أصبح البطل الـ 34 في تاريخ سباقات الجائزة الكبرى منذ انطلاقتها في 1950

«اللفة الأخيرة» تمنح فيرشتابين بطولة العالم لـ«الفورمولا1» في مرسى ياس

صورة

أهدت اللفة الأخيرة في سباق «جائزة الاتحاد للطيران الكبرى» على حلبة مرسى ياس، أمس، الهولندي ماكس فيرشتابين سائق فريق «ريد بُل-هوندا» لقب بطولة العالم لسباقات «الفورمولا1»، بعد أن نجح فيرشتابين، في انتزاع الصدارة في الأمتار الأخيرة من منافسه البريطاني لويس هاميلتون، وقطع خط نهاية السباق الذي امتد لـ55 لفة في المركز الأول، بزمن بلغ 30 دقيقة و17 ثانية و345 جزءاً من الثانية.

ودفع هاميلتون ضريبة غالية لأخطاء فريقه «مرسيدس»، بعدم استبدال إطاراته، جعلته يخسر صدارة السباق في المنعطفات الأخيرة، والاكتفاء بالمركز الثاني بفارق 2.25 ثانية عن فيرشتابين الفائز، في مركزٍ كان كفيلاً في إهدار حلم اللقب الثامن تاريخياً للبريطاني هاميلتون بلقب بطولة العالم.

وحل ثالثاً الإسباني كارلوس ساينز سائق فريق «فيراري» بعد أن أنهى السباق بفارق 5.17 ثوانٍ عن فيرشتابين المتصدر.

وبات «فيرشتابين» أول سائق هولندي يتوج بطلاً للعالم للسائقين في سباقات «الفورمولا1» والبطل 34 تاريخياً في البطولة التي استهلت للمرة الأولى عام 1950

وتوّج سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، يصحبه رئيس طيران الاتحاد محمد علي الشرفا، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي «أدنوك» الدكتور سلطان أحمد الجابر، ورئيس نادي الإمارات للسيارات محمد بن سليم، أبطال السباق والفريق الفائز.

واستفاد فيرشتابين من دخول سيارة الأمان إلى الحلبة قبل خمس لفات من النهاية، على أثر حادث الاصطدام العنيف الذي تعرض له الكندي نيكولاس لطيفي سائق فريق وليامس، الذي سمح للهولندي بتغيير استراتيجيته في لحظات حاسمة والدخول إلى نقطة الصيانة واستخدام الإطارات الأكثر ليونة «سوفت»، والتي سمحت له مع خروج سيارة الأمان قبل بداية اللفة الأخيرة، باللحاق بمتصدر السباق البريطاني لويس هاميلتون، وتجاوزه عند المنعطف السادس، والقبض على صدارة السباق، وقطع خط النهاية بالمركز الأول، وحسم بطولة العالم.

وجاءت بداية السباق مخيبة للهولندي فيرشتابين، بعد أن أودت انطلاقته السيئة من المركز الأول في فتح الباب أمام منافسه هاميلتون في تجاوزه عند المنعطف الأول، في صدارة نجح في تعزيزها سريعاً هاميلتون بتسجيل لفات سريعة منحته فارقاً مريحاً بلغ خمس ثوانٍ مع دخول السباق في لفته الـ12، ما أجبر فريق «ريد بُل-هوندا» على تغيير استراتيجيته سريعاً واستدعاء سائقه فيرشتابين في اللفة التالية للدخول مبكراً إلى نقطة الصيانة واستبدال إطاراته، ما دفع فريق «مرسيدس» للرد سريعاً في اللفة 14 واستدعاء هاميلتون للدخول وتغيير إطارات سيارته، في خطة أتت بثمارها خصوصاً بعد أن تمكن هاميلتون رغم المنافسة القوية مع السائق الثاني لفريق «ريد بُل-هوندا» المكسيكي سيرجيو بيرز، في استعادة الصدارة التي حافظ عليها حتى اللفات الأخيرة، التي سجلت وقوع فريق «مرسيدس» في الخطأ بعدم استدعاء هاميلتون للدخول واستبدال إطاراته مع دخول سيارة الأمان، الأمر الذي سمح لفيرشتابين بالحصول على الأفضلية وانتزاع الفوز.

ووصف البطل الهولندي فيرشتابين سباق «مرسى ياس» وانتزاع الفوز ولقب بطل العالم بـ«الأمر الذي لا يصدق»، وقال فيرشتابين في تصريحات صحافية: «انتظرت هذا الأمر لسنوات طويلة، قبل أن أتمكن على هذه الحلبة التي فزت بها العام الماضي، في تحويل الحلم إلى حقيقة في 2021، وأن أصبح بطلاً للعالم».

وأضاف: «الفريق قدم عملاً خارقاً، وأشكر مهندسي الفريق على الاستراتيجيات الرائعة، كما أشكر زميلي سيرجيو بيرز على الجهد الكبير الذي بذله خلال السباق وإعاقته لهاميلتون في مراحل حاسمة».

واختتم: «أشكر الجمهور الكبير الذي ساندني من مدرجات الحلبة، خصوصاً القادمين من الخارج لحضور السباق الختامي والوقوف خلفي، وأعدهم ببذل مزيدٍ من الجهد الموسم المقبل، بهدف الدفاع عن لقبي كبطل للعالم».

• 2.25 ثانية الفارق بين هاميلتون وفيرشتابين الفائز بلقب السباق.

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة