فريق البحرين ريد إكستريم يختبر سرعة سياراته في صحراء أم القيوين

البطل العالمي سيباستيان لوب خلال اختبارات سيارته في صحراء أم القيوين. من المصدر

أكد الفرنسي سيباستيان لوب، الفائز تسع مرات بلقب بطولة العالم للراليات، أن الاختبار الشامل في الإمارات هذا الأسبوع لسيارات فريق «البحرين ريد إكستريم»، التي تعمل بوقود مستدام جديد، ستعزز تطلعاته بالفوز للمرة الأولى بلقب رالي داكار 2022، الذي سيقام في السعودية في يناير المقبل.

وشارك سائق الراليات الأكثر نجاحاً في العالم وزملاؤه في فريق «البحرين ريد إكستريم» ناني روما وأورلاندو تيرانوفا في الجولة الثانية من الاختبارات في الإمارات على متن سيارات «هنتر تي 1».

واختبر ناني روما، الفائز مرتين بلقب رالي داكار وبطل رالي أبوظبي الصحراوي عام 2013، سيارته «هنتر تي 1» بسرعات مختلفة في صحراء أم القيوين في الأسبوع الماضي، وذلك قبل أن يقوم لوب والسائق الأرجنتيني تيرانوفا بالاختبارات أمس.

وقال لوب الذي يرافقه ملاحه فابيان لوركين: «إن هذا الاختبار مهم للغاية، لأن لدينا هنا جميع التضاريس التي سنواجهها في رالي داكار».

وأضاف: «إنها فرصة مثالية لنا للعمل معاً لتركيز جهودنا على الملاحة التي ستساعدنا على الفوز في رالي داكار».

ويُصنع الوقود المستدام من الجيل الثاني من الوقود الحيوي المصنوع من النفايات الزراعية والوقود الناتج عن احتجاز الكربون، وسيتم استخدامه في سيارات فريق (البحرين ريد إكستريم) الثلاث في رالي داكار 2022، والذي يبدأ في الأول من يناير في السعودية.

ويهدف فريق البحرين ريد إكستريم من خلال استخدام الوقود المستدام في أكثر راليات السيارات تطلباً في العالم، إلى إثبات أن مثل هذا الوقود يمكن استخدامه كبديل للبنزين والديزل في النقل البري، كما يسهم على الفور في مكافحة تغير المناخ.

طباعة