«شرطة دبي» تستخدم «الذكاء الاصطناعي» لتنظيم الحضور الجماهيري وتأمين أمسية كأس دبي العالمي

أكد مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ في شرطة دبي، رئيس لجنة تأمين الفعاليات بدبي، اللواء عبدالله علي الغيثي، أن الاستعانة بالذكاء الاصطناعي لتأمين فعالية كأس دبي العالمي، سمح في تحقيق العودة الأمنة للحضور الجماهيري بكثافة لمتابعة فعاليات وسباقات الكأس العالمية، كما أسهم في خفض أعداد أفراد الشرطة الذين تولوا مهام تأمين الأمسية.

وقال الغيثي لـ «الإمارات اليوم»: «(الذكاء الاصطناعي) أتاح للإدارة العامة تحقيق فائدة مزدوجة، سواء في العودة الأمنة بكثافة للجمهور إلى مدرجات مضمار «ميدان»، أو على صعيد خفض الأعداد الشرطية التي تتولى مهام تأمين الأمسية، بنسبة 40% مقارنة مع العام الماضي». وأوضح: «رغم اتساع المشاريع العمرانية الضخمة بجوار منطقة ميدان، وكثافة أعداد الجمهور، إلا أن التطوير المستمر في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، سمح في تحقيق تدفق سلس لحركة السيارات المتجهة إلى»ميدان«، بجانب مع أن هناك أربعة بوابات لدخول الجمهور بدلاً عن بوابتين كما كان في النسخ الماضية».

وأضاف: «سمحت التكنولوجيا المتطورة في توزيع ذكي للوحدات، ما أتاح القدرة في التعامل السريع مع أي حالة محتملة». وأشاد الغيثي بتعاون الجميع في سبيل الخروج بأمسية الكأس بالصورة المعهودة من النجاحات التي تحققت على مدار أكثر من ربع قرن على انطلاقتها، ووضعتها على الدوام في صدارة اقوى وأغنى أمسيات سباقات الخيل على الساحة العالمية. وقال:«تم عقد اجتماعات تنسيقية عدة قبل انطلاق الأمسية لإنجاح أمسية الكاس، وتقديم نسخة استثنائية جديدة، ومن ذلك توفير هيئة الطرق والمواصلات بدبي أكثر من 5000 سيارة أجرة لنقل الجمهور إلى مضمار»ميدان«، وتوفير أكثر من 15 ألف موقف لركن السيارات موزعة على منطقتين، بالإضافة إلى ستة نقاط لوحدات الإسعاف داخل مضمار ميدان، والإسعاف السريع من العناصر الراجلة التي تم وضعها في نقاط معينة ضمن مدرجات الجمهور».

طباعة