أبرزها المدافع البرازيلي بيمينتا

غريغوري يعيد الوحدة إلى الواجهة بـ 3 لمسات تكتيكية

غريغوري يتألق في قراءة مباريات الوحدة.. قاده للفوز في 3 مباريات متتالية. من المصدر

أعاد المدرب الفرنسي، غريغوري دوفيرينس، الوحدة من جديد للواجهة بعد بداية مخيبة له على المستويين المحلي والقاري، دفعت إدارة النادي لإقالة الهولندي تين كات وإسناد المهمة بشكل مؤقت إلى «مدرب الفريق الرديف»، لحين التعاقد مع مدير فني جديد كان مرشحاً له مدرب الوصل وشباب الأهلي السابق الأرجنتيني أروابارينا.

ونجح غريغوري في قيادة العنابي لتحقيق ثلاثة انتصارات متتالية من بينها مباراتان في بطولة الدوري أمام الظفرة والشارقة، وأخيراً أمام خورفكان في كأس رابطة المحترفين، ليعبر بفريقه للدور الثاني في انتظار مواجهة النصر.

واستطاع غريغوري بتدخلاته الفنية على تشكيلة الوحدة أن يعيد للفريق خطورته ونتائجه المميزة، فقد ركز هذا المدرب على نقاط عدة نرصدها في التقرير التالي:

1- عودة بيمينتا

أعاد المدرب الفرنسي المدافع البرازيلي لوكاس بيمينتا إلى تشكيلة الفريق من جديد بعد أن استبعده تين كات من حساباته، وهو ما أعاد الاتزان لخط الدفاع، بعد أن ظل الوحدة يعتمد لفترات طويلة على الثنائي أحمد راشد وفارس جمعة، ولم يستقبل الفريق سوى هدف واحد في ثلاث مباريات خاضها الفريق تحت قيادة غريغوري.

2- العناصر الشابة

لم تتوقف تدخلات غريغوري على عودة بيمينتا فقط، وإنما ضخ دماء جديدة في الفريق، خصوصاً في مباراة خورفكان في الكأس، فدفع بمنصور الحربي في التشكيلة ومانع عايض، وحمدان عادل، وخميس إسماعيل، الذين حققوا إضافة كبيرة للفريق أمام خورفكان المنتشي لتعويض غياب 10 لاعبين من العناصر الأساسية الغائبة لظروف الانضمام للفرق الوطني أو الإصابة.

3- الاستفادة من بيدرو

نجح المدرب الفرنسي في الاستفادة من خدمات المهاجم البرازيلي جواو بيدرو، الذي عانى كثيراً مع تين كات بسبب طريقة لعب المدرب الهولندي، والتي كانت تعتمد على الاختراق بصورة أكبر من العمق، فبدأ الفريق يعتمد بصورة أكبر على الأطراف، وهو ما أسهم في استغلال قدرات بيدرو في ألعاب الهواء، إضافة إلى إجادة اللاعب لصناعة الفرص.

طباعة