الأهلي يأمل رد اعتبار الخسارة أمام الشارقة، في نهائي نسخة العام الماضي.

طباعة