الشامسي: الظروف الحالية تصب في مصلحة الأبيض بعد نقل المباراة إلى الرياض

4 مؤشرات إيجابية تدعم المنتخب قبل مواجهة العراق في تصفيات المونديال

صورة

يستعد المنتخب الوطني لكرة القدم للسفر إلى المملكة العربية السعودية، غداً الثلاثاء، تحضيراً للمواجهة المرتقبة مع نظيره المنتخب العراقي يوم الخميس المقبل، على استاد الملك فهد الدولي في العاصمة السعودية الرياض، ضمن الجولة التاسعة لحساب المجموعة الأولى في الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، إذ ينافس المنتخب على بطاقة التأهل للمونديال عبر المركز الثالث الذي يحتله حالياً برصيد تسع نقاط، خلف منتخبي إيران وكوريا الجنوبية اللذين يتصدران ترتيب منتخبات المجموعة، وتبرز أربعة مؤشرات إيجابية تدعم المنتخب في هذه المباراة الحاسمة والمصيرية، بالنسبة للأبيض من بعد قرار الاتحادين الآسيوي والدولي لكرة القدم نقل المباراة من العاصمة العراقية بغداد إلى السعودية لأسباب أمنية، كما جاء في قرار نقل المباراة، وتتمثل هذه المؤشرات في إقامة المباراة في أرض محايدة، بعدما كان المنتخب سيلعب في بغداد أمام الجماهير العراقية التي كانت ستحضر بكثافة لتشجيع منتخب بلدها، بجانب ما يعزز ذلك من حظوظ المنتخب في الفوز في المباراة، وإتاحة الفرصة للاعبي للعب بكل تركيز عال، بجانب أن التغييرات الفنية التي حدثت على صعيد الجهاز الفني للمنتخب بتولي المدرب الأرجنتيني ردولفو أروابارينا، تدريب المنتخب، خلفاً للمدرب السابق الهولندي مارفيك من شأنها أن تؤدي إلى بث روح جديدة في أوساط لاعبي المنتخب، فضلاً عن حالة الانسجام والتفاهم بين اللاعبين، خلال المعسكر المغلق الذي يقيمه المنتخب حالياً في دبي، إضافة إلى اعتياد لاعبي المنتخب للعب في الملاعب الخليجية، لاسيما السعودية.

وتتواصل تدريبات المنتخب وسط اهتمام كبير من أفراد الجهازين الفني والإداري بكل التفاصيل، حيث تقام التدريبات صباحاً في صالة الجيم، كما يحرص جهاز الأبيض على عقد اجتماع فني باللاعبين بشكل يومي، لشرح كل ما يتعلق بالجوانب الفنية والخططية والتكتيكية، فيما تكون الفترة المسائية للتدريبات التكتيكية والبدنية، والتي يحرص خلالها المدير الفني أروابارينا على تنفيذ الجمل التكتيكية، والتركيز على الجوانب البدنية والخططية، والتحرك في الملعب بكرة ومن دون كرة، مع الاهتمام بخطوط اللعب الثلاثة، والمطلوب من كل مركز، ومهام جميع اللاعبين.

ويؤدي لاعبو المنتخب التدريبات وسط معنويات عالية، ووفق التزام كبير بالتعليمات، حيث تتم التحضيرات بصورة إيجابية، وبمشاركة جميع اللاعبين بالقائمة، بعدما أشعل الجهاز الفني روح التنافس بين اللاعبين، لحجز مكان في التشكيلة الأساسية، وهو ما يصب في مصلحة المنتخب الوطني.

فيما وصف عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق والمحلل الرياضي الدكتور سليم الشامسي، المباراة بالمصيرية بالنسبة للمنتخب، معتبراً أن آمال المنتخب في المنافسة على بطاقة التأهل عبر بوابة المركز الثالث لاتزال موجودة، مؤكداً أن الكرة باتت حالياً في ملعب اللاعبين للفوز في هذه المباراة ورفع رصيد المنتخب إلى 12 نقطة، ما يعزز من حظوظ التأهل عبر المركز الثالث.

وقال سليم الشامسي لـ«الإمارات اليوم»: «الظروف حالياً باتت كلها تصب في مصلحة المنتخب، خصوصاً بعد قرار نقل المباراة من بغداد لتقام في الرياض، كون أن المنتخب كان سيواجه المنتخب العراقي، وفي الوقت ذاته، الجمهور العراقي ما يصعب من مهمته، لاسيما أن الجمهور العراقي كان ينتظر إقامة هذه المباراة في العراق لدعم منتخب بلده بقوة في المدرجات».

وأضاف الشامسي: «أتوقع أن تأتي التغييرات التي حدثت في المنتخب، سواء على صعيد التعاقد مع مدرب جديد، أو إقامة المباراة في أرض محايدة، بمردود إيجابي على المنتخب في هذه المرحلة».

يذكر أن الجهاز الفني للمنتخب كان قد اختار 28 لاعباً، سيتم تقليصهم قبل السفر.

وأشار الشامسي إلى أهمية أن يتعامل لاعبو المنتخب مع هذه المباراة كأنها مباراة نهائي أو بطولة، ولا خيار أمامهم سوى تحقيق الفوز فيها.

وشدد الشامسي على أنه متفائل، خصوصاً بعد التطورات الأخيرة التي شهدها المنتخب.

المؤشرات الإيجابية

1- نقل المباراة إلى الرياض يعزز من حظوظ المنتخب في الفوز.

2- اعتياد لاعبي المنتخب اللعب في الملاعب الخليجية، خصوصاً السعودية.

3- وجود جهاز فني جديد بقيادة أروابارينا يمكن أن يبث روح جديدة في اللاعبين.

4- حالة الانسجام والتفاهم بين اللاعبين خلال المعسكر المغلق الذي يقيمه المنتخب حالياً في دبي.

طباعة