مجلس دبي الرياضي: أكثر من مليار تابعوا المؤتمر الدولي وحفل «غلوب سوكر»

مبابي: لست أفضل لاعب في العالم.. مازلت جائع كرة قدم

كيليان مبابي يحتفل بجائزة أفضل لاعب في العالم بحفل «دبي غلوب سوكر». أ.ف.ب

أعاد مشهد فوز النجم الفرنسي كيليان مبابي بجائزة «دبي غلوب سوكر 2021»، كأفضل لاعب في العالم، أول من أمس، ذاكرة الجماهير الإماراتية إلى 10 سنوات مضت، حين التقطت له صورة في نادي العين، برفقة شقيقه لاعب الزعيم السابق كيمبو إيكوكو، دون أن يدركوا أن هذا الفتى الصغير سيتوج بلقب جائزة عالمية، تعبر عن قيمته الفنية.

مبابي (23 سنة)، يحقق حلماً تلو الآخر، فمن لاعب ناشئ بعمر الورد، يتابع شقيقه المحترف في الدوري الإماراتي، إلى النضج الفني بسرعة قياسية، وبرغبة جامحة ليصبح أفضل لاعب في العالم بشهادة أكثر من خمسة ملايين مشجع صوتوا له للفوز بجائزة «دبي غلوب سوكر».

وعلق مبابي على إرادته القوية وبدايات مسيرته نحو النجومية، وقال في تصريحات صحافية على هامش مشاركته في النسخة الـ16 من مؤتمر دبي الرياضي الدولي، إن العاطفة لم تغلبه حينما ترك عائلته وهو في سن الـ12 عاماً للانضمام إلى أكاديمية موناكو الفرنسية، مضيفاً: «كنت أفكر في هدف واحد، وأنا أمارس كرة القدم بأي طريقة ووسيلة، لم أنشغل بأنها ستكون سبباً في أن أحصل على وظيفة أو أجمع المال من ورائها، كان هدفي فقط أن أصبح لاعب كرة قدم».

وتابع: «أنصح كل لاعب ناشئ ألّا يتأثر بأي صعوبات تواجهه، يجب على الأطفال والناشئين أن يقدموا موهبتهم للجميع، ولا ينتظروا من يساعدهم أو يمد لهم يد العون».

وأكمل: «حققت أشياء كثيرة في كرة القدم، منها الفوز بكأس العالم، ولكن إلى الآن لم أصل لكل ما أطمح إليه حالياً، لست أفضل لاعب في العالم، وخططي المقبلة أن أكون الأفضل بالعمل وبالجهد، ومازلت جائع كرة قدم، ومتشوقاً للنجاح في كل يوم».

وعن توقعاته لما يمكن أن يحققه المنتخب الفرنسي في كأس العالم المقبل 2022، وهو حامل لقب 2018، قال مبابي: «الفوز بالمونديال أصبح جزءاً من الماضي، يجب ألا تكون ذكرى دائماً في حياتنا المهنية، بل يجب أن تمثل تحدياً جديداً، لن نذهب إلى مونديال 2022 ونكتفي بأننا حاملو اللقب، بل سنذهب إلى قطر لتحدي إيطاليا وألمانيا وغيرهما من المنتخبات الكبيرة للفوز باللقب».

ونظم مجلس دبي الرياضي، أول من أمس، النسخة السادسة عشرة من مؤتمر دبي الرياضي الدولي، بحضور سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، ونائب رئيس المجلس، مطر الطاير، وعدد من الشخصيات الرياضية.

وجرى على هامش المؤتمر حفل دبي غلوب سوكر الذي شهد تكريم 13 شخصية وهيئة ونادياً ومنتخباً من المنتسبين لكرة القدم، أبرزهم مبابي وروبرت ليفاندوفسكي، والبرازيلي رونالدينهو، والمدرب الشهير مانشيني.

من جانبه، ذكر مجلس دبي الرياضي في بيان صحافي أن أكثر من مليار تعقبوا أخبار وصور مؤتمر دبي الرياضي وحفل دبي غلوب سوكر، الذي أقيم أول من أمس، في «برج خليفة»، تحت شعار «ملتقى العالم»، عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وسلطت قناة سكاي سبورت الإيطالية، وبي بي سي البريطانية، وصحيفة وراديو ماركا، وذا صن البريطانية، وفوتبول إيطاليا، وقناة يوروسبورت، وقناة إي إس بي إن، وقناة فرانس 24، وقناة تي إيه 3 السلوفاكية، وتلفزيون تشانلز النيجيري، وصحيفة سبورتنغ نيوز الأميركية، وإيه إس الإسبانية، ولوإيكيب الفرنسية، وصحيفة أبولا البرتغالية، وموقع نادي برشلونة الرسمي، سي إن إيه السنغافوري، جوول، ياهو، إنسايدر سبورت، سبورتس الفرنسي، لو باريسيان الفرنسي، وغيرها الكثير من وسائل الإعلام من مختلف دول العالم، الضوء على الجلسة الحوارية التي جمعت البولندي روبرت ليفاندوفسكي، والفرنسي كليان مبابي، وجوائز الأفضل على مستوى العالم.

وعبر العديد من نجوم الكرة العالمية الذين حضروا الفعالية ضيوفاً من داخل الدولة وخارجها، أو من الذين تم تكريمهم، عن سعادتهم بحضور هذا الحدث السنوي، الذي يعد فرصة للقاء مختلف الأطراف الفاعلة في كرة القدم العالمية، من إداريين ولاعبين ومدربين، واستعراض واقع ومستقبل كرة القدم العالمية، وكذلك الاحتفال باللاعبين المبدعين من أصحاب الإنجازات الذين نالوا شرف الفوز بهذه الجائزة.

كما اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي بالأخبار والتعليقات على الحدث من الحسابات الرسمية وغير الرسمية، في أكثر من 200 دولة حول العالم، ومن بينها حسابات النجوم والأندية المشاركة والفائزة التي يزيد عدد متابعيها على مليار متابع، على منصات «إنستغرام، وتويتر، وفيس بوك»، الذين تابعوا لقطات مصورة وأفلاماً عن الحدث السنوي.


مانشيني يُرشح السيتي للفوز بدوري أبطال أوروبا

رشح مدرب المنتخب الإيطالي لكرة القدم، روبرتو مانشيني، فريق مانشستر سيتي للفوز بدوري أبطال أوروبا في نسختها الحالية.

وقال مانشيني على هامش حضوره مؤتمر دبي الدولي وحفل دبي غلوب سوكر، إن الواقع يؤكد أن مانشستر سيتي هو الفريق الأوفر حظاً للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، لأنه من وجهة نظري، هو الفريق الأفضل في العالم.

وأضاف: «عملت لفترة مع هذا النادي، وحصلت على لقب الدوري الإنجليزي بعد 50 عاماً من الغياب، لقد كانت فترة رائعة بالنسبة لي، وبعد أن أنهيت علاقتي بالسيتي، طبيعي أن أظل أتابعه عن كثب، ولدى النادي إدارة رائعة، تسير بالفريق للأمام بشكل دائم ومنظم».

وعن نيل إيطاليا جائزة أفضل منتخب في العالم، قال مانشيني، إنه شيء جيد لي وللاعبين والطاقم الفني والإداري، أن نكون موجودين في دبي، للحصول على هذه الجائزة قمنا بعمل رائع في بطولة أمم أوروبا، وتمكنا من الحصول على اللقب، وهذا العمل يُحسب للاعبين في المقام الأول، الذين أود أن أشكرهم على هذا العمل الكبير.

ليفاندوفيسكي: شكراً لجميع المعجبين الذين صوّتوا لي

قال الفائز بجائزة أفضل لاعب من اختيار مشجعي «تيك توك» وأحسن هدف، نجم بايرن ميونيخ، وقائد المنتخب البولندي، روبرت ليفاندوفيسكي، على حسابه في «إنستغرام»: «إنه لمن دواعي سروري دائماً أن أكون هنا في دبي، وأن ألتقي العديد من الأصدقاء واللاعبين الرائعين، شكراً جزيلاً لكم على الجوائز، فهي قيّمة للغاية بالنسبة لي، شكراً لجميع المعجبين الذين صوّتوا لي، أود أن أهدي هذه الجوائز للرياضيين الشباب في جميع أنحاء العالم، تذكر أنه من أجل تحقيق النجاح، عليك أن تتعافى مراراً وتكراراً من إخفاقاتك، وتواصل الكفاح من أجل أحلامك، مبروك لكل الفائزين، أتمنى لكم كل التوفيق والنجاح للعام القادم 2022».

طباعة