الأبيض حقق فوزاً تاريخياً على كوريا.. ويضرب موعداً مع أستراليا في «الملحق الآسيوي»

الإمارات تصطاد «الشمشون الكوري».. وتتأهل

صورة

حجز المنتخب الوطني لكرة القدم مقعده في المُلحق الآسيوي المؤهل لمونديال قطر 2022، بفوزه على كوريا الجنوبية بهدف دون رد، أمس، في دبي ضمن المرحلة الأخيرة من التصفيات القارية الحاسمة.

وخدم الأبيض نفسه بنفسه دون الانتظار لنتيجة مباراة العراق وسورية التي أقيمت بالتوقيت ذاته وانتهت بالتعادل 1-1.

ويدين المنتخب بهذا الانتصار إلى لاعبه الشاب حارب عبدالله الذي سجل هدف اللقاء في الدقيقة 54، رافعاً رصيد «الأبيض» إلى النقطة 12، وبفارق ثلاث نقاط عن أسود الرافدين الذي حل رابعاً في الترتيب النهائي للمجموعة الأولى.

وبذلك ضرب «الأبيض» موعداً مع استراليا في مباراة ستجمعهما بالعاصمة القطرية الدوحة في السابع من يونيو المقبل لتحديد هوية المنتخب الذي سيلاقي خامس الترتيب العام في تصفيات أميركا الجنوبية، للتأهل إلى المونديال.

دخول لاعبي المنتخب المواجهة لم يكن على النحو الأفضل، إذ وقفوا حائرين أمام تناقل الفريق الكوري للكرة في وسط الملعب في محاولة لامتصاص الحماس.

وكاد الضيوف أن يعززوا أفضليتهم مع الدقيقة العاشرة، حينما توغل سون من جهة اليسار وسدد كرة ارتطمت في أقدام المدافع عبدالعزيز هيكل وتحولت إلى ركنية.

وظهر الأبيض للمرة الأولى أمام مرمى كوريا في محاولة من جانب كايو الذي اخترق من جهة اليمين ووزع كرة لم تجد المُتابع لتتحول بعد ذلك إلى ضربة ثابتة، بعد تعرض حارب عبدالله للعرقلة من جانب هوان، سددها بندر الأحبابي فوق العارضة «12».

وتحولت الأفضلية النسبية لمصلحة المنتخب الوطني بفضل تحركات كايو وبندر الأحبابي من على الأجناب، لكن وضح على الأبيض غياب المهاجم القادر على استغلال تحركات هذا الثنائي من الأطراف.

وحاول حارب عبدالله أن يغزو مرمى كوريا الجنوبية من تسديدة لعبها من خارج الصندوق وصلت سهلة بين أحضان الحارس «35».

وشهدت الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول خطورة واضحة من الفريق الكوري، الذي استغل خطأ بندر الأحبابي في المراوغة ليخطفها هي تشان ويوزع كرة على رأس سونغ وضعها من حُسن حظ خالد عيسى بجوار القائم.

وتصدى القائم لتسديدة هي تشان التي لعبها من خارج الصندوق، والحارس خارج مرماه، ليبعدها الدفاع.

ولم يتغير أسلوب المدرب الأرجنتيني أروابارينا في الشوط الثاني فظل على تحفظه الدفاعي، خصوصاً أن نتيجة مباراة سورية والعراق خدمته في المحافظة على التعادل، لكن مع أفضلية استغلال الهجمات المرتدة التي تحسن تنفيذها بصورة ظهرت مع محاولة حارب عبدالله الذي استغل تمريرة طولية وانطلق بها إلى داخل الصندوق، ووضع الكرة على يسار الحارس هيون وو لحظة خروجه من مرماه لملاقاته.

وأظهر الفريق الكوري ردة فعل قوية بعد الهدف في محاولة لإدراك التعادل، لكن يقظة خالد عيسى حالت دون تلقي مرماه هدفاً من ضربة رأس لعبها سونغ، وهو على مقربة من المرمى ليحولها إلى ضربة ركنية «65».

وواصل خالد عيسى تألقه من جديد وأجاد التصدي لرأسية سون لترتد منه أمام البديل نيم هي، ليعود ويلتقطها ببراعة فائقة «86».

واستحضر خالد عيسى خبراته الطويلة واستطاع أن يتصدى ببراعة لتسديدة سون من على حافة الصندوق، رغم أن الكرة غيرت اتجاهها، لكنه نجح في التصدي للعبة.

• حارب يتقمّص شخصية مبخوت مرتدياً الرقم 7 ويسجل هدف الفوز.

طباعة