في «بروفة» مصغرة لتحدي «القطب الجنوبي»

مواطن ينهي الماراثون الأكثر برودة في العالم.. «53 تحت صفر»

صورة

نجح الإماراتي أحمد الكثيري (45 عاماً)، في تحدي درجات حرارة لامست 53 درجة تحت الصفر، في تسجيل إنجاز باعتباره أول عربي يشارك وينهي الماراثون الأكثر برودة في العالم، الذي امتد بطولة 42 كيلومتراً، وأقيم الأحد الماضي في صحراء سيبيريا الثلجية، في مدينة «أويمايكون».

وقال الكثيري لـ«الإمارات اليوم»: «سبق لي اختبار 40 درجة مئوية تحت الصفر، في زيارتي الأولى قبل عامين لـ(ياقوتيا) في صحراء سيبيريا، خلال إقامتي معسكراً تدريبياً فيها، وهذا العام تلقيت دعوة خاصة من اتحاد ألعاب القوى الروسي، في خطوة سمحت لي بالعودة مجدداً إلى الصحراء الثلجية في سيبيريا، وأن أصبح أول عربي يشارك وينهي أبرد ماراثون على وجه الكرة الأرضية، وتحدي درجات حرارة لامست 53 درجة تحت الصفر».

وأوضح: «شهد السباق في النسخة الحالية مشاركة 65 رياضياً، قبل أن أنجح في إنهائه بالمركز الثاني على صعيد الفئة العمرية التي أنافس بها، في إنجازٍ غير مسبوق لأي مواطن عربي، ليس على صعيد تسجيل المشاركة فحسب، بل في إنهاء الماراثون أيضاً».

وعن أسباب اختياره خوض تحدي ماراثون «أويمايكون»، قال الكثيري: «انخفاض درجات الحرارة والظروف المناخية، تشابه تلك الموجودة في القطب الجنوبي، إذ يمثل ماراثون (أويمايكون) بروفة مصغرة للعوامل الجوية والتحديات التي سأخوضها في نوفمبر المقبل، عند مشاركتي في (ألترا ماراثون) القطب الجنوبي الذي سيمتد لمسافة 250 كيلومتراً، ويأتي ضمن أجندة ستة سباقات (ألترا ماراثون) سأشارك بها بين عامي 2021 و2022، وذلك بعد أن أنهيت بنجاح، نوفمبر الماضي، الجولة الأولى لي في سلسلة سباق الكوكب والتي أقيمت في صحراء ناميبيا».

وأضاف: «القدرة على أنهائي السباقات الخمسة الأولى في أقل من عام، والتي يسدل الستار عليها في (القطب الجنوبي)، سيؤهل الدولة للانضمام لنادي (Desert Grand Salam Plus)، بوصفها سادس دولة على مستوى العالم والأولى عربياً، قبل أن أواصل المشوار نحو اجتياز تحدي (ألترا مارثون دبي) لمسافة 300 كيلومتر الذي يعد أطول سباق صحراوي في العالم، الذي سيمنحني تحقيق إنجاز جديد، بأن أصبح أول عداء في العالم يخوض ستة سباقات (ألترا ماراثون) والجري لمسافة 1550 كيلومتراً».

وطالب الكثيري، في ختام حديثه، بتشكيل اتحاد رياضي في الدولة يعنى برياضي «ألترا ماراثون»، وقال: «أتمنى وجود جهة رياضية تعنى بهذه الشريحة من الرياضات الصعبة، خصوصاً (الألترا ماراثون) وسباقات القدرة والتحمل، بما يخدم نشر هذه الرياضة ودعم المواهب الوطنية».

• الكثيري يطالب بتشكيل اتحاد رياضي في الدولة يعنى برياضي «ألترا ماراثون».

• 65 رياضياً شاركوا في السباق والكثيري حل بالمركز الثاني.

طباعة