تحدّ هولندي بين مارفيك وأدفوكات

المنتخب يأمل مصالحة الجمهور بالفوز على العراق اليوم

مارفيك يقدم تعليماته للاعبي المنتخب خلال التدريبات. من المصدر

يخوض المنتخب الوطني لكرة القدم مواجهة مصيرية مهمة أمام ضيفه العراقي عند الساعة 20:45 من مساء اليوم، على استاد زعبيل بنادي الوصل في دبي ضمن الجولة الرابعة لحساب المجموعة الأولى في الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022، ويسعى الأبيض الذي بات مهدداً بالخروج من دائرة المنافسة على بطاقة التأهل للمونديال في حال أي تعثر جديد في مشواره إلى مصالحة جمهوره الذي كان غاضباً بشدة من النتائج الأخيرة للمنتخب، وإيقاف نزيف النقاط، وتحقيق أول انتصار له في هذا الدور وإنعاش حظوظه في التأهل، بعدما فقد سبع نقاط من أصل تسعة، إذ حصد نقطتين فقط بالتعادل أمام لبنان دون أهداف وأمام سورية 1-1.

ويأمل المنتخب تجاوز تداعيات الخسارة الأخيرة أمام المنتخب الإيراني وفقدانه ثلاث نقاط مهمة، كانت ستعزز من موقفه في المنافسة.

ويتطلع الأبيض، الذي يتساوى في النقاط مع كل من العراق ولبنان برصيد نقطتين لكل منهم، إلى حصد نقاط المباراة، ورفع رصيده إلى خمس نقاط، وتعزيز حظوظه في المنافسة مجدداً، لذلك فإنه ليس هناك خيار أمام لاعبي الأبيض سوى القتال بقوة طوال الـ90 دقيقة، واستغلال أي فرصة لهز شباك المنتخب العراقي.

ويدرك الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب الهولندي مارفيك أن هذه المباراة تمثل أهمية كبيرة بالنسبة للمنتخب وللجمهور والشارع الرياضي الإماراتي الذي ينتظر من لاعبيه الظهور بصورة مختلفة عن تلك التي ظهر بها في المباريات الثلاث الماضية، وإظهار الهوية والشخصية الحقيقية التي عرف بها منتخب الإمارات طوال تاريخه الكروي، كونه وصل إلى كأس العالم قبل نحو 31 عاماً، ويتطلع إلى تكرار هذا السيناريو مجدداً.

وستكون مباراة اليوم أيضاً عبارة عن تحدٍّ بين مدربي المنتخبين، الهولنديين، مارفيك (الإمارات)، ومواطنه ديك أدفوكات (العراق)، وينتظر أن يقوم مارفيك بإجراء تغييرات طفيفة على التشكيلة الأساسية التي سيخوض بها المباراة والعمل على تفادي الأخطاء والثغرات الدفاعية التي تسببت في الخسارة أمام إيران، بجانب العمل على تعزيز النواحي الهجومية للمنتخب، بإشراك كايو كانيدو أو تيغالي منذ البداية في هذه المباراة.

وسيعول مارفيك على الهداف علي مبخوت في حال كان في يومه، وفي أفضل جاهزيته الفنية والبدنية والمعنوية، على الرغم من تراجع مستواه في الفترة الأخيرة، وغيابه عن تسجيل الأهداف باستثناء هدف وحيد للمنتخب حتى الآن سجله في مرمى المنتخب السوري ضمن الجولة الثانية.

ويتوقع أن يحظى الأبيض بمؤازرة جماهيرية كبيرة في أعقاب قرار اتحاد الكرة الأخير السماح للفئة العمرية من سن 12 عاماً فما فوق، الوجود في المدرجات بعدما كان الوجود في السابق مقتصراً عن الفئة العمرية من سن 16 عاماً فما فوق. وتتميز مواجهات منتخبي الإمارات والعراق دائماً بالقوة والندية والمتعة، علماً أن المنتخبين تواجها في 25 مباراة رسمية وودية، كان آخرها مواجهة ودية في يناير الماضي، وانتهت بالتعادل دون أهداف، وهي أول مباراة لمارفيك مع الأبيض عقب عودته لقيادته مجدداً. ولن ينسى العراقيون أن منتخب الإمارات حرمهم الفوز بلقب كأس الخليج الـ21 التي أقيمت في البحرين في 2013، بعدما فاز عليهم 2-1 في المباراة النهائية، وحصد لقب البطولة للمرة الثانية في تاريخه.

وفي المقابل، فإن المنتخب العراقي يتطلع لتحقيق نتيجة إيجابية، وإنعاش حظوظه في المنافسة، بعدما تعادل في مباراتين أمام كوريا الجنوبية ولبنان، وخسر بثلاثة أهداف أمام إيران.

ويضم المنتخب العراقي الذي يقوده المدرب الهولندي ديك أدفوكات مجموعة جيدة من اللاعبين، ويتميز المنتخب العراقي بالقوة الجسمانية وسرعة اللعب.

مشوار المنتخبين في التصفيات النهائية

الإمارات:

■ لعب: 3 مباريات

■ تعادل: أمام لبنان صفر-صفر.

■ تعادل: أمام سورية 1-1.

■ خسارة: واحدة أمام إيران.

العراق:

■ لعب 3 مباريات.

■ تعادل: أمام كوريا الجنوبية صفر-صفر.

■ تعادل: أمام لبنان صفر-صفر.

■ خسر أمام إيران صفر-3.

المواجهات المباشرة

■ فوز العراق: 8 مباريات.

■ فوز الإمارات: 7 مباريات.

■تعادل: 6 مباريات.

ترتيب منتخبات المجموعة الأولى

- إيران: 9 نقاط.

- كوريا الجنوبية: 7 نقاط.

- الإمارات: 2.

- لبنان: 2.

- العراق: 2.

- سورية: 1.

• الأبيض يأمل تجاوز تداعيات الخسارة الأخيرة أمام منتخب إيران.

• المنتخب يتساوى في النقاط مع العراق ولبنان برصيد نقطتين.

• 7 انتصارات حققها المنتخب الوطني على نظيره العراقي في تاريخ المواجهات الرسمية بينهما.

طباعة