السعودية والمغرب والجزائر تواجه اليوم الأردن وفلسطين والسودان

3 منتخبات تشارك بـ «الرديف» وأسماء عالمية تحتجب عن كأس العرب

صورة

تدخل بطولة كأس العرب لكرة القدم، المقامة في ضيافة قطر، يومها الثاني، اليوم، حيث تتجه الأنظار إلى ثلاثة منتخبات عربية كبيرة، هي السعودية، المغرب والجزائر، تشارك بالصف الثاني «الرديف»، مقابل 13 منتخباً آخر تشارك في التشكيلة الأساسية، في وقت تغيب فيه أسماء عالمية لامعة عن الحفل العربي يتقدمها لاعب ليفربول الإنجليزي، المصري محمد صلاح، ولاعب مانشستر سيتي الإنجليزي، الجزائري رياض محرز، وكذلك النجم المغربي في باريس سان جرمان الفرنسي، المغربي أشرف حكيمي.

وتمتلك هذه المنتخبات حظاً وافراً في التأهل لنهائيات كأس العالم، إذ يتصدر المنتخب السعودي مجموعته، وهو على بُعد خطوة من التأهل المباشر، فيما يدخل منتخبا المغرب والجزائر المرحلة الأخيرة من التصفيات، وهي مرشحة فوق العادة. وسبق للمنتخب المغربي أن حقق لقب البطولة رغم مشاركته بالرديف، في النسخة الماضية التي أقيمت في السعودية عام 2012، وتحت قيادة المدرب البلجيكي إيريك غريتس، ووقتها فاز على ليبيا بركلات الترجيح.

وقال لاعب العين السابق، سيف سلطان، الحائز لقب هداف العرب للأندية في موسم 1992-1993، إن البطولة «بمثابة فرصة لتوسيع دائرة اللاعبين الدوليين، وليس الاعتماد على التشكيلة الأساسية التي تشارك في الفترة الحالية، وإنه كان على المنتخب الوطني وبقية المنتخبات التي تشارك في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، أن تعطي الفرصة للاعبين جدد».

وأكد لـ«الإمارات اليوم» أن «الاعتماد على منتخب رديف أو منتخب يمزج بين أصحاب الخبرة والجدد، يظل هو الخيار الأفضل». وأضاف: «المنتخبات تمنح نفسها راحة، وتشارك بالصف الثاني، حتى يكون رافداً جاهزاً للمشاركة مستقبلاً». ومن بين الأسماء البارزة التي ستغيب أيضاً، مهاجم سانت إيتيان الفرنسي، التونسي وهبي الخزري، وحارس إشبيلية الإسباني، المغربي ياسين بونو.

وأوكل مدرب المنتخب السعودي، الفرنسي هيرفيه رينار، المهمة إلى مواطنه لوران بونادي، على أن يكون دوره في البطولة إشرافياً، وهو النهج ذاته الذي اعتمده المدرب خلال مشواره مع المغرب، عندما شارك «أسود الأطلسي» في كأس إفريقيا للمحليين.

وقال سيف سلطان، الذي توج هدافاً للعرب بعد تسجيل 22 هدفاً مع نادي العين في 22 مباراة، إن خبرة بعض اللاعبين في المنتخبات الأساسية يمكن أن تساعد الجدد في بداية مشوارهم، كما أنها فرصة لتجهيز البدلاء لتعويض أي غيابات يمكن أن تحدث. يذكر أن منتخب السعودية يلعب في المجموعة الثالثة، ويواجه اليوم الأردن، وضمن المجموعة نفسها، يتواجه المغرب مع فلسطين، وفي المجموعة الرابعة تلتقي الجزائر مع السودان، ومصر مع لبنان.

طباعة