3 عناصر حظيت بثقة المدرب الهولندي في تصفيات المونديال

مارفيك لم يثبت على تشكيلة.. اختبر 23 لاعباً في 6 مباريات

صورة

استعان مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، الهولندي فان مارفيك، بخدمات 23 لاعباً خلال المباريات الست التي خاضها «الأبيض» في الدور الحاسم من تصفيات مونديال 2022، دون الثبات على تشكيلة واحدة.

واعتمد المدرب الهولندي على ثلاثة لاعبين فقط خاضوا جميع المباريات وهم: الحارس علي خصيف، والظهير الأيمن بندر الأحبابي، والمهاجم علي مبخوت، فيما شهدت بقية المراكز تغييرات عدة، بعضها لقرارات فنية وأخرى بداعي الإصابة أو الإيقاف.

وأظهرت الإحصاءات والأرقام أن مارفيك خاض كل مباراة بتشكيلة مختلفة دون أن يستقر على تشكيلة ثابتة، الأمر الذي تسبب في تذبذب مستوى أداء المنتخب في بعض المباريات، وقلص من حظوظ «الأبيض» في حجز إحدى بطاقتي التأهل المباشر للمونديال والمنافسة على المُلحق الآسيوي.

ويحتل المنتخب حالياً المركز الثالث بين منتخبات المجموعة الأولى برصيد ست نقاط بعد أن فاز في الجولة الماضية على مضيفه لبنان بهدف دون رد.

ولعب المدرب الهولندي كثيراً في خط الدفاع، الذي شهد العديد من التغييرات باستثناء، بندر الأحبابي الذي احتفظ بمركزه ثابتاً في كل المباريات، فيما لعب الظهير الأيسر محمود خميس المواجهات الأربع الأولى في التصفيات، قبل أن يحلّ مكانه ظهير الوحدة، محمد المنهالي.

واعتمد مارفيك على قلبي الدفاع شاهين عبدالرحمن ووليد عباس في مباراتي لبنان (ذهاباً) وسورية، ثم استبعاد وليد عباس أمام إيران، والاعتماد على المدافع الشاب محمد العطاس إلى جانب شاهين عبدالرحمن، ثم خاض الأخيرين معاً مباراة العراق.

وعاد مدرب «الأبيض» ليُجري تعديلات كبيرة في الخط الخلفي أمام كوريا الجنوبية فأشرك محمد العطاس، ووليد عباس في مركز قلبي الدفاع، ومحمد المنهالي في مركز الظهير الأيسر.

ولم يختلف الأمر كثيراً في مركز خط الوسط، وأن بقي عبدالله رمضان هو أكثر اللاعبين الذين شاركوا في هذا المركز في خمس مباريات لاعباً أساسياً، ودخل في المباراة الأولى ضد لبنان بديلاً، كما ظهر لاعب شباب الأهلي ماجد حسن أساسياً في أربع مباريات وابتعد أمام كوريا الجنوبية ولبنان في العودة، ولعب عبدالله سالمين ثلاث مباريات أساسياً، وأربع مباريات للاعب علي سالمين.

واكتفى ليما هو الآخر بخوض أربع مباريات قبل أن يغيب أمام كوريا الجنوبية ولبنان بداعي الإصابة، فيما لعب كايو خمس مباريات، وظهر إسماعيل مطر ومهند العنزي في مباراة واحدة كأساسيين.

العوضي: الأرقام دليل على أن مارفيك ليس الشخص المناسب لقيادة «الأبيض»

وصف المشرف العام على الكرة السابق في نادي بني ياس المحلل الرياضي، الدكتور أحمد العوضي، قرارات الهولندي بيرت فان مارفيك، الاستعانة بـ23 لاعباً في ست مباريات فقط بالأمر غير المنطقي.

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «تلك الأرقام تعكس دلالة واحدة على أن مارفيك ليس الشخص المناسب لقيادة (الأبيض)، لأنه لا يملك قناعات فنية، والدليل أنه يخوض كل مباراة بتشكيلة مختلفة عن الأخرى».

وأضاف: «لنفرض أن المدرب الهولندي لديه 23 لاعباً جميعهم جاهزين للمشاركة في المباريات.. فلماذا لم نُشاهد تدخلات مقنعة أو تغييرات مُؤثرة له خلال لقاءات التصفيات؟ بل على العكس معظم التغييرات تتم في وقت متأخر من المباريات، وكان من الممكن أن تُحقق أهدافها لو تمت في أوقات مبكرة، والدليل على كلامي للاعب تيغالي الذي ظهر تأثيره في كل الأوقات التي لعب فيها».

وأكمل: «أنا شخصياً متحفظ على منهجية لعب مارفيك التي لا تتناسب مع الإمكانات والأسماء الموجودة في المنتخب الوطني.. لماذا لا يلعب بالثنائي تيغالي وعلي مبخوت؟ لو فعل ذلك لخفف الضغط الذي تضعه المنتخبات الأخرى على المهاجم علي مبخوت».

واختتم: «مع احترامي لتاريخ مارفيك فقد تأكدنا أن هذا المدرب ليس لديه أي أفكار متطوّرة، وأنه لن يُساعد (الأبيض) على التقدم للأمام، ومن الأفضل أن يتم تغيره في تلك الأوقات واستغلال فترة توقف تصفيات كأس العالم لنحو شهرين، وستكون أمام المدرب الجديد الفرصة لإصلاح العيوب والمشكلات التي يعانيها (الأبيض) حالياً».

6 مباريات لعبها كل من: علي خصيف وعلي مبخوت وبندر الأحبابي وعبدالله رمضان.

5 مباريات لعبها كايو.

4 مباريات لعبها كل من: محمود خميس وشاهين عبدالرحمن وعلي سالمين وماجد حسن وليما ووليد عباس ومحمد العطاس وتيغالي.

3 مباريات لعبها كل من: عبدالله سالمين وطحنون الزعابي.

2 لعبها كل من: خليل إبراهيم ومحمد المنهالي ومحمد جمعة وخلفان مبارك.

1 مباراة لعبها كل من: إسماعيل مطر وعلي صالح وسالم العنزي وخليفة الحمادي.

 

طباعة