يخوض سباق 100 متر حرة في مونديال أبوظبي اليوم

23 جزءاً من الثانية تفصل المطروشي عن تحقيق إنجاز للسباحة الإماراتية

سبّاح المنتخب الوطني يوسف المطروشي. من المصدر

يخوض سبّاح المنتخب الوطني يوسف المطروشي، آخر سباقات سباحي الإمارات في بطولة العالم للسباحة بالمجرى القصير (أبوظبي 2021) في سباق 100 متر حرة، ويأمل في تحقيق رقم التأهل إلى بطولة العالم المقبلة من خلال تحقيق الرقم التأهيلي مباشرة دون الحاجة إلى بطاقة دعوة حيث يفصله عن حلمه الجديد 23 جزءاً من الثانية.

ويملك المطروشي رقم الدولة وأفضل رقم في تاريخ السباحة الإماراتية بسباق 100 متر حرة، حيث سبق وحقق 49.11 ثانية وهو قريب من رقم التأهل المباشر إلى بطولة العالم باليابان في مايو المقبل، حيث يحتاج إلى 23 جزءاً من الثانية عن الرقم المؤهل وهو 48.88 ثانية، وإذا نجح يوسف في تحقيق هذا الرقم سيكون أول سباح في تاريخ الإمارات يتواجد في بطولة عالمية برقم تأهيلي وليس ببطاقة دعوة.

وأنهى كل السباحين الإماراتيين مشاركاتهم في البطولة، بتحقيق ثلاثة أرقام جديدة للدولة من خلال مشاركاتهم الأولى في هذا المحفل العالمي، ويتبقى سباق المطروشي اليوم بعد أن أخفق في سباقه الأول 100 متر فراشة، وهي الفرصة الأولى التي أخفق فيها اللاعب بانتظار ما سيسفر عنه سباق اليوم.

من جانبه، قال مدرب المنتخب الوطني مروان الحتاوي، لـ«الإمارات اليوم»: «أتمنّى أن يحالف يوسف التوفيق مثل بقية الشباب المشاركين في البطولة، حيث نجح سالم غالب وأحمد المرزوقي ومحمد راشد الحمادي في تحقيق أرقام شخصية جديدة لهم وللدولة في سباقهم الثاني بالبطولة، بعد الإخفاق في السباق الأول نتيجة الرهبة بالتواجد في البطولة العالمية لأول مرة».

وكان المطروشي قد شارك في أولمبياد طوكيو 2020، كما نجح في تحقيق سبع ميداليات في البطولة العربية للسباحة التي أقيمت في أبوظبي أكتوبر الماضي، ويستعد للمغادرة إلى أميركا الشهر المقبل من أجل تكملة تدريباته ودراسته.

• يملك المطروشي أفضل رقم في تاريخ السباحة الإماراتية بسباق 100 متر حرة.

• المطروشي حقق 7 ميداليات في البطولة العربية للسباحة التي أقيمت في أبوظبي أكتوبر الماضي.


 

الدسوقي: تأهل أبطال مصر إلى الأدوار النهائية دليل تطور

أكد المدير الفني لمنتخب مصر للسباحة الدكتور محمد الدسوقي، أن «أبوظبي» استحقت ميدالية التنظيم المثالي لبطولة العالم للسباحة للمسافات القصيرة «25 متراً»، والجارية حالياً بصالة الاتحاد آرينا في ياس، وقال «كل عوامل الإبهار والنجاح تحققت في بطولة أبوظبي، التي رفعت رأس العرب بالتنظيم المثالي الذي مثل خير تعويض لغياب الميداليات في المنافسات المختلفة، رغم المستوى المشرف للأبطال».

وشدد الدسوقي على أن مشاركة المنتخب المصري في بطولة العالم للسباحة لم تكن من أجل التمثيل المشرف، وأوضح «قدمنا إلى أبوظبي من أجل المنافسة، وهو ما برهن عليه جميع الأبطال المشاركين بالتأهل إلى الأدوار نصف النهائية على الأقل، في الوقت الذي خاض فيه الثنائي يوسف رمضان وفريدة عثمان نهائيين على التوالي».

وأنهى يوسف رمضان «19 عاماً»، مشاركته في نهائي سباق «100 متر فراشة» ضمن المركز الرابع، بـ49.50 ثانية، متفوقاً على رقمه الشخصي في أولمبياد طوكيو 2020، والذي قطع خلاله المسافة في 51.57 ثانية.

أنتوني إيرفين: أبوظبي أبهرتني.. و«الاتحاد أرينا» تحفة عالمية

أبدى السباح الأميركي أنتوني إيرفين، الحائز ذهبية الألعاب الأولمبية الصيفية في سيدني عام 2000، والذي يشرف خلال الحدث المقام في أبوظبي على العديد من الحصص التدريبية التي يشارك فيها السباحون الصغار في الدولة بهدف تحفيزهم لممارسة واسعة للسباحة، إعجابه بالمرافق المميزة التي تتمتع بها «الاتحاد أرينا» وتجربة الضيافة في أبوظبي، وقال: «استمتعت كثيراً بزيارتي لأبوظبي، وأبهرتني منشآتها الرائعة والمرافق المتوافرة في الاتحاد أرينا وياس باي، وأنا أدعم فكرة تنظيم مهرجان الألعاب المائية، سعدت بمتابعة تدريبات السباحين لبطولة الغطس العالي وسباقات المياه المفتوحة حماسية للغاية، في الموقع نفسه في تنظيم يحاكي الألعاب الأولمبية».

وكان السباح البالغ من العمر 40 عاماً قد حصد شهرةً عالميةً حين عرض ميداليته الذهبية للبيع في المزاد العلني، لدعم المتضررين من عاصفة التسونامي قبل 17 عاماً.

طباعة