خلال حفل إعلان الفائزين في جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي

منصور بن محمد: دولة الإمارات ستبقى دائماً وطن الإبداع في جميع مجالات الحياة

صورة

أكّد سموّ الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، أن «دولة الإمارات ستبقى دائماً وطن الإبداع في جميع مجالات الحياة، وأنها ستواصل دورها الرائد في رعاية المبدعين وتكريمهم ونشر وتعزيز ثقافة الإبداع في مختلف القطاعات، من بينها القطاع الرياضي».

وقال سموّه، خلال حفل الإعلان عن الفائزين بالدورة الـ11 لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «تدعم قيادتنا الرشيدة التميز والإبداع في جميع المجالات، وتؤكّد أن رعاية ودعم وتكريم المبدعين ونشر ثقافة الإبداع والتميز والجودة، هو نهج أساسي لبناء المستقبل الذي يستحقه أبناء الإمارات، وكذلك الأشقاء العرب والعالم أجمع، وتطلق القيادة الرشيدة في كل عام مبادرات لدعم التميز والإبداع ورعاية المتميزين والمبدعين في جميع المجالات جعلت دولة الإمارات تتولى زمام الريادة في هذا المجال».

وأضاف سموّه: «حققنا في الـ50 عاماً الماضية من عمر الدولة إنجازات كثيرة جعلت الدولة نموذجاً عالمياً لحكمة القيادة وكفاءة الشعب والطموح الذي لا يعرف المستحيل ويتفوق على جميع التحديات، وستشهد السنوات الـ50 المقبلة إنجازات أكثر وأعظم في جميع المجالات، وستكون الدولة وطناً داعماً لكل مبدع».

وختم سموّه بالقول: «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، التي يرعاها سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي ويترأسها سموّ الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، تنطلق من نهج قيادتنا الرشيدة وتترجم توجيهاتها، بما يدعم ويرتقي بمستوى الإبداع في العمل الرياضي».

جاء ذلك، خلال حفل الإعلان عن الفائزين، أمس، في «ديب دايف دبي»، أكبر وأحدث حوض للغوص في العالم، بحضور رئيس مجلس أمناء الجائزة، مطر الطاير، وعدد من أعضاء مجلس أمناء الجائزة، ومجلس إدارة دبي الرياضي، والشخصيات الرياضية.

نشر ثقافة الإبداع

قال مطر الطاير: «إن المكانة العالمية المرموقة التي وصلتها الجائزة، جاءت بفضل الدعم والرعاية من القيادة الرشيدة»، وأشار إلى أنها جعلتها حلم جميع العاملين في مختلف مجالات العمل الرياضي. وأضاف: «تواصل الجائزة منذ عام 2009 تقدير وتكريم المبدعين، وتحفيز القطاع الرياضي للتطوّر، من خلال نشر ثقافة الإبداع في العمل الرياضي، وتكريم المبدعين في دولة الإمارات والوطن العربي والعالم». وعلى الرغم من التحديات التي واجهتها الرياضة على مستوى العالم أجمع، وتراجع أرقام المشاركات في جميع البطولات والفعاليات، فإن الدورة الـ11 حققت نمواً في عدد المشاركين الذين وصل عددهم إلى 409 مترشحين، بنسبة زيادة بلغت 14% عن الدورة السابقة، إلى جانب زيادة عدد المكرّمين إلى 28 فائزاً، الأمر الذي يؤكد مكانة الجائزة الكبيرة وحرص الجميع على الترشح والتنافس لنيل شرف الفوز بها».

قائمة المكرّمين

ضمّت قائمة المكرّمين 28 من المبدعين في جميع مجالات العمل الرياضي، وتصدر قائمة الفائزين في فئات الدورة الحالية رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، الحائز جائزة الشخصية الرياضية العالمية، تقديراً لجهوده في وضع الباكستان بين أقوى منتخبات العالم في رياضة الكريكت، وقيادته منتخب بلاده للفوز بلقب كأس العالم للكريكت عام 1992، وكذلك واصل من خلال نجوميته رمزاً وطنياً رياضياً ثم سياسياً بارزاً ورئيساً لمجلس الوزراء.

ومنحت جائزة الشخصية الرياضية العربية إلى الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، كونه نجح منذ رئاسته اللجنة الأولمبية القطرية في عام 2015 في تحقيق العديد من الإنجازات الرياضية العالمية. وفاز بجائزة الرياضي المحلي، نجم المنتخب ونادي الجزيرة، علي مبخوت، كونه الهداف التاريخي لمنتخب الإمارات بـ78 هدفاً، والهداف التاريخي للدوري المحلي بـ175 هدفاً، وأنس العتيبة بجائزة الإداري المحلي، بعد فوزه برئاسة الاتحاد الآسيوي ومنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للملاكمة، وأيضاً المدرب المحلي، ذهبت إلى عبدالعزيز العنبري، لإنجازاته حين كان مدرباً سابقاً للشارقة، (أبرزها تحقيق لقب دوري الخليج العربي بعد غياب في موسم 2019)، وكذلك عبدالحميد إبراهيم، كونه عميد المدربين في كرة السلة في الإمارات، بـ58 لقباً حتى الآن في مسيرته. وتوّج في جائزة الفريق المحلي، منتخب الإمارات للقدرة والتحمّل، لفوزه بذهبية بطولة العالم للشباب والناشئين في إيطاليا. وعربياً، حاز المنتخب الجزائري جائزة الفريق العربي،

لفوزه بكأس الأمم الإفريقية سنة 2019 بمصر، بينما تقاسم أبطال العرب في أولمبياد طوكيو جائزة «الرياضي العربي»، بجانب العديد من المتوّجين الآخرين.

الفائزون في الدورة الـ 11

•  الرياضي المحلي: علي مبخوت.

•  الإداري المحلي: أنس العتيبة.

•  الحكم المحلي: أحمد الحمادي.

•  المدرب المحلي: عبدالعزيز العنبري وعبدالحميد إبراهيم.

•  الفريق المحلي: منتخب الإمارات للقدرة والتحمّل.

•  المؤسسة المحلية: مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم.

•  الرياضي العربي (أبطال دورة أولمبياد طوكيو): المصرية فريال عبدالعزيز (ذهبية الكارتيه): التونسي أحمد الحفناوي (ذهبية السباحة)، المغربي سفيان البقالي (ذهبية ألعاب القوى)، السعودي طارق حامدي (فضية الكاراتيه).

•  الإداري العربي: المصرية آية محمود مدني.

•  الحكم العربي: المغربي الزيتوني مطيوط.

•  الفريق العربي: المنتخب الجزائري.

•  المؤسسة العربية: نادي الأهلي المصري للرياضة البدنية.

•  المؤسسة العالمية / الاتحاد الدولي الصيفي: الاتحاد الدولي لكرة اليد.

•  رياضي حقق إنجازاً في ظروف وتحديات صعبة (فئة أصحاب الهمم): التونسي وليد كتليه والعراقي جراح نصار.

•  رياضي حقق إنجازاً رفيع المستوى: السوري معن عبدالمعين.

•  رياضي محلي متميز: زايد عبدالناصر الكثيري.

هدية عام الـ 50 مسكوكة فضية نقدية وطابع تذكاري

كشف سموّ الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم عن مسكوكة نقدية فضية من فئة 50 درهماً أصدرتها الجائزة بالتعاون مع المصرف المركزي، وكذلك الطابع التذكاري الذي أصدرته الجائزة بالتعاون مع بريد الإمارات، وذلك ضمن احتفالات الإمارات بـ «عام الخمسين». وتحمل المسكوكة والطابع، صورة صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بينما يزيّن شعار الدولة الملوّن الجهة الخلفية للمسكوكة مع قيمتها النقدية، ويتزين الطابع بشعار الجائزة.

6 رياضيين تأهلوا إلى فئة «رياضي ناشئ محلي حقق نجاحات متميزة»

تأهل للفوز بفئة «رياضي ناشئ محلي حقق نجاحات متميزة» ستة رياضيين ورياضيات ناشئين، سيتم التصويت عليهم عبر قناة دبي الرياضية والموقع الإلكتروني والتطبيق الذكي للجائزة حتى 31 ديسمبر، وسيتم احتساب النتائج وقرار لجنة التحكيم مناصفة، ليتم تكريمهم خلال الحفل الختامي، وفق الترتيب النهائي لنتائج التحكيم والتصويت، وهم: محمد العامري (القدرة)، سيف جاسم المنصوري (الجوجيتسو)، اليازية طارق عبدالسلام (الجمباز)،

رحمة المرشدي (الملاكمة)، سلوى المنصوري (الكاراتيه)، ويوسف المطروشى (السباحة).

• عمران خان الشخصية العالمية.. وجوعان بن حمد الشخصية العربية.

طباعة