حسن سهيل: معرفة المدرب الأرجنتيني باللاعبين ستساعده على النجاح

5 أخطاء فنية وقع فيها مارفيك.. على أروابارينا تجنّبها

صورة

يستعد المدرب الأرجنتيني رودلفو أروابارينا لبدء مرحلة جديدة مع المنتخب الوطني لكرة القدم، بعدما أعلن اتحاد الكرة الأحد الماضي التعاقد معه لتولي تدريب المنتخب بعقد يمتد حتى نهائيات كأس آسيا 2023 خلفاً للهولندي بيرت فان مارفيك، إذ ستكون مباراة المنتخب المرتقبة أمام العراق في 24 مارس المقبل بتصفيات كأس العالم أول مهمة رسمية لأروابارينا مع الأبيض.

وعجّل العديد من العوامل برحيل المدرب السابق مارفيك، بينها وقوعه في خمسة أخطاء فنية خلال قيادته للمنتخب في الفترة الماضية، ويتوجب على أروابارينا تجنبها، تمثلت في عدم متابعته لمباريات الدوري المحلي بنفسه لمشاهدة مستويات اللاعبين، وتشكيل رؤية متكاملة عن كل لاعب، وذلك لعدم وجوده الدائم في الدولة، فضلاً عن اعتماده على معاونيه في اختياراته للاعبين، بجانب اعتماده على تجهيز لاعبي المنتخب من خلال تواجدهم مع فرقهم في المسابقات المختلفة، وعدم خوضه مباريات ودية قبل أي مواجهة رسمية يخوضها المنتخب، وذلك للوقوف على نقاط القوة لتعزيزها ونقاط الضعف لعلاجها، بجانب عدم قربه من اللاعبين ومحاولة التعرف إليهم رغم أهمية هذا الجانب من الناحية الفنية والنفسية، إضافة إلى إخفاق مارفيك في ترك أي بصمة فنية، وبالتالي عدم خلق منتخب قوي.

ولم يستفد مارفيك من الفرصة التي سنحت له لتدريب المنتخب على فترتين، كانت الأولى خلال الفترة من مارس إلى ديسمبر 2019، فيما كانت الفترة الثانية خلال الفترة من 14 ديسمبر 2020 إلى 12 فبراير 2022.

من جهته، أكد مشرف المنتخب الوطني السابق اللاعب الدولي السابق الدكتور حسن سهيل لـ«الإمارات اليوم»: «إن الأهداف واضحة أمام المدرب الجديد أروابارينا، وهناك تحديات موجودة ستواجهه في المرحلة المقبلة»، معتبراً أنه «نظراً لعدم وجود المدرب السابق مارفيك بالقرب من اللاعبين في الفترة الماضية خلال توليه تدريب المنتخب فإن من أكبر التحديات التي ستواجه أروابارينا هي القرب من اللاعبين، ودراسة وفهم كل لاعب ومركزه».

وقال حسن سهيل: «أعتقد أن أروابارينا يعرف أغلب اللاعبين وقدراتهم، لكونه كان يدرب في الدوري الإماراتي، وأتمنى أن يساعده هذا الشيء في توظيف كل لاعب في مركزه من خلال إيجاد التشكيلة المناسبة».

وشدد حسن سهيل على أنه لابد أن يكونوا واقعيين فإن طموح الكل حالياً هو محافظة المنتخب على مركزه الحالي الثالث ضمن المجموعة الأولى في الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم، وذلك للصعود إلى الأدوار المؤهلة للمونديال عبر بوابة المركز الثالث، وذلك من خلال اختيار أفضل تشكيلة ممكنة يلعب بها المنتخب.

وعن فرص نجاح أروابارينا، قال حسن سهيل إن «الأمر الجيد في المدرب الجديد أنه لا يبدأ من الصفر، إذ لا يعتبر مدرباً جديداً على كرة الإمارات، بل لديه معرفة سابقة باللاعبين وبالمنتخب، وهذا الأمر سيساعده بأن تكون فرص نجاحه أكبر من المدربين السابقين للمنتخب، إضافة إلى أن أروابارينا ورغم أن هذه اول مرة يدرب المنتخب، لكنه له اسمه وإنجازاته وبصمته في الفرق التي تولى تدريبها».

وأشار حسن سهيل إلى أن «اللاعبين ليسوا غريبين على أروابارينا»، مؤكداً أن «مدرب المنتخب الجديد لديه الإمكانات التي تساعده على النجاح في مهمته في خلق منتخب يحافظ على المركز الحالي»، مشيراً إلى أنه خطوة بخطوة يمكنه بناء فريق قادر على المنافسة.

الأخطاء الـ 5

1- عدم متابعة مباريات الدوري بنفسه عن قرب، لعدم تواجده في الدولة بشكل دائم.

2- عدم قربه من اللاعبين رغم أهمية هذا الجانب بالنسبة للاعبين من الناحية الفنية والمعنوية.

3- اعتماده على معاونيه في اختياراته للاعبين.

4- اعتماده في تجهيز المنتخب على التدريبات، وتجنبه خوض تجارب ودية.

5- عدم تركه أي بصمة فنية، وإخفاقه في خلق منتخب قوي رغم توليه تدريبه على فترتين.

طباعة