«العميد» عانى هجومياً في آخر مباراتين أمام «العنابي» و«الزعيم»

4 أسباب وراء الخروج المبكر للنصر من الكأس على يد العين

العين فاز 1-0 على النصر في دور الـ16 بالكأس. من المصدر

ودّع فريق النصر أول من أمس مبكراً، بطولة كأس رئيس الدولة من دور الـ16، بعد الخسارة بهدف لصفر أمام العين. وفشل النصر في استغلال إقامة المباراة على أرضه، وأيضاً الغيابات المهمة في صفوف العين الذي قدم مباراة كبيرة استحق عليها التأهل. وتقف أربعة أسباب رئيسة تفسر تراجع مستوى العميد، لعل أبرزها المستوى المتواضع الذي يظهر به لاعب النصر ومنتخب الرأس الأخضر ريان مينديز، منذ خمس مباريات، إذ بات يفتقد للتركيز المطلوب، ومن ذلك ما حصل في لقاء العين، وقبله في مباراة الوحدة في كأس الرابطة حين ضيّع انفراداً تاماً، بجانب تراجع مستوى لاعبين بارزين ومهمين آخرين، هما الجزائري مهدي عبيد، والبرتغالي توزي.

أيضاً، يعاني الفريق منذ بداية الموسم عدم ثبات التشكيل خصوصاً في خط الدفاع لأسباب، مختلفة منها الغيابات والإصابات وتجربة اللاعبين الجدد الذين تعاقد معهم النادي مثل عبدالعزيز الكعبي، القادم من الشارقة، وهو ما أثر كثيراً في الفريق، خصوصاً منذ مغادرة محمود خميس إلى الوحدة. ويضاف إلى هذا إصابة نجم الفريق، ضياء سبع، الغائب عن آخر لقاءين أمام الوحدة والعين، ما أدى إلى تراجع فاعلية الهجوم. وهذا بجانب، ضعف واضح في دكة البدلاء وعدم وجود لاعب يصنع الفارق ويستطيع المدرب الدفع به في وقت مبكر من المباراة.

الأسباب الـ4

• تراجع مستوى نجوم بارزين مثل مينديز ومهدي عبيد وتوزي.

• عدم ثبات التشكيل، خصوصاً على مستوى الدفاع.

• إصابة نجم الفريق ضياء سبع الغائب عن لقاءي الوحدة والعين.

• ضعف في دكة البدلاء، وعدم توفيرها للاعب قادر على صناعة الفارق.

طباعة