بعد وداع شباب الأهلي و«ريمونتادا» الوصل والوحدة

بطل جديد لكأس رئيس الدولة.. وكوزمين يعلن التحدي

صورة

شهد الدور ربع النهائي من بطولة كأس رئيس الدولة لكرة القدم نتائج مثيرة بخسارة فريق العين «متصدر دوري أدنوك للمحترفين» أمام الوصل، كما خسر شباب الأهلي «حامل لقب الكأس» أمام الشارقة بقيادة مدربه السابق المخضرم الروماني أولاريو كوزمين، الذي أطاح بالعين وشباب الأهلي في أسبوع واحد، ومن المفارقات أيضاً خسر فريق الجزيرة «حامل لقب الدوري» أمام الوحدة، لتكشف النتائج بأن البطولة على موعد مع تتويج بطل جديد.

ويلتقي في الدور نصف النهائي الذي يُقام بنظام الذهاب والإياب، الوصل مع الوحدة والشارقة مع بني ياس، على أن تحدد مواعيد المباريات لاحقاً، إذ لم يعلن اتحاد كرة القدم عن موعد المباريات حتى الآن، بانتظار اجتماع لجنة المسابقات مع رابطة المحترفين من أجل إيجاد المواعيد المناسبة.

وكان الحدث الأبرز في اليوم الأول من مباريات الدور ربع النهائي هي «ريمونتادا» الوصل والوحدة أمام العين والجزيرة، بعدما تقدم العين في المباراة الأولى وكان الأقرب للفوز خصوصاً بعد شوط أول قدم فيه كل شيء، قبل أن يعلن الوصل عن البرازيلي أوليفيرا، القادم الجديد الذي نجح في إحراز هدفين بأول ظهور له مع الإمبراطور الوصلاوي، كما كان الجزيرة هو الأقرب للفوز على الوحدة قبل الدقائق الـ10 الأخيرة التي نجح خلالها في تحقيق الفوز بـ «ريمونتادا» رائعة 2-1.

وأكد مدير منتخب الإمارات لكرة القدم الشاطئية بدر حارب، أن مباريات الكؤوس دائماً ما تكون متوازنة ولا يعرف فيها هوية الفائز إلا في نهاية المباريات، مشيراً إلى أن هذا ما حدث بالفعل في مباريات الدور ربع النهائي.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «قد يكون العين هو الفريق الأفضل على الورق قبل انطلاق المباراة ولكن الأجواء التي كان يمر بها نادي الوصل مكنته من تحقيق الفوز، ودائماً ما تكون مباريات الكؤوس متوازنة، والدليل النتائج التي خرجت بها هذه المرحلة، جميعها متقاربة أو لم تحسم إلا بركلات الترجيح، باستثناء فريق بني ياس الذي كان أفضل في مباراته أمام اتحاد كلباء من البداية إلى النهاية».

وأضاف: «فريق الجزيرة تأثر بدنياً في مباراته مع الوحدة وظهر ذلك في الشوط الثاني نتيجة ضغط المباريات وخوض مباراة السوبر ومباريات الدوري، ونجح الوحدة في خطف المباراة بالنهاية نتيجة التبديلات التي قام بها المدرب وفعالية خط الهجوم، مباراة ماراثونية وكانت متكافئة جداً ونجح الوحدة بالنهاية في تحقيق الفوز والصعود إلى الدور القادم».

وتابع: «شباب الأهلي قدم مباراة كبيرة وكان قريباً من الفوز وأضاع ركلة جزاء لو كان أحرزها لنجح في الصعود، وذلك بالنظر إلى منظومته الدفاعية التي صعبت على الشارقة الوصول إلى مرمى شباب الأهلي، بالإضافة إلى تألق ماجد ناصر الكبير في المباراة، وهو ما يؤكد أن مباريات الكأس كانت متكافئة بنسب كبيرة جداً 50% لكل فريق وقد يكون فريق العين في مباراة الوصل كان متفوقاً قليلاً، ولكن نجح فريق الوصل في تحويل النتيجة والصعود». وأوضح: «بني ياس قد يكون الفريق الوحيد في الدور ربع النهائي الذي كان واضحاً من بداية المباراة إلى نهايتها بأنه الأفضل واستحق الفوز بهدفين، وستكون مباراته أمام الشارقة صعبة، خصوصاً أن الفريق استعاد الشكل الذي ظهر به الموسم الماضي وعاد إلى الانتصارات المتتالية». وأكد حارب أن «مباريات الدور ربع النهائي، شهدت بعض الأحداث المهمة ومنها غياب هداف المنتخب الوطني علي مبخوت عن الجزيرة، وأيضاً إصابة ليما لاعب الوصل، وكلا اللاعبين سيشكل مشكلة بالتأكيد لهجوم المنتخب الوطني المعسكر المقبل، إضافة إلى التألق الكبير لماجد راشد، وماجد ناصر».

وتوقع بدر حارب أن تكون مباريات الدور قبل النهائي قوية، خصوصاً أنها بنظام الذهاب والإياب من أجل تحقيق اللقب.


بدر حارب:

• «بني ياس قد يكون الفريق الوحيد في الدور ربع النهائي الذي كان واضحاً من بداية المباراة إلى نهايتها».

• «شباب الأهلي قدم مباراة كبيرة، وكان قريباً من الفوز وأضاع ركلة جزاء لو كان أحرزها لتأهل».

• «فريق الجزيرة تأثر بدنياً في مباراته مع الوحدة، وظهر ذلك في الشوط الثاني نتيجة ضغط المباريات».


الدور نصف النهائي

- الوصل – الوحدة.

- الشارقة – بني ياس.

نتائج الدور ربع النهائي

- الشارقة - شباب الأهلي 4-2 بركلات الترجيح.

- الوصل - العين 2-1.

- اتحاد كلباء - بني ياس 0-2.

- الجزيرة - الوحدة 1-2.

طباعة