الاتحاد الكوري يُطلق حملة «ننتظركم في جويانج»

غياب هوانغ وكيم «صداع» في رأس مدرب منتخب كوريا.. والبدلاء أقل جودة

صورة

يعاني مدرب المنتخب الكوري الجنوبي، البرتغالي باولو بينتو، صداع الغيابات المؤثر في تشكيلته التي ستواجه المنتخب الوطني يوم الخميس المقبل، على ملعب جويانج ضمن الجولة الخامسة من التصفيات الآسيوية النهائية المؤهلة لكأس العالم 2022، لكن ما يزيد درجة الصداع هو أن البدلاء المتوافرين لديه أقل جودة بكثير من الغائبين عن التشكيلة، وهما مهاجم بوردو الفرنسي، هوانغ أوي-جو، إلى جانب قلب دفاع فريق جامبا أوساكا، كيم يونغ كون.

وذكر تقرير مفصل نشرته وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية الإخبارية أن الصعوبات الحالية تكمن في إيجاد البديل المناسب لتغطية الغياب الذي خلفه الثنائي، وأشارت إلى ان هوانغ أوي-جو يغيب عن اللقاء بسبب إصابة في عضلة الفخذ خلال مشاركته مع فريقه، وأن اللاعب هو أهم العناصر في تشكيلة المدرب، إذ سجل 14 هدفاً في 40 مباراة في الدوري، منها 13 منذ أن تولى بينتو منصبه.

وأشار التقرير إلى أن غياب قلب الدفاع أوساكا، كيم يونغ كون عن اللقاء لا يقل أهمية عن المهاجم هوانغ أوي، وقالت إن اللاعب كان قد تعرض للإصابة في عضلة الساق مع فريقه جامبا أوساكا، وأنه يمثل قوة أساسية للمنتخب في خط الدفاع مع جيم مين جاي، وأنه خاض جميع المباريات السابقة في التصفيات، وارتدى شارة القيادة أمام لبنان في غياب لاعب توتنهام الإنجليزي، سون هيونج.

وكان مدرب المنتخب الكوري، البرتغالي بينتو، ترك الباب مفتوحاً في رده على الصحافيين في وقت سابق على سؤاله حول كيفية التعامل مع الغيابات المؤثرة في تشكيلته خلال لقاء «الأبيض»، إذ أشار المدرب إلى إمكانية اللجوء لأكثر من طريقة لحل المشكلة.

وأمام المدرب البرتغالي إمكانية تعويض المهاجم هوانغ بالمهاجم جو كيو سيونج أو كيم كون هي، إذ ذكر التقرير أن الأخير سجل ستة أهداف في الدوري الكوري حتى الآن وصنع هدفاً، وستكون هي مشاركته الأولى في حال قرر المدرب الدفع به في لقاء الخميس.

لكن التحدي الأكبر أمام المدرب هو الخط الخلفي، إذ إن غياب كيم يونغ كون هو الأكثر تأثيراً، وقال التقرير إن هنالك ثلاثة مرشحين للعب بجوار المدافع كيم مين جاي، وهم لاعب سيونجنام، كوون كيونج وون، بالإضافة إلى ثنائي فريق جيمشيون، بارك جي سو وجيونج سيونج هيون.

طباعة