في نهائي النسخة الـ 45

شباب الأهلي والشارقة ينشدان «الفاصلة».. ودرع السلة

من لقاء الشارقة وشباب الأهلي في إياب الدور النهائي لدوري السلة. تصوير: أسامة أبوغانم

ينشد حامل اللقب فريق شباب الأهلي وضيفه الشارقة، في السابعة مساء اليوم، حسم المواجهة الثالثة «الفاصلة» في نهائي الدوري العام لكرة السلة لمرحلة الرجال، وحسم لقب النسخة الـ45 من عمر البطولة، في مباراة يطلبها «فرسان السلة» بشعار اللقب الـ13 تاريخياً ومعادلة الرقم القياسي لنادي الوحدة كأكثر أندية السلة حصداً للقب، ويطمح من خلالها «الملك» إلى اللقب الثامن بتاريخه. ولجأ الفريقان إلى خوض مواجهة ثالثة وفاصلة، بعد أن تبادلا الفوز في مواجهتي ذهاب وإياب الدور النهائي، بفوز شباب الأهلي ذهاباً وعلى ارض صالة ناديه في 16 مارس الجاري بواقع «94-76»، قبل أن ينجح الشارقة مساء الأحد الماضي، في رد اعتباره والفوز في موقعة الإياب بنتيجة «80-74».

ويبحث شباب الأهلي في «الفاصلة» إلى استعادة اتزانه، وتكرار استثماره عاملي الأرض والجمهور، بالصورة ذاتها لموقعة ذهاب النهائي، الكفيلين في منحه الزخم الكافي لطرق الإنجاز الـ13 في بطولة الدوري، ومعادلة «فرسان دبي» الرقم القياسي لفريق نادي الوحدة كأكثر أندية الدولة فوزاً بدوري رجال السلة.

بدوره، يبحث الشارقة عن مواصلة صحوته، واستثمار زخم استعادة الثقة والفوز إياباً، وتعزيز حظوظه في إضافة اللقب الثامن في الدوري، بعد أن حصدها «الملك» مواسم (1982-1983، و1983-1984، و1984-1985، و1987-1988، و1990-1991، و2003-2004، و2019-2020).

ويعوّل شباب الأهلي والشارقة، في مهمة «الفاصلة»، على كوكبة من اللاعبين الدوليين، بجانب نخبة المحترفين الأجانب على مستوى الدولة، إذ يستند المدرب المصري أحمد عمر في كتيبة «فرسان دبي»، إلى ثلاثي صناع الألعاب، طلال سالم، والشقيقين سعيد ومحمد مبارك، بجانب لاعب الارتكاز قيس عمر، والشقيقين أحمد وحامد عبداللطيف، ومن خلفهم المحترفين الأميركيين براندون تريشي، ونيكولاس مينراث.

وعلى الطرف الآخر، يعول المدرب الوطني عبدالحميد إبراهيم في تشكيلة الشارقة، على لاعب الارتكاز جاسم محمد، وعلى الجناحين الخطرين عمر الخالد وراشد ناصر، وسرعة اختراقات محمود وسيم، وصانع الألعاب حميد هاشل الذي تألق ذهاباً على صعيد الرميات الثلاثية، ومن خلفهم الأميركي ألكسندر يونغ.

طباعة