أحمد بن محمد يلتقي رئيسة اللجنة الأولمبية الفرنسية.. ويطّلع على تفاصيل أولمبياد «باريس 2024»

أحمد بن محمد خلال لقاء رئيسة اللجنة الأولمبية الفرنسية بريجيت إنريكيس في مقر معرض «إكسبو». من المصدر

التقى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، صباح أمس، في مقر معرض «إكسبو 2020 دبي»، رئيسة اللجنة الأولمبية الفرنسية، بريجيت إنريكيس، حيث اطلع سموّه على العروض الخاصة بدورة الألعاب الأولمبية الصيفية، التي تُقام في العاصمة الفرنسية باريس عام 2024، ويقدّمها الجناح الفرنسي في «إكسبو 2020 دبي».

وخلال الجولة، قدّم القيّمون على الجناح الفرنسي لسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، لمحة عن الخطوات المتخذة من اللجنة المنظمة لدورة باريس، كما تم استعراض تحضيرات القرية الأولمبية للرياضيين ومواقع المنافسات والمنشآت الرياضية المختلفة.

وبحث سموه مع رئيسة اللجنة الأولمبية الفرنسية سبل تعزيز التعاون الثنائي على صعيد الحركة الأولمبية، بما يخدم الرياضيين في البلدين ويمكّنهم من الارتقاء المستمر بمستواهم الفني لتحقيق أفضل النتائج الممكنة.

واستمع سموه من الضيفة الزائرة إلى شرح تفصيلي حول تبني العاصمة الفرنسية للرؤية الصديقة للبيئة، والإسهام في وقف تغير المناخ خلال استضافة أولمبياد 2024، من خلال مجموعة مبادرات وبرامج تهدف إلى تقليل الانبعاث الكربوني، مع التوسع في المساحات الخضراء، وتوفير بيئة صحية لجميع المشاركين في الدورة الأولمبية.

وأثنى سموه على تلك الرؤية، منوهاً بالاستراتيجية المتكاملة التي وضعتها الإمارات للوصول إلى الحياد المناخي بحلول 2050، المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ما يجعل من الإمارات أول دولة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعلن عن هدفها لتحقيق الحياد المناخي.

يُشار إلى أن دورة باريس 2024 تنظّم في الذكرى المئوية لاستضافة فرنسا للألعاب الأولمبية للمرة الثانية عام 1924، علماً بأن هذا الحدث كان قد أقيم في فرنسا للمرة الأولى عام 1900.

وحضر اللقاء محمد بن سليّم أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، والمهندسة عزة بنت سليمان الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية للجنة، كما حضر من الجانب الفرنسي لورانس فيشر السفيرة الفرنسية للرياضة، وجان بيير سيوتات نائب رئيس اللجنة الأولمبية الفرنسية المسؤول عن الشؤون الدولية.

طباعة