«العاصفة» تتألق في الأشواط الصباحية

هجن الرئاسة تظفر بألقاب الحول والزمول في ختامي المرموم

صورة

تألقت هجن الرئاسة في الظهور الأول لكبار هجن أصحاب السمو الشيوخ في سن الحول والزمول، من خلال مهرجان المرموم التراثي للهجن 2022، حيث أقيمت التحديات لمسافة ثمانية كيلومترات، بواقع 14 شوطاً صباحياً، و12 مسائياً.

وقاد المضمر علي جميل الوهيبي «هملولة» لهجن الرئاسة إلى قمة الحول في الشوط الرئيس، وذلك بعد أن قطعت مسافة السباق في زمن قدره 12:10:5 دقيقة، كما حصد الوهيبي الفوز الثاني توالياً من خلال تقديمه لـ«هملول» لهجن الرئاسة على قمة الزمول في الشوط الرئيس الثاني بتوقيت قدره 12:50:6 دقيقة.

وواصل شعار هجن الرئاسة تألقه من خلال التحديات المسائية إذ تمكن المضمر محمد زيتون المهيري من الفوز بلقب الحول في الشوط الثالث وذلك بعد قيادته لـ«شاهين» بزمن بلغ 12:11:7 دقيقة، وأضاف المضمر أحمد مطر ماجد الخيلي اللقب الرابع لشعار هجن الرئاسة وذلك بوساطة «الشاهينية» التي تألقت في الشوط الرابع للحول وفازت بالناموس بتوقيت وقدره 12:13:4 دقيقة.

في المقابل، تألقت هجن العاصفة من خلال مشاركتها في التحديات الصباحية لسن الحول والزمول، ضمن مهرجان المرموم التراثي، وذلك بحصدها لقب الشوط الرئيس للحول عن طريق «الشاهينية» التي قادها غياث الهلالي إلى الصدارة بزمن وقدره 12:16:6 دقيقة، بينما كان المضمر سلطان محمد الوهيبي عند الموعد في الشوط الثاني بقيادته «شاهين» لهجن الرئاسة إلى قمة الزمول بتوقيت قدره 12:42:1 دقيقة.

وحسمت «شواهين» لهجن الرئاسة بقيادة المضمر محمد زيتون المهيري الشوط الثالث للحول بعد أن تمكنت من الظفر بصدارته مسجلة زمناً بلغ 12:18:6، وأهدت «الشاهينية» لهجن العاصفة مضمرها غياث الهلالي لقب الشوط الرابع للحول، وذلك بعد وصولها إلى خط النهاية في توقيت قدره 12:11:4 دقيقة.

من جهة أخرى، يشهد مهرجان المرموم التراثي، اليوم تحديات سن الثنايا لهجن أبناء القبائل، وتقام في الفترة الصباحية 14 شوطاً، منها ثمانية أشواط للإنتاج، بينما ستشهد الفترة المسائية منافسة كبيرة بين الشعارات المختلفة لأبناء القبائل على ستة رموز.

المنصوري: تجمع خليجي مبهج في ختامي المرموم

أشاد عضو مجلس إدارة نادي دبي لسباقات الهجن، محمد علي المنصوري، بالدعم الكبير والرعاية والاهتمام الذي تحظى به سباقات الهجن من أصحاب السمو الشيوخ الكرام، والقيادة الرشيدة التي تسعى دائماً للنهوض بهذا الموروث الشعبي، وضرورة المحافظة على رياضة الآباء والأجداد، وهي تحتل مكانة عظيمة في نفوس أبناء الوطن، الذين تمسكوا بها إيماناً بضرورة التواصل والتعاون والتواد، وهي من السمات الطيبة التي ينشدها الجميع.

وقال المنصوري لـ«الإمارات اليوم» إن هذه المناسبات المبهجة والتجمعات الأخوية الحميمة، والمشاركة الواسعة لعشاق هذه الرياضة من كل أنحاء الدولة، وإخوانهم من دول مجلس التعاون الخليجي، تؤكد عمق الترابط والتعلق بهذه الرياضة.

وأضاف: «نحن في نادي دبي لسباقات الهجن، وبتوجيهات أصحاب السمو الشيوخ، نسعى سعياً حثيثاً لإخراج هذه الأحداث بالمستوى الذي يشرف الجميع، وفي غضون شهر احتضن ميدان المرموم 3 مهرجانات حافلة، بدءاً بمكرمة ولي عهد دبي ومهرجان إكسبو، تلك المناسبة الفريدة التي وجدت صدى طيباً، فكانت شرفاً لكل من يحصل على رمز، سواء كأس أو خنجر يعتبر محظوظاً للغاية، لأنها لن تتكرر مرة أخرى، وجاء ختامي المرموم التراثي الذي شهد إقبالاً منقطع النظير، ومشاركة كبيرة من رواد وعشاق الأصالة، ومحبي ومتابعي رياضة الهجن.

طباعة