فرصة تاريخية للإمارات لفكّ عقدة العرب في ملحق المونديال

لاعب المنتخب كايو يحاول الاستحواذ على الكرة. تصوير: أسامة أبوغانم

حصل المنتخب الوطني الأول لكرة القدم على فرصة ثانية لشق طريقه نحو التأهل لنهائيات كأس العالم قطر 2022، وذلك بعد حصوله على المركز الثالث في المجموعة الأولى، ليضرب موعداً في ملحق الدور الأول مع نظيره الأسترالي الذي حسم بدوره المركز الثالث في المجموعة الثانية، وسيكون «الأبيض» مطالباً بفك العقدة التي لازمت المنتخبات العربية في الملحق.

وعلى مدار سنوات ظل الملحق الآسيوي يدير ظهره للمنتخبات العربية على الرغم من بلوغها لمرحلة متقدمة، كما سبق لـ«الأبيض» أن خاض الملحق المؤهل لمونديال 2002 الذي أقيم في كوريا واليابان، لكنه خسر في الدور الأول أمام إيران صفر-4 في مجموع المباراتين.

وخاض المنتخب البحريني مشواراً ناجحاً في التصفيات المؤهلة لمونديال ألمانيا 2006 وكان قاب قوسين أو أدنى من الظهور في المحفل العالمي، إذ فاز على أوزبكستان في الملحق الأول، لكنه سقط في الملحق العالمي أمام ترينيداد وتوباغو.

وعاد الأحمر البحريني لخوض الملحق المؤهل لمونديال جنوب إفريقيا 2010 وكرر السيناريو ذاته، إذ تأهل في الدور الأول على حساب السعودية، لكنه خسر في الملحق العالمي على يد نيوزيلندا.

وشق المنتخب الأردني طريقه في الملحق بشكل جيد في الدور الأول على حساب أوزبكستان وخاض الملحق العالمي في مواجهة الأوروغواي، لكنه لم ينجح في الظهور في الحدث العالمي.

وشارك المنتخب السوري في الملحق المؤهل لمونديال روسيا 2018، لكنه خسر من الدور الأول على يد أستراليا التي تأهلت بعدها للمونديال بفوزها على هندوراس في الملحق العالمي.

طباعة