حلبة ياس تضع لمساتها الأخيرة لاستضافة النسخة الـ 10 من سباق التحمل "الخليج 12 ساعة"

تستعد حلبة مرسى ياس لاستضافة النسخة العاشرة من سباق "الخليج 12 ساعة"، سباق التحمل الوحيد والفريد من نوعه في المنطقة، اعتبارا من غد الخميس وحتى السبت المقبل.

ويشهد الحدث انطلاق 15 سيارة من خط البداية، من بينها 12 سيارة GT3، و3 سيارات GT4. وتشكل هذه السيارات 10 فرق تمثل ست شركات مصنعة مختلفة، من ضمنها مرسيدس، وفيراري، وأستون مارتن وماكلارين.

وينقسم سباق التحمل لمدة 12 ساعة إلى جزءين من ست ساعات على المسار الجديد في حلبة مرسى ياس، حيث يخوضون التحدي على المسار المعدل في ثلاثة مواقع توفر المزيد من فرص التجاوز والتنافس لخوض سباق أسرع.

وأقيم سباق الخليج 12 ساعة لأول مرة في حلبة مرسى ياس الشهيرة بأبوظبي في يناير 2012، وشهد شهر ديسمبر من عام 2019 إقامة النسخة التاسعة من الحدث، حيث سجلت أودي فوزها الأول بسيارة أتيمبو ريسينج، والتي قادها كل من كريستوفر مايس، ودرايس فانثور، ورينات ساليكوف.

وأكد سيف النعيمي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات: "يسرنا عودة سباق الخليج 12 ساعة إلى حلبة السباق في النسخة العاشرة من هذا الحدث المذهل، حيث تم الإعلان عن مشاركة مجموعة من الفرق والسيارات والسائقين الذين سيصطفون على خط الانطلاق لخوض السباق. لقد شهدنا بعض التغييرات على المضمار في حلبة مرسى ياس، الأمر الذي ساهم في صناعة المزيد من اللحظات المثيرة خلال سباق جائزة أبوظبي الكبرى 2021، والآن نتطلع إلى رؤية ذلك في سباق التحمل أيضاً، حيث نتوقع العديد من المشاهد الممتعة والحماسية".

من جهته قال أندريا فيكاريلي، مدير شركة Driving Force Events المروجة للسباق: "تبرز قائمة السائقين المشاركين في الحدث مدى جاذبية سباق الخليج 12 ساعة في حلبة مرسى ياس بالنسبة للفرق والسائقين. ونخطط للاحتفال بإقامة النسخة العاشرة بتنظيم حدث لا يُنسى يستفيد من تجربة السنوات السابقة والأفكار الجديدة".

وأكدت إدارة الحلبة أنه مع أجواء التشويق والمنافسة التي تشهدها حلبة السباق، سيكون هناك أيضاً الكثير من وسائل الترفيه خارج المسار ليستمتع بها المتفرجون والعائلات، ومن ضمنها المشي في مسار الصيانة، والدورات السريعة، والمأكولات والمشروبات.

طباعة