ما هي الأخطاء التي ارتكبها المنتخب أمام قطر؟

ودع المنتخب الوطني الإماراتي منافسات بطولة كأس العرب لكرة القدم من الدور ربع النهائي بعد خسارته، الجمعة، أمام نظيره القطري بخمسة أهداف دون مقابل.
ودفع الأبيض ثمن الأخطاء الفردية التي وقع فيها لاعبيه خصوصا في الخط الخلفي فاستقبلت شباكه الأهداف بطريقة غير مبررة، دون تدخل من المدرب الهولندي فان مارفيك، الذي ظهر هو الآخر مرتبكا في المنطقة الفنية، وتدخل مع بداية الشوط الثاني بثلاثة تغييرات دفعة واحدة.


1- خطأ العنزي
أفسد مهند العنزي، البداية المثالية التي ظهر عليها الأبيض في بداية اللقاء، اذ تحكم في مجريات اللعب وفرض على المنتخب القطري التراجع إلى منصف ملعبه للحذر من الحالة التي كان عليها المنتخب الوطني، إذ وقع العنزي في المحظور حينما سقط أرضاً، فاستخلص المهاجم القطري المعز علي الكرة من أمامه، ومررها إلى أكرم عفيفي ليتكرر الخطأ الدفاعي من علي سالمين ومحمد العطاس، وتضرب الكرة في الأخير وتستقر داخل المرمى.


2-صانع الألعاب
افتقد الأبيض لوجود صانع الألعاب الذي يمكنه الربط بين خط الوسط والهجوم، فبدا واضحا على المنتخب الوطني عدم قدرة لاعبيه على الخروج بالكرة من الخطوط الخلفية إلى منطقة جزاء قطر باستثناء بعض المحاولات الفردية من جانب كايو وبندر الأحبابي سهلت من مهمة المنتخب القطري للخطورة على محاولات تيغالي الذي عانى بمفرده في الخط الأمامي.


3-الهجمات المُعاكسة
عانى المنتخب الاماراتي في بعض الأوقات من الهجمات المعاكسة لنظيره القطري، إذ كانت استراتيجية مدرب قطر قائمة من بداية اللقاء بالاعتماد على الزيادة العددية في نصف ملعبه ومحاولة استغلال المرتدات، فأنقذ علي خصيف مرماه من احدى هذه المرتدات بعد الهدف الأول مباشرة، كما ظهرت بعض المناوشات على دفاع الامارات لم تكتمل خطورتها.


4-الأخطاء الفردية
شكلت الأخطاء الفردية كارثة على نتيجة المباراة، فمنح محمود خميس منتخب قطر ضربة جزاء دون داعٍ بسبب وضعية يده ولمسه الكرة داخل المنطقة، رغم أن اللعبة لم تكن تُشكل أي خطورة على مرمى المنتخب الوطني، وعاد العنزي ليرتكب مع علي خصيف خطأ آخر بالتهور في حق المعز علي ليحصل الفريق القطري على ضربة جزاء جاء منها الهدف الثالث.


  5-انهيار مفاجئ
لم يستطيع لاعبو الأبيض التماسك بعد الهدف الثالث، فارتجل الأداء ووضح القلق على الغالبية منهم من استقبال خسارة كبيرة فظهرت العشوائية على اللاعبين، ولم يعد هناك انضباط تكتيكي خصوصا من لاعبي خط الوسط، فكترت المواقف الفردية بين مهاجمي قطر ومدافعو الأبيض، ما جعل الوصول لمرمى علي خصيف سهل المنال.


6-سلبية مارفيك
وقف مدرب المنتخب الوطني من على الخطوط عاجزا عن التدخل لإصلاح العيوب التي ارتكبها فيما يتعلق بالتشكيل، بالدفع بمهند العنزي، الذي اضطر لاستبداله مع بداية الشوط الثاني، وعلي سالمين الذي لا يجيد قوة الانقضاض على المنافسين، والزام كل من عبدالله رمضان وبندر الاحبابي وعلي صالح بأدوار دفاعية أثرت بصورة كبيرة على الناحية الهجومية للمنتخب.

طباعة